النص الكامل لمقابلة عارف النايض..

قال رئيس مجمع ليبيا للدراسات المتقدمة الدكتور عارف النايض أن الانتخابات استحقاق وطني ، وأنه لا يمكن لأي دولة التمتع بالشرعية إلا من خلال الصناديق.
وشدد النايض في مقابلة خاصة أجرتها معه قناة ليبيا، يوم الثلاثاء الماضي على ضرورة إجراء الانتخابات مع نهاية العام لتجديد شرعية البلاد، لافتا إلى أن الدستور الحالي كتب في ظروف صعبة، ولم يشمل التبو والأمازيغ .
وأضاف النايض، إن كافة الليبيين شهدوا ما آلت إليه الأمور في البلاد بعد سيطرة تنظيم الإخوان على مفاصل الدولة، مرحبا بمشاركة “الإخوان” بالانتخابات كأفراد وأشخاص بالدرجة الأولى.
وأوضح النايض أنه تقدم بالعديد من الشكاوى إلى النائب العام ضد من حاولوا إبعاده عن الانتخابات بحملات كيدية، بعد أعلان ترشحه للانتخابات الرئاسية منذ شهر مارس الماضي، مشددا على أن المشاركة بالانتخابات والترشح لها ، واجب وطني.

تاليا النص الكامل لمقابلة رئيس مجمع ليبيا للدراسات المتقدمة عارف النايض عبر قناة ليبيا:

س: لماذا تصر بشدة على إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية قبل الاستفتاء على الدستور في ليبيا ؟
ج: لنأخذ هذه المسألة في شقين لماذا الاصرار على الانتخابات نحن نعلم أن الشرعية في أي دولة ديموقراطية لا تتأتى الا من خلال الشعب الا من خلال الصندوق ونحن نرى أن كل الشرعيات في ليبيا حالياً اصابها الكثير من النقص تارةً بسبب انتهاء المدة وتارةً بسبب سوء الاداء، هذه الشرعيات المنقوصة والمتضاربة والمنقسمة على بعضها البعض تحتاج الى تجديد لشرعيتها، شرعية جديدة مستمدة من الصندوق.
الإنتخابات استحقاق يجب ان نذهب إليه في أسرع وقت ممكن ومن نتائج مؤتمر باريس تم تحديد مواعيد 16 سبتمبر 2018 لوضع القاعدة الدستورية لهذه الانتخابات ويوم 10 ديسمبر 2018 للأنتخابات الرئاسية والبرلمانية ، أما الشق الثاني لماذا الانتخابات قبل الدستور يعني اكاد اجزم انه ليست هناك مؤسسة ليبية خاصة او خيرية او مؤسسة مجتمع مدني قد قامت بما قام به مجمع ليبيا للدراسات المتقدمة في دعم الهيئة التي تكفلت بكتابة الدستور.
دعمنا هذه الهيئة على مدى سنوات ونحن الان داعمين لأن يكون هناك دستور داعمين أن يكون هناك استفتاء على الدستور ولكن نرى أن الاستفتاء في الوقت الحالي سيسبب اشكال كبير والاشكال بشكل مختصر يكمن في المادة 183 والتي لا ينتبه اليها كثير من الناس حتى على فرضية الاستفتاء بنعم، هذه المسودة تقول بأنه سيكون هناك 90 يوم ثم 240 يوم اخرى قبل أن تكون هناك أي انتخابات.
أي بمعنى حتى لو فرضنا اننا استطعنا ان نستفتي على الدستور وقال الشعب الليبي نعم هذا يعني أن هناك عام آخر من الانتظار قبل الانتخابات عام آخر من الحالة المأساوية التي تعيشها البلاد الان عام آخر مما نراه من عذابات الشعب الليبي في في طوابير المصارف وطوابير البنزين وارتفاع اسعار الخبز وفي غير ذلك من الاشكاليات المعيشية التي لا يحتاج الانسان أن يذكرها كثيراً لأنها واضحة للعيان هذه المادة بالذات هي الاشكال الاساسي ولذلك أرى أنه من الاهمية بمكان وهذا رأي الشخصي وكل ليبي حر في رأيه انه لا بد من انتخابات مع نهاية هذا العام حتى نجدد شرعية ديموقراطية هذه البلاد ونتخلص من كل هذه الاجسام المتناحرة.

س: هل هذا هو السبب فعلاً الذي يجعلك تفضل فيه الانتخابات على الدستور ؟
ج: نعم هذا هو السبب الاساسي ، هناك اسباب اخرى منها ان السادة التبو ليسوا مشمولين في هذا الدستور واراء السادة الامازيغ ليست مشمولة وهذا الدستور كتب في ظروف صعبة جداً أرى أن الاجماع المجتمعي الذي يحتاجه أي دستور في أي دولة ليس متوفراً وهذا أمر آخر المسألة الاساسية أن الاستفتاء الان يعني اطالة عمر حكومة الوفاق سنة اخرى واطالة عمر البرلمان سنة اخرى واطالة مجلس الدولة سنة اخرى.

س :هذا يعني أيضاً انه يمنعك من الترشح للرئاسة أو لأي منصب سيادي آخر بإعتبار أن مشروع الدستور الحالي يمنع من يحمل جنسية غير ليبية للترشح لأنه يقضي على أحلامك بالرئاسة ؟
ج: من ناحيتين ، نبدأ بالناحية الاولى مسألة المدة ليس هناك ضير أن ينتظر الانسان عام آخر للترشح للرئاسة ولكن مسألة الجنسية أنا اريد أن اعطي اخبار قد تكون غير سارة لكثير من الاخوان المسلمين والجماعة الليبية المقاتلة والمجموعات التي حشرت مثل هذه المادة ووضعت ليس فقط شرط اسقاط الجنسية ولكن شرط اسقاط الجنسية سنة قبل الترشح والذي كان الهدف منه تعجيزي واستبعاد الكثيرين غيري.

أريد أن أبشرهم جميعاً انه خلافاً لما يتوقعون انني تنازلت عن جنسيتي الكندية منذ سبتمبر 2015 عندما رشحني البرلمان ضمن 14 اسم وبعث برسالة الى السيد ليون على أساس ان يختار اسمين منهما في المجلس الرئاسي في ذلك الوقت رئاسة الوزراء للأسف ليون القى 14 اسم جانباً وضرب برسالة مجلس النواب بعرض الحائط واختار السيد السراج الذي لم يكن في القائمة.

س: يعني انت الان لا تحمل جنسية غير الليبية ؟
ج: لا أحمل جنسية اخرى غير الجنسية الليبية واسقطت الجنسية الكندية منذ اكثر من سنة فمسودة الدستور لا تضرني بشيء وهذا خلافاً لكل ما تقوله صفحات الاخوان للأسف الشديد يروجون الى انني أعترض على مسودة الدستور لهذا السبب هذا السبب غير متحقق في حقي وعليهم أن يبحثوا عن اشياء اخرى اذا كانوا يريدون منعي من الترشح.

س: انت تصور جماعة الاخوان على أنهم من وراء وضع شرط التنازل الجنسية غير الليبية على الاقل قبل سنة من تاريخ فتح باب الترشح لأي منصب اما رئاسي او حتى سيادي مثل مجلس النواب ، لماذا تصور أن الاخوان هم من وضعوا ذلك وهذا ينطبق عليهم هم أيضاً اذا كانوا يحملون جنسية اخرى ؟
ج: نعم ولكن ما رأيناه في الماضي على مدى 7 سنوات أنه لم يطبق على أي أحد من الاخوان ترأس المؤتمر شخص بجنسية أمريكية وترأست الحكومات شخصيات ليبية مرموقة بجنسيات أمريكية وكندية ولم يتحدث أحد عن ذلك الا في حالة الدكتور الترهوني الذي ابعدوه عن الهيئة بسبب جنسيته الامريكية فعادة لا تطبق الاشياء الا على خصوم الاخوان لا على الاخوان.

اما بالنسبة كيف نعرف انهم هم من وضعوا هذه المادة فليس في ليبيا سر وما تداوله الهيئة معروف للجميع ونعرف بالضبط من الذي طرح ومن الذي أصر وذكر اسماء بالتحديد يراد لها الاستبعاد ليس اسمي فقط ولكنهم اعتقدوا انهم سيبعدوننا بهذا المادة.

س: هل تنازلك عن الجنسية الكندية جاء حباً في ليبيا أم حباً في الكراسي ؟
ج: حباً في ليبيا والمولى عز وجل أعلم بالنيات وانا أعلم أن هناك كثير من الناس يحكمون على النيات في هذه الايام ولا يتوانون في ذلك منذ ايام قال أحدهم أن عيني على المصرف المركزي وحكم على نيتي يعني الحكم على النيات لله عز وجل حتى المصطفى عليه السلام كان يحكم بالظاهر فمن الذي يعطيك الحق أن تحكم على نية انسان آخر انا نيتي خدمة بلادي.

س: حضرتك أعلنت عن نيتك للترشح للأنتخابات الرئاسية اذا ما اجريت فعلاً في 10 ديسمبر قبل ناية هذا العام ؟
ج: أنا أعنت منذ مارس وسبب إعلاني لأنني أعرف كل هذه المكائد التي تحصل حتى الان هناك ما لا يقل على 3 شكاوي للنائب العام ضدي لإبعادي عن الترشح.

س: لكن يبدوا انك مصر في الدخول في هذا السباق الرئاسي هل تعتقد أن لديك فرص أو حظوظ للفوز بهذا الاستحقاق الرئاسي الاول من نوعه في تاريخ ليبيا ؟
ج: المسألة ليست مسألة فرص نجاح من عدم النجاح المسألة هي واجب أخلاقي وشرعي أنا كنت جزء من أحداث 17 فبراير مبكراً خرجت في هذه الثورة يوم 19 وكان لي دور مهم في مراحلها الاولى ، هذه الثورة سرقت للأسف الشديد وصارت نكبة على البلاد وصارت طامة على البلاد .

نتائج ما حصل في الـ2011 حقيقةً بكل معايير طامة انسانية كارثة انسانية ، أي انسان عنده ذرة شعور بالمسؤولية عليه أن يعترف بهذا وعليه أن يحاول أن يصلح ما افسدته هذ السنوات 7 وانا أعلم مكان هذا الفساد هذا الفساد حصل بسبب تمكن مجموعات معينة من من مفاصل الدولة وبسبب دعم دول معينة لهذه المجموعات المؤدلجة حتى انها افسدت علينا فرحتنا وافسدت علينا حريتنا فبدلاً من أن نفرح بحرية جديدة اصبحنا في استبداد اسواء من أي استبداد سبق وصرنا في جرائم في غضون 7 سنوات تفوق الحقبة الماضية.

س: هناك من يرى بأن عارف النايض لم يشارك في ثورة 17 فبراير إيمانا بمبادئ ثورة 17 فبراير التي يتحدث عنها دائماً وانما كانت مشاركتك ذات طابع انتقامي لأن حكومة القذافي عام 1978 وضعت يدها على شركة الانشآت التي كان يملكها والدك علي النايض وهذا عزز كراهيتك لنظام القذافي والقذافي نفسه مما جعلك تشارك من باب الانتقام والكراهية لا حبا في مبادئ ثورة قامت على القذافي ؟
ج: أولاً والدي رحمة اله عليه عندما زحف عليه كما يقال هذا التعبير الزاحف كان رده لله ما أعطى ولله ما أخذ وكان هذا شعور كل العائلة هذا كان شعورنا جميعاً لم يكن لدينا أي فكرة عن قصة الانتقام أو الانتقام لمال هو يعطيها الباري عز وجل ويأخذها كما يشاء لو كان كذلك لما عدنا الى ليبيا ولما حاولنا أن نستعيد العافية في مجالات العمل الخاص منذ 1990 وما بعدها وانا شخصياً منذ 1998 لو كان كذلك لما نفذت انا شخصياً مع شريك لي أكثر من 75 مشروع ناجح في ليبيا ولما عملنا على تدريب أكثر من 200 شاب ومهندس في ليبيا نحن رجعنا الى ليبيا وعملنا في ليبيا قبل الثورة بسنوات طويلة.

س: تصالحتم مع القذافي ؟
ج: نعم تصالح الوالد مع القذافي منذ الثمانينيات ورجعنا الى ليبيا في بداية التسعينيات.

س: كثيرون يراهنون على خسارتك بشكل مدوي أمام مرشحين محتملين مثل خليفة حفتر وسيف الاسلام القذافي كيف تعلق ؟
ج: أنا في اعتقادي أن الواجب هو الترشح والمشاركة وأنا انادي كل شاب ليبي وكل شابة ليبية وكل رجل وامراءة يعتقدون في انفسهم ان لديهم كفاءة ان يترشحوا لا فقط للرئاسة ولكن ايضاً للبرلمان وأن يترشحوا للبلديات لا نترك الساحة لأناس نعتقد جازمين بأننا نستطيع ان نؤدي اداء افضل منهم لذلك على الجميع كل من يرى في نفسه الكفاءة عليه أن يترشح مسألة الحظوظ من عدمها هذا ليس بيدي أنا وليس بيد أي مترشح هذا بيد الشعب الليبي.

س: لكنه سباق انتخابي ومن الطبيعي جداً أن تنظر الى خصومك السياسيين ممن ينافسوك في هذه الانتخابات ؟
ج: أنا لا أرى أن المشير حفتر خصم ولا سيف الاسلام خصم كل ليبي وطني يحب ليبيا ليس خصم أنا خصمي الوحيد هو الارهاب والجماعات والاحزاب الداعمة للأرهاب.

س: لنقل اننا انتخبناك واصبحت رئيس ليبيا بدأ من يوم غداً كيف نثق أن لا تكرر تجربة فائز السراج والمجلس الرئاسي بالدخول والعمل من طرابلس مثلاً ( اين سيكون المقر والمكتب ومن سيتبع تعليماتك) ؟
ج: المسألة ليست مسألة رأي شخصي أو جهد شخصي هي فرق عمل وخطط مرسومة من مجموعات متكاملة من الناس وخطط أمنية وعسكرية ومدنية واقتصادية.

س: حتى اتفاق الصخيرات كان كذلك لكن لم ينجح ؟
ج: كل حسب ما لديه نحن لدينا فرق عمل عملت منذ سنوات على تكوين رؤيا كاملة للبلاد اسمها رؤية احياء ليبيا 2023 وهي موجودة على الانترنت وتشاورنا فيها مع شرائح واسعة من كافة الخبراء الليبيين ، الشأن العسكري أنا في اعتقادي أنه يجب أن يترك للعسكريين والشأن العسكري والحمدلله اثبت ضباط ليبيا وعسكرين ليبيا درجة عالية جداً من الوعي وتوحيد الجهود يفوق المدنيين هم جلسوا 6 مرات في مصر الشقيقة ونجحوا في بلورة اتفاقات متقدمة جداً في اعادة هيكلة المؤسسة العسكرية وفي كيف تكون المؤسسة العسكرية جامعة للجميع حامية للوطن لسيادة الوطن فيها مستشاريين عسكريين ليبيين واستطاعوا ان يصلوا الى حلول حقيقية.

س: لكنها لم تتوحد بعد ؟
ج: لم تتوحد بعد لأنه ليست هناك رئاسة تحترم المؤسسة العسكرية لو كانت الرئاسة تحترم المؤسسة العسكرية لأحترمت توحيد هذه المؤسسة ولنادت هؤلاء الضباط ليقوموا ببناء جيش ليبي موحد من كافة انحاء ليبيا الضباط الليبيين دخلوا في الكلية العسكرية مع بعضهم البعض من الجنوب والشرق والغرب وهم موحدون أكثر من أي شريحة اخرى في الشعب الليبي وأكثر الشرائح وحدة هم الكشاف والجيش والهلا الاحمر .
هذه المؤسسات وحدوية بامتيارز والجيش الليبي قادر أن يوحد نفسه بنفسه على أن تحترمه الرئاسة المدنية وتعطي الفرصة للجيش الليبي لحماية الوطن والذود عن هيبيته امام هذا العالم المتكالب علينا.

س: ماذا كنت ستفعل لو كنت رئيساً لهذه المؤسسة العسكرية ما دمت تقول بأن لا توجد رئاسة اليوم تحترم المؤسسة وعلى الاقل اجتماعاتها وتوحيدها ؟
ج: اولاً احيي الجهود التي بدأت في مدينة الاصابعة وهي الان مستمرة في القاهرة أحييها واطلب منهم أن يصلوا الى صيغة لمجلس عسكري متكامل فيه تراتبية فيه اقدمية فيه كل المواصفات العسكرية والجيش الليبي هو الذي يذود عن الشعب الليبي ويذود عن حمى الوطن والشرطة الليبية هذا مهم جداً نحن رأينا كيف أن البلديات توحدت واستطاعات البلديات الغربية والجنوبية أن تأتي الى الشرق ورأينا كيف أن بلديات الشرق ذهبت الى طرابلس هذا على مستوى البلديات.
ممكن جداً أن يتأتى هذا على مستوى مديريات الامن وممكن جداً توحيد الشرطة في كل ليبيا.. ليبيا لا ينقصها لا رجال شرطة ولا رجال جيش ولا ضباط اشاوس وضباط صف وضباط القيادات موجودة والجنود موجودون فقط نحتاج أن نحترم هذه الكوادر ونوحد صفوف هذه الكوادر وأن نترك لها الفرصة أن تقدم الخطط العسكرية والامنية الكفيلة بحمايتهم.

س: قيادات عسكرية من مناطق مختلفة من ليبيا كانت تجتمع على فترات متعاقبة طوار اشهر في العاصمة المصرية القاهرة تجتمع لوحدها دون أي تدخلات أو حضور غير الحضور العسكري الذي تمثله ولم تنجح حتى هذه اللحظة في توحيد المؤسسة العسكرية بما تفسر لك ؟
ج: يعني ما هو معيار النجاح ؟.. هم في كل اجتماع يقتربون الى النهاية بشكل أكبر وفي آخر الاجتماعات رئينا رؤساء الاركان من طرفي البلاد يجتمعون ما هو معيار عدم النجاح ؟.. هناك نجاحات كبيرة نعم لم ينهوا عملهم وأعتقد أن عدم إنهاء هذا العمل يرجع غلى أنه لو كانت القيادات المدنية جادة في توحيد صفوف الجيش لكانت النتائج ابرز واحسن أنا في اعقادي اننا على وشك توحيد المؤسسة العسكرية ويجب أن نعتمد على المؤسسة العسكرية فقط للدفاع عن حدود الوطن وحماية هيبة الدولة وكيانها ونعتمد على الشطرة فقط في حماية الناس داخل المدن.

س: ماذا لو كنت رئيساً ولم تتوحد بعد هذ المؤسسة العسكرية وظل هناك رئاستا اركان وجيشين وتعليمات من قطبين كيف سيكون موقفك هنا ؟
ج: لا نشخصن المسألة لنتحدث عن أي رئيس يأتي السراج ليس رئيس منتخب هو شخص إختاره ليون من خارج القائمة وهذه نقطة مهمة جداً واعتقد هي مكمن القصة لو كان ليون اتبع ما وافق عليه البرلمان في المسودة الرابعة واختار من الـ 14 اسم لأستطاعت هكذا حكومة الحصول على الثقة ولما حصل الانقسام الذي حصل .

الانقسام الذي حصل حصل بسبب مخالفة ما اتفق عليه في المسودة الرابعة وحصل للاسف الشديد بسبب تسرع مجلس الدولي بالاعتراف بحكومة ليس معترف بها من قبل البرلمان القضاء الليبي حكم باكثر من 7 احكام بعدم شرعية هذه الحكومة للأسف تتمادى وتستمر وتنفق من اموال الشعب الليبي وهذا كله سيكون مفتوح للطعن القضائي في المستقبل.

فالذي اقوله أي رئيس منتخب من الشعب الليبي ستكون له صلاحيات وستكون له فاعلية لم تتحقق ابداً في السنوات الـ7 الماضية لأنه في هذه السنوات الـ7 لم ننتخب رئيس ابداً وللأسف الشديد كلما آن الاوان لأنتخاب رئيس في ليبيا اجل الامر.. اجله المؤتمر ثم جاءت لجنة فبرير فقالت أن أكبر اشكال كان في المؤتمر هو الخلط بين التنفيذي والتشريعي وانه لا بد من انتخابات رئاسية بالاضافة الى الانتخابات البرلمانية.

الذي حصل بعد إنتخاب البرلمان جلس في جلسة واقر الانتخابات الرئاسية ولكنه اجلها الى اجل غير مسى هذا القرار رقم 5 لسنة 2014 مهم جداً جداً لأنه كان بنصاب كامل وبأغلبية مطلقة واقر الانتخابات الرئاسية ، لماذا وضعت الانتخابات الرئاسية في الدرج منذ الـ2014 كان يجب ان ينتخب رئيس ولو كان انتخب رئيس لكانت توحدت البلاد لأن الرئيس المنتخب من الشعب الليبي له صلاحيات واستحقاقات وقدرات وفاعلية تفوق أي انسان غير منتخب.

س: لكن في النهاية لا يملك عصا سحرية هذا الرئيس ، اذا تأخر توحيد المؤسسة العسكرية وظلت على ما هي عليه الان المرشح الرئاسي الى اين سوف ينحاز ؟
ج: الواقع العسكري الذي على الارض في ليبيا الان يجعل المناطق العسكرية واقعة يعني هناك مناطق سيطرة ونفوذ لشخصيات مختلفة ولقيادات عسكرية مختلفة لن يتأتى لاي قيادة عسكرية الغلبة على باقي القيادات بطبيعة الوضع الحالي على الارض عندما تتوحد المؤسسة العسكرية بتوحيد هذه المناطق ورئاسة هذه المناطق اعتقد انه بالأمكان وبأسهل مما يعتقد الكثيرون أن تتوحد المؤسسة العسكرية.

أما المؤسسة الشرطية أو مؤسسة الداخلية فتوحيدها أسهل من خلال مديريات الامن عندما توحدت البلديات واجتمعت هذا يعني ان المديريات تستطيع أن تتوحد وتجتمع ايضاً واذا ما توحد الجيش وتوحدت الشرطة وكان هناك رئيس مدني منتخب مسؤول أمام الشعب ومسؤول أمام البرلمان مراقب من الشعب ومن البرلمان ومن القضاء هكذا منظومة من التوازنات اعتقد انها قادرة على اخراج البلاد مما هي فيه.

س: كيف سيكون موقفك اذا لم يتوحد الجيش ؟
ج: لا استطيع أن اجيبك على سيناريوهات في رؤيتنا هناك كما قلت لك فرق عمل متخصصة وهناك خطط لا استطيع أن أجيبك على كل الفرضيات أنا أعتقد أن الوضع لن يكون اسوء مما هو عليه الآن حقيقة واعتقد أن الاحتمال الاكبر أن يكون افضل مما هو عليه الان.

س: مع غياب اساس دستوري قوي واقصد دستور دائم وهذا الدستور الذي من المفترض أن يقيد صلاحيات الرئيس المنتخب هناك مخاوف حقيقية عند بعض الليبيين من أن يحظى الفائز بالأنتخابات الرئاسية بكل شيء أو يفعل أي شيء وهذا حسب المتخوفين من شأنه أن يؤجج الصراع وان يؤزم الازمة الحاصلة حالياً ؟
ج: هناك مغالطة كبرى حقيقة في هذا الموضوع هناك من يروج للناس انه لو لم يصدر الدستور الدائم فأنه ليس هناك اساس دستوري وأن هناك خطر على الحريات وخطر على مسألة الافراد في الصلاحيات وغير ذلك هذا غير صحيح نحن الان عشنا 7 سنوات والشعب الليبي محكوم من خلال الاعلان الدستوري والاعلان الدستوري أساس دستوري وفيه ابواب عن حقوق الانسان وفيه ابواب عن الصلاحيات اما موضوع صلاحيات الرئيس وحدود صلاحيات الرئيس وحدود صلاحيات البرلمان والقضاء والفصل بين السلطات كل ذلك موجود في مقترحات فبراير التي ضمنت في الاعلان الدستوري من خلال التعديلات السابع والثامن.

س: كيف تفهمون موقف المجلس الاعلى للدولة وباقي التيارت المحسوبة على ما يعرف الاسلام السياسي من مشروع هذا الدستور ؟
ج: للأسف الشديد عندما يقول رئيس مجلس الدولة انه لم يقرأ المسودة ولكن لا بد من اقرارها والاستفتاء عليها قبل كل شيء أرى أن في الامر شكوك يعني كيف تصر على مسودة لم تقرأها يعني إذا كان هذا شأن رئيس مجلس الدولة وهذا تصريح رسمي موجود بالفيديو على الانترنت يعني امرعجيب وهذا يشير الى ان هناك في الامر مكيدة وان هناك امر دبر في الليل وانا اعتقد ان الامر الذي دبر في الليل هو المادة 183 التي تعطي سنة اضافية للأجسام الموجودة وتعطي 42 مليار ميزانية جديدة لمن انفق 300 مليار حتى الان.

س: الم يكن واضحاً رئيس المجلس الاعلى للدولة في تلك المقابلة كان يقصد بالكلام انه يصر على الاستفتاء وانه يؤكد على اهمية الاستفتاء على الدستور ؟
ج: سيصر على الاستفتاء لأن هذا الاستفتاء سيديم عمره سنة اخرى في الكرسي هذا ما اعتقده.

س: مجلس النواب رأيناه في الجلسة الاخيرة كاد أن يصدر قانون الاستفتاء على الدستور لولا ذلك الجدل الذي دار بسبب مادة غير دستورية ادخلت بشكل غامض على مشروع القانون وبسبب هذا الجدل علقت الجلسة اسبوعين وبقي اسبوع اخر بعد اسبوع يمكن جداً ان يصوت ويصدر مجلس النواب قانون الاستفتاء على مشروع الدستور الحالي بالتالي الا تعتقد بأن كل كلامك قد تجاوزه الزمن وبلا معنى ؟
ج: مجلس النواب لا يزال حتى اللحظة هو المجلس المنتخب من الشعب الليبي ولا يزال بين كل الشرعيات المهلهلة هو الشرعية الاكثر ثباتاً ولكن هناك اشكاليات مجلس النواب من الناحية التقنية الفنية قد تجاوز عمره الان قد مر التاريخ في بداية هذا الشهر ويعتبر انتهى طبعاً هو آخر جسم منتخب لا يسقط حقيقة ويستطيع أن يجدد لنفسه وغير ذلك ولكن هناك اشكال حقيقي في شعور الناس في شرعية هذا المجلس.

ثانياً ليس هناك أي ضامن لداعمي مسودة الدستور بأن قانون الاستفتاء سيصدر الجلسة القادمة وقد لا يتحقق النصاب المطلوب في اعتقادي افضل التفسيرات هو 120 نائب فقد لا يتحقق النصاب إن لم يتحقق النصاب هم امام معضلة كبيرة هناك التزام من رئاسة مجلس النواب في باريس ومن رئاسة مجلس الدولة ومن الشخصيات التي حضرت في باريس بشهادة العالم وبشهادة رؤساء الدول هم التزمو بتاريخ 16 سبتمبر على أن يكون هناك أساس دستوري.

ان لم يستطيعو تمرير قانون الاستفتاء على الدستور فلا بد من ايجاد اطار دستوري للأنتخابات اما ان يخرجوا القانون رقم 5 لسنة 2014 المركون في الادراج منذ ذلك الوقوت ويقولوا نحن قررنا ان يكون هناك انتخابات رئاسية وضٌمنا ذلك في الاعلان الدستوري ولذلك علينا ان نذهب للأنتخابات في هذا التاريخ على تلك القاعدة الدستورية.

أو أن يأتوا بقاعدة دستورية اخرى يأخذوا مثلاً مخرجات لجنة فبراير ويضمنوها في الاعلان الدستوري من جديد ولكن عليهم ان يأتو بحل للشعب الليبي اخشى ما اخشاه لو لا سمح الله جاءت تلك الجلسة والجلسة الاخرى والاخرى ثم استمرت المماطلة لا ادري حقيقة ماذا سيحصل وسندخل في المجهول وقد يسأم الشعب من ذلك .
انا في الحقيقة مس قلبي بشكل عميق قول ذلك الرجل “الشعب فد.. الشعب فد” لأنه كيف نستطيع اخلاقياً أو قانونياً أو وطنياً أو شرعياً أن نقبل هذه الطوابير كيف لعجائز ليبيا في طوابير المصارف كيف نقبل اسعار الخبز بهذا الشكل وكيف نقبل مسألة نقص البنزين وكيف نقبل 12 و14 ساعة انقطاع للكهرباء كيف نقبل ناس تموت من السرطان لعدم وجود جرعات لعلاجهم الناس تلدغها العقارب في الجنوب وتموت لعدم وجود الامصال هذا لا يعقل.

س: هناك استحقاق دستوري أمام مجلس النواب يستوجب أن يصدر قانون الاستفتاء بمجرد أن تحدد مسودة الدستور ؟
ج: نحن نحترم هذا ولو اقر البرلمان قانون الاستفتاء سنذهب الى الاستفتاء والحمد لله أنا مسجل كناخب وسأذهب ادلي بصوتي كما يدلي كل الليبيين نحن سنحترم قرار البرلمان لكن المماطلة والاستمرار في المماطلة هو الاشكال .. نعم او لا هل هناك قانون للأستفتاء ام لا هل تستطيعون ان تأتوا بقانون للأستفتاء في هذا الوقت وبسرعة ام انكم ستماطلون عام آخر وعام آخر.

البند مفتوح في حقيقة الامر وهذه اشكالية كبيرة تمنيت إن لم تكن مرتبات النواب بهذه المبالغ وإن لم تكن المزايا هذه المزايا لأنه للأسف الشديد عندما تصبح هكذا مناصب غنيمة يصعب على الناس تركها حقيقة هناك شعور حقيقي بأن هناك مماطلة لأطالة أمد الاجسام الحالية.

س: كأنك تضع النواب في سلة واحدة ؟
ج: أنا لا اضع كل النواب في سلة واحدة انا رأيت من النواب وقابلت من النواب من هم من اتقى خلق الله واناس اخيار ورأيت من النواب من أكبر الفساد حقيقة فالأمر لا يعمم هناك اناس وطنيين بين النواب وهناك اناس للأسف تحاول الاطالة بل تحاول المماطلة واحياناً التفاوض على ما يسمى وحدة وحدة وطنية تارة وبمفاوضات لتقسيم وزارات وهيئات ومناصب وسفارات في هذا الوقت الذي يجوع فيه الليبي في بطنه حقيقة والذي تتعذب به الناس في الشمس والذي يحاول أن يطالع الطلاب كتابهم في الظلام في هذا الوقت بالذات نجد من لا يزال يماطل هذا شيء عجيب.

س: ما رأيك بالحديث عن اجتماع باريس ومخرجاته وما رأيك في الموقف الايطالي وتصريحات سفير ايطاليا لدى ليبيا الاخيرة بخصوص المبادرة الفرنسية ؟
ج: اولاً انا اعتقد ان قصة الصراع بين فرنسا وايطاليا مبالغ فيها يعني نحن يجب أن لا ننسى أن مخرجات مؤتمر باريس كان مشهود عليها من كافة الوفود بما فيها الوفد الايطالي وثم أخذ مجلس الامن هذه الوثيقة واصدر بيان مؤيد لهذه الوثيقة وكانت ايطاليا حاضرة فهناك تأييد ايطالي لما جاء في مخرجات باريس.

ثانياً هناك تأييد ايطالي للمسألة العامة وهي أن الامم المتحدة هي الكفيل بخطة الخروج من هذا النفق الذي نحن فيه وان خطة بعثة الامم المتحدة هي الخطة التي يتوافق عليها الجميع هناك اقرار من الجميع بما فيها ايطاليا وفرنسا بانه لا يجب أن تكون أي دولة خارج السرب ويجب أن يعمل الجميع حسب خطة المبعوث الخاص السيد غسان سلامة فالمبالغة في مسألة الخلاف الفرنسي الايطالي اعتقد انها مسألة فيها الكثير من المبالغة.
وقد يكون السبب هو تبجح بعض الايطاليين بزيارة رئيس وزرائهم الى السيد ترامب وفرحوا بهذه الزيارة واعطوا من التعابير ما يدل أنهم مدعومون من ترامب وان عندهم نوع من الوصاية الخاصة او الرعاية الخاصة أو الاهتمام الخاص بالملف الليبي طبعاً وهذا التفكير اهانة للشعب الليبي واهانة لسيادة ليبيا كعضوا في الامم المتحدة.
ليس لأحد وصاية على ليبيا الا للشعب الليبي لا يحق لأحد أن يتكلم نيابة عنا ولا أن يكون وصياً على ليبيا.. ليبيا وصية على نفسها والشعب الليبي هو الوصي الوحيد على نفسه لذلك قد يكون سعادة السفير الايطالي قد جانبه الصواب في بعض تعبيراته ولكن ايضاً للأنصاف المقابلة كانت ساعتين وكانت هناك كثير من التعابير الداعمة للأنتخابات التي قال فيها انه مع الانتخابات وبأسرع وقت ومع الانتخابات وتوفر الشروط لها وهذا لا يختلف به أي عاقل حقيقةً.
هناك بعض التعابير التي أخطأ بها خاصة مع نهاية الحلقة ومع ضغطك النفسي على سعادة السفير ليس من السهل التحاور معك الحقيقة وانا اشعر بهذا الضغط النفسي الان ، إن على السفارة الايطالية تصحيح ما بدر من السفير وتصحيح الرؤيا والتأكيد على انهم مع الانتخابات اذا اراد الشعب الليبي الانتخابات لانه ليس من حق ايطاليا ولا فرنسا ولا أي دولة اخرى أن تتدخل في الانتخابات ومتى تجرى الانتخابات هذا حق للشعب الليبي نحن عندما نقول مخرجات باريس لا نقول مخرجات فرضتها باريس وانما مخرجات توافق عليها اطراف ليبية في باريس.

س: هل تحاول ايطاليا فرض شيء ما بخصوص هذه المبادرة ؟
ج: أنا أرى أن الوضع الحالي بحكومة الوفاق الحالية التي وافقت على اتفاقيات بدون أي وجه حق يعني من أين للسراج أن يوقع اتفاقيات مع الحكومة الايطالية وهو ليس معترف به في البرلمان لم يؤدي اليمين الدستوري امام البرلمان ، ايطاليا تحصلت على اشياء من حكومة الوفاق ما كان يجب أن تتحصل عليها منها الاتفاقية التي وقعت ومنها تحركات الاساطيل الايطالية في الشواطئ الليبية ومنها عدة امور منها المستشفى الميداني الذي تحول الى وجود عسكري هذه الاشياء ما كان يجب ان تتحصل عليها ايطاليا.
انا في تصوري أنه من مصلحة ايطاليا اطالة أمد حكومة الوفاق سنة اخرى ولذلك قد يساعدهم أن يؤيدوا الاستفتاء على الدستور هذه المسودة التي تطيل امد الوفاق سنة اخرى بموجب المادة 183 (90 يوم + 240 يوم ) تحكي عن 330 يوم غير الاخذ والعطاء في الاوراق يعني تتكلم عن سنة كاملة قد تكون من مصلحة ايطاليا هذه الاطالة .

ولكن انا قلت للسفير الايطالي وقلت لمن أعرف من وجهاء ايطاليا أن هذا التفكير فيه خطأ كبير لأنه قد تتحقق لكم مصالح وقتية مع حكومة الوفاق وتخسرون الشعب الليبي ، بين الشعب الليبي وايطاليا اتفاقية الصداقة الليبية الايطالية التى وقعت سنة 2008 وقعها النظام السابق وهي اتفاقية شاملة عامة اعتقد انها حامية لحقوق الليبيين ومنصفة للطرفين يجب ان نطبق بنود هذه الاتفاقية والتي ليس فيها مثل ما حصل في الاتفاقية التي وقعها السيد السراج وحكومة الوفاق.

هذه الاتفاقية الجديدة فضفاضة وحقيقة فيها خطورة كبيرة على ليبيا من حيث ما يحصل للمهاجرين غير الشرعيين من الاستقرار في ليبيا والخوف من هذا الاستقرار وايضاً جوانب كثيرة منها مسألة السيادة على الشواطئ والحدود وغير ذلك ولذلك انا كصديق لأيطاليا ولكل دول اوروبا ولكل دول العالم نحن ليس لنا اعداء من دول العالم الا من يحاول ان يحاربنا ويحتلنا نحن نريد أن نكون اصدقاء مع الجميع نصيحتنا لأيطاليا هي ان تترك الشعب الليبي في حريته في سيادته يختار متى يريد أن ينتخب ويختار موعد الانتخابات وأيضاً أن ينفذوا ما اتفق عليه أصلاً في معاهدة الصداقة لسنة 2008 لأنه في تلك الاتفاقية استقرار طويل المدى للعلاقات الايطالية الليبية.

س: انت تظهر ايطاليا انها متمسكة بمصالحها المرتبطة بالسراج في ليبيا ولهذا تظهر ايطاليا بمظهر الممانع لأجراء هذه الانتخابات أو لتغيير السلطة الموجودة في طرابلس لكن ماذا عن فرنسا اليست المصالح التي تحرك الدولة اتجاه أي دولة اخرى ؟
ج: من يعتقد أن الدول لا تتبع مصالحها ولا تحمي مصالحها يكون مجنوناً يعني أي دولة ذات سيادة تحمي مصالحها نحن لماذا نغضب بالمساس بسيادتنا لأننا نحس بأن المصالح الليبية يمس بها عندما تتراكم اعداد مهولة من المهاجرين غير الشرعيين في ليبيا هذا خطر على مصالح ليبيا عندما يمس بمياهنا الاقليمية هذا مساس بمصالح ليبيا نحن نريد مصالحنا والدول الاخرى تريد مصالحها.

س: انت ذكرت مصالح ايطاليا ما مصالح فرنسا ؟
ج: كل الدول الاوروبية الان تحتاج الى ليبيا مستقرة هذه مصلحة لجميع دول اوروبا ثانياً كل الدول عندها شركات نفطية وعسكرية وامنية الكل يريد عقود جديدة مع ليبيا يريد مستقبل مع ليبيا لأنهم جميعاً يعانون من مشاكل اقتصادية ايطاليا تعاني فرنسا تعاني كل الدول الاروبية تعاني نحن من مصلحتنا كاليبيين ان نحاول ان نتعامل قدر الامكان مع الاتحاد الاوروبي بشكل جماعي بحيث تتوازن المصالح بين الدول الاوروبية وتستطيع بلدان مثل المانيا وهولندا أن تؤثر على ايطاليا أو على فرنسا أو أن تؤثر على الخلاف الفرنسي الايطالي إن وجد هذه التوازنات الداخلية الاروبية نحن يجب أن نتعامل مع الاتحاد الاوروبي.
واقول نفس الشيء للدول العربية الصراعات بين الدول العربية لنتعامل مع جامعة الدول العربية نحن ليس من مصلحتنا أن تتصارع مثلاً مصر والجزائر نحن في مصالحنا أن يتوازن الجميع ونتعامل مع التوازن في الدول الافريقية ليس من مصلحتنا أن نتعامل مع تشاد على بشكل فردي والنيجر بشكل فردي من مصلحتنا أن نتعامل مع الاتحاد الافريقي .
استفراد اي دولة كانت عربية افريقية أو اروبية بالمف الليبي خطر على ليبيا علينا أن نوازن كل تلك الدول وأن لا نفقد مظلة الامم المتحدة المظلة الجامعة ، ليبيا كانت مدينة في استقلالها للأمم المتحدة نحن نعتقد ان الامم المتحدة مظلة جميلة وقادرة على أن تستوعب هذه الخلافات وحتى إن أردنا ان نتعامل مع المستوى الاقل فيجب أن يكون مع المؤسسات الاقليمية مثل جامعة الدول العربية مثل الاتحاد الافريقي والاتحاد الاوروبي ليست من مصلحتنا أن نسلم رقبتنا لأي دولة كانت عربية أو افريقة أو أروبية.

س: يقال أن مبادرة باريس متسرعة وانه لم تتهيئ الظروف التشريعية واللوجستية والامنية بشكل كافي لأجراء الانتخابات المتفق عليها في هذ المبادرة وبالتالي هذا يمكن أن يؤدي الى ارتفاع احتمالات قيام المجموعات المسلحة بعرقلة هذه الانتخابات أو بإرتكاب أعمال عنف مسلحة ضد الداعمين للإنتخابات ؟
ج: أنا اعتقد أن المبادرة ليست متسرعة على الاطلاق بل هي متباطئة هذه المبادرة متأخرة 3 سنوات الصخيرات وقع في 17 ديسمبر 2015 نحن الان في 2018 ، 3 سنوات من التسيب و3 سنوات من التأجيل.. اتفاق الصخيرات كثير من الناس يعتقد انه يجب ان نعترض على اتفاق الصخيرات لا بالعكس اتفاق الصخيرات ممتاز وجميل ومتين ومتكامل لكن لم يطبق منه الا الشيء البسيط.

هناك في اتفاق الصخيرات تفكيك الميليشيات ونزع الاسلحة واقامة الجيش واقامة الشرطة واطلاق السجناء من السجون وايقاف التعذيب وتمكين المرأة والشباب أين نحن من كل ذلك ورجوع النازحين والمهجرين كل ذلك في اتفاق الصخيرات لا نسمع عنه شيء نحن في مجمع ليبيا للدراسات المتقدمة اقمنا ندوة فقط لتذكير المجتمع الدولي فيما كان يقوله ويتبجح به في 2011 عن حماية المدنيين اين المجتمع الدولي من حماية المدنيين الان؟.

الذي اريد قوله أن هناك تأخير ومن اكبر الاخطاء التي حصلت كان تعيين باولو سيرا لمسألة الترتيبات الامنية هذا الرجل مكن دولته ايطاليا ومكن ميليشيات من التمكن من رقاب العباد ولم يفعل أي شيء لا لتقوية الجيش الليبي ولا لتقوية الشرطة الليبية هذا التسيب استمر 3 سنوات فالمبادرة الفرنسية متأخرة ليست متسرعة ومسألة التحجج قد تكون هناك اعمال عنف اعمال العنف ممكنة في كل الديموقراطيات.

عندما يكون هناك جسم فاشي مثلاً أو يميني متطرف أو شعبوي متطرف مثل ما يحصل في بعض الدول الاوروبية قد تجد اعمال عنف ولا يجب أن نخشى من أعمال العنف حتى نترك المسار الديموقراطي بالعكس المسار الديموقراطي ورئاسة منتخبة مباشرةً من الشعب الليبي هي الكفيلة بأن تكون ضابطة لهذه المسألة وأن تكون عندها من العنفوان من اتخاذ القرار ومن الفاعلية ما يكفل للبلاد الخروج من نفق الارهاب والعنف.

س: من أين لك هذه الثقة حتى تقول أنه بالامكان تهيئة الظروف المناسبة للإنتخابات ؟
ج: ناخذ المسألة في عناصرها عندما نقول أنه لا بد أن تكون الامور جاهزة للإنتخابات ولا بد من أن تتأتى في الظروف المناسبة للإنتخابات هذا الكلام الفضفاض يجب أن يفصٌل نبدأ من الناحية القانونية ومن الناحية الشرعية المحضة لتشريعات الانتخابات عندك حلين إما أن تخرج قانون الاستفتاء على الدستور ثم تستفتي بنعم او لا وتأخذ مسارك حتى لو حصلت بعد سنة الانتخابات على العموم يبدأ في اطار واضح ، أو تقول انا فشلت في أن يكون لي النصاب 120 ولا استطيع أن اخرج هذا القانون فعلي أن أذهب للإنتخابات الرئاسية بالقانون رقم 5 لسنة 2014 أو تقول هذا القانون غير جيد ونريد قانون آخر نصدره الان من البرلمان.

يعني الاساس الدستوري للإنتخابات بحلول 16 سبتمبر ممكن جداً جداً إذا تحققت النية وتوقف بعض النواب المماطلين عن المماطلة واتقوا الله في هذا الشعب وجلسوا وحللوا ما يأخذوه من مرتبات ولم يتغيبوا وجلسوا واخجروا لنا النتيجة النهائية إما استفتاء أو قانون انتخابات هذا من الناحية القانونية .

نأتي من الناحية الامنية الامن لم يستتب في ليبيا منذ 7 سنوات قط مثل ما هو مستتب الان ، درنة والحمدلله تحررت بنغازي مستقرة واجدابيا وضعها جيد الهلال النفطي الحمدلله وضعه جيد وبالنسبة الى طرابلس معروف في طرابلس من له الهيمنة على مناطق منها وهم 4 كتائب أو اشخاص سميها ما تسميها كل يكون مسؤول عن منطقته مع وجود مراقبيين ليبيين من المجتمع المدني ومن المرشحين ومن جامعة الدول العربية ومن الاتحاد الافريقي والاتحاد الاروبي والامم المتحدة.
وجود المراقبين مهم جداً ممكن لكل شخص أن يلزم من المجتمع الدولي ويقال له يا سيد أنت تقول انك متحكم في هذه المنطقة من العاصمة أو انت متحكم في باطن الجبل أو انت متحكم في المنطقة الوسطى أو انت متحكم في سبها أو انت متحكم في الكفرة أو المنطقة الشرقية أمن الانتخابات في منطقتك ونحن نلزمك بذلك وستتعرض للعقوبات إن لم تحمي الانتخابات في المنطقة التي تسيطر عليها.
صناديق الانتخابات ستكون مراقبة ويمكن اجراء الانتخابات نحن لسنا في وضع اسوء من الـ 2014 عندما اجريت انتخابات البرلمان لماذا هذا القول عندنا مشكلة هناك مشكلة أمنية ثم اننا إن قلنا أنه ليس لدينا ثقة في بعضنا البعض في المناطق لنكون قوة لحماية الانتخابات مشتركة نأخذ من الشرق والغرب والجنوب وكل المدن مصراتة تعطينا بعض القوات والقيادة العامة تعطينا قوات.

س: في قمة باريس هناك تشكيك في مستوى التمثيل لأنه 3 شخصيات من أصل 4 هي مجرد رموز مثلما نتابع بشكل عام 3 شخصيات من أصل 4 لا تملك ذلك النفوذ والتأثير على الارض فبالتالي كيف يمكن عكس نتائج اجتماع باريس لأجراء الانتخابات بقبول جميع الاطراف حين تجرى تلك الانتخابات ؟
ج: أولاً نقطتين حماية الاستفتاء لا تقل صعوبة عن حماية الانتخابات لماذا نستسهل الاستفتاء ولا نستسهل حماية الانتخابات ، النقطة الثانية الذي تقوله غير صحيح هذه الشخصيات التي اجتمعت في مجملها قادرة وامرة ومطاعة في مساحة كبيرة من البلاد القيادة العامة مسيطرة على المنطقة الشرقية بالكامل هذه قوة حقيقية موجودة على الارض ومسيطرة .

بالنسبة للسيد السراج هو من وضع الرتب على كتف اللواء اسامة جويلي واللواء محمد الحداد وهو آمرهم وهم مقرون له بالطاعة كقائد أعلى في هذا المنطقة يبقى إذا كانت القوة التى يأمرها محمد الحداد والقوة اللي يأمرها جويلي مقرة باتفاق باريس واذا كانت المنطقة الشرقية مقرة بنفس الاتفاق وإذاً كان السيد عقيلة رئيس البرلمان الذي تتجسد فيه صلاحيات الرئيس حسب التعديل الثامن او السابع لا اذكر بالضبط يعني ما الذي ينقصنا؟.. يعني ما هي المنطقة التي لا تريد الانتخابات طرابلس المجلس الرئاسي في وسطها القوة الموجودة في طرابلس كلها تطيع المجلس الرئاسي.

س: ماذا لو رفضت القوة في مصراتة هذه الانتخابات ؟
ج: مصراته شاركت من خلال رئيس المجلس الرئاسي السراج مصراتة مقرة بحكومة الوفاق ولا تخرج عن امرة حكومة الوفاق وأعرف أن هناك تواصل بينهم وبين الرئاسة الفرنسية ولم تقل مصراتة أن هذا الاتفاق لا يعنينا.

س: لماذا ذهب اليهم وزير الخارجة الفرنسي في جولته الاخيرة لتجديد وعود الالتزام بالانتخابات إذا كانت تابعة لما التزم به السراج ؟
ج: هي قوة حقيقة موجودة على الارض هذا لا ينكره أحد ولم أسمع من مصراتة أي إعتراض على الانتخابات بل لأن هناك قوة فاعلة من مصراتة خاصة من الشباب يعني هناك عدة بيانات داعمة من مصراتة للإنتخابات نعم هناك صوت معين من مصراتة ذكر مؤخراً انه يريد للاستفتاء أولاً ولكن في اعتقادي أن هناك شرائح كبيرة من مصراتة وهنا انا لا استطيع أن أتكلم بأسم مصراتة ولكن لم نسمع من مصراتة إعتراض.. لماذا خلق الاعذار أم انها المماطلة لإعطاء الفرصة لسنة اخرى لكل هذه الاجسام لتنفق 42 مليار من ميزانية ليبيا جديدة.

س: لماذا علينا ان نصدق أن المبادرة الفرنسية ناجحة ونحن رأينا مبادرة فرنسية مماثلة فشلت قبل نحو عام جمع فيها ماكرون بين حفتر والسراج ولم تفضي لشيء ؟ج: اولاً هذه مبادرة ليبية جمع فيها الليبييون في فرنسا واتفقوا على ما تم الاتفاق عليه في باريس هم الليبييون وهذه مسألة مهمة جداً ، أيضاً هناك فارق بين الاجتماع الاول في فرنسا والاجتماع الثاني وأن الاجتماع الثاني فيه السيد عقيلة رئيس مجلس النواب وهو الجسم الشرعي المنتخب في ليبيا حالياً أيضا هناك حضور لرئاسة مجلس الدولة فوجود هذه الاطراف الاربعة أعتقد أنه كان خطوة مهمة ومميزة وهي ليست كافية إن تخاذلنا وإن ماطلنا وإن تركنا الحبل ولكنها كافية لو أصر الجميع على تنفيذها.

س: اراء مثل الرأي الايطالي يرا بأنه لا يمكن تحقيق التوافق السياسي أو المصالحة السياسية على مجرد أشخاص ولو كانت 4 شخصيات رئيسة في ليبيا وأن الامر يجب أن يكون أكثر من ذلك ؟
ج: لكن ايطاليا باركت مخرجات باريس وكانت جزء من مباركة مجلس الامن لمخرجات باريس سيدي كان اقراراً من الاطراف الاربعة امام المجتمع الدولي بكامله وبوجود رؤساء دول فهكذا اقرار لا يشترط فيه التوقيع هذا قبول أمام الخلق وهو ملزم.

س: هذه المبادرة منزلة من السماء ؟
ج: ليست منزلة من السماء لكنها المبادرة الوحيدة التي اعطتنا تواريخ ولم تترك الامر مفتوح نحن مشكلتنا في النفق الذي ليس له نهاية هذه المشكلة نحتاج فيها الى تواريخ يا أخي واضح فشل الوضع الحالي واضح الطامة الانسانية هل يعقل لشعب يعيش على بحيرة من النفط والماء و 2000 كم من الشواطئ الرائعة واجمل آثار العالم وكل هذه الخيرات ان يكون في عوز وأن يحتاج للإعانات؟.

أصبحت الدول تتصدق على الشعب الليبي بعد أن كان الشعب الليبي يرسل المساعدات في كل أنحاء العالم كيف نرضى لأنفسنا بهذا الحقيقية ما يعجبني في مسالة لقاء باريس هي مسألة التواريخ وأن هناك تواريخ محددة حتى لو جلس البرلمان وقال أن هناك استفتاء وأن تكون هناك انتخابات محددة بتاريخ ديسمبر 2019 اعطيني تاريخ لا تترك الامر مفتوح هكذا والميزانيات تنفق بدون رقابة.
يكفينا هذه الوثيقة العجيبة المتمثلة في تقرير ديوان المحاسبة يعني أي عاقل يقرأ هذا الكلام ويقرأ ما انفق على المكاتب الخاصة ويقرأ ما انفق في أمور عجيبة ويقرأ كيف انفق 600 الف على كل عضو في هيئة كتابة الدستور هذه الامور لا تحقق فيها ولا تتابع كيف يستمر هذا الوضع المخزي حقيقة.

س:هناك من يرى حتى بالذهاب لهذه الانتخابات الرئاسية والبرلمانية يعني الى مرحلة انتقالية جديدة قبيل مرحلة الحكم الدائمة هذه في حد ذاتها استنزاف للموارد ولسي مضمونا ابداً أن يتحقق الاستقرار الذي يبدوا أنك واثق منه ؟
ج: جرب أن تنتخب رئيس الشعب الليبي لم تتاح له فرصة أن ينتخب رئيس بنفسه مباشرة ابداً في تاريخه لم ينتخب رئيس ليس بالضرورة فلان لكن انتخبوا رئيس تتوحد حوله البلاد قد يكون المشير حفتر وقد يكون سيف الاسلام قد يكون عارف النايض هذا لا يعنيني ما يعنيني هو أن يكون هناك رئيس واحد تتوحد حوله البلاد بأنتخاب مباشر عنده حق الفعل وحق اتخاذ القرار على تفويض من الشعب الليبي بالصندوق نحتاج هذا.

س: لماذا نكتفي بمرحلة انتقالية مؤقتة جديدة قبل الاستفتاء على الدستور الدستور اللي جاهز رغم الجدل الذي حوله ولكنه جاهز لماذا لا يترك لليبيين أن يقولوا رأيهم في هذا المشروع ؟
ج: ومن منع الليبيين من ذلك ، يجلس البرلمان ويصدر قانون الاستفتاء ونذهب جميعاً للأستفتاء ونقر الدستور أو لا نقر الدستور ، انا مشكلتي مع عدم حزم الامور ومع ترك الحبل على الغارب وإعطاء هذه الاجسام بند مفتوح للأبد هذا ما يقلقني ويقلق كثير من الليبيين لا اتحدث بأسم الليبيين ولكن أعرف الكثير من الناس قلقين من هذا الامر.

س: بأي صفة تمت دعوتك سيد عارف الى اجتماع باريس ؟
ج: في العالم المتحضر الذي يحترم الاكاديمية ويحترم الخبرات ويحترم العمل الانساني بصفة عامة المؤسسات الفكرية أو المؤسسات البحثية والمؤسسات الاكاديمية تحترم والدبلماسيون السابقون واعضاء الحكومات السابقون يحترموا ، هناك من عجائب الامور أن وزراء سابقون ليبييون واكاديميون ليبييون وأعضاء مؤسسات بحثية ليبيون يدعون في انحاء العالم ويعطون محاضرات يشاركون ويعاونون في بلورة بعض الامور دعيت بصفتي رئيس مجلس الادارة لمجمع ليبيا للدراسات المتقدمة ودعيت من الرئاسة الفرنسية خلافاً لما يقوله بعض المهرجين بانني دخلت ببطاقة صحفي من قناة ليبيا.

س: ما حقيقة ذلك كثيرون قالوا انك شاركت ببطاقة صحفي ؟
ج: لا أعتقد أن الاليزيه أو البرتكول في قصر الاليزيه يسمح بهذا انا دخلت وفي معيتي فريق العمل بالمجمع واخذنا كراسينا المخصصة لنا في الصف الثالث وراء الوفود الرسمية وكان لنا صفة مراقب رسمياً في الاجتماع ويمكنكم التأكد من ذلك من السفارة الفرنسية أما الصفحات العديدة والسخرية والتهكم فقد تعودت على هذا منذ 7 سنوات وهم مستأجرون من قبل الاخوان المسلمين والجماعة الليبية المقاتلة وقد استكثروا علي حضور الاجتماع.

س: لم تظهرك أي صور في المقام الذي تقدم نفسك فيه ومشاركتك في الاجتماع لم نراك لا جالساً ولا مستمعاً ولا مراقباً رأيناك مصافحاً لا أكثر ؟
ج: عندي صور كثيرة وأنا في الصفوف لو دققت في الصور تجدني وتجد فريق عملي معي ، أنا استغرب حقيقة من حجم السخرية في هذا الشعور أنا أتعرض منذ 7 سنوات لماكينات إعلامية أكثر من 5 قنوات اخوانية أنا احترمت منصبي كسفير مدة 5 سنوات من 2011-2016 لم ارد على كل ذلك الان أنا استقلت من السفارة وانا مواطلن ليبي من حقي أن أدافع عن نفسي وسأرد فيما هو اتي انشاء الله وسأرفع قضايا على بعض الاشخاص الذين استسهلو الامر واصبحو ينشرون مثل هذه الشائعات الغبية.

س: هل ما زلت على موقفك من الاخوان وما زلت تعتبرهم منظمة فاشية ؟
ج: هذا موقف وصلت إليه منذ تسعينيات القرن الماضي كان سابقاً لـ 17 فبراير وسابق لكل هذه المراحل أنا كتبت مقالات عن السيد قطب وعن اخطائه في منهجيته وفي اراءه وأرى فاشية الاخوان هذا أمر تاريخي الآن أي من المشاهدين يستطيع أن يدخل على جوجل ويكتب حسن البنا السنيور موسليني فيرى مقالة حسن البنا في تمجيد موسليني وأن منحى الحاكمية بالقوة هو منحى الاسلام ، أنا أرى أن الاخوان طبقو المنهجية الفاشية في الاستحواذ على الحكم مثلما كان هناك ما يسمى الزحف على روما.

س: إن كنت رئيساً وتحمل هذا الموقف منهم كيف سيكون تعاطيك معهم ؟
ج: يجب أن نتعلم من تاريخ الغير الديموقراطية الايطالية لم تقم حتى انتهت الفاشية في ايطاليا فلا يسمح للحزب الفاشي أن يشارك في الانتخابات الايطالية النازية الالمانية أيضاً الدستور الالماني لا يسمح للحزب النازي أن يشارك في الانتخابات الالمانية إن قصدت هؤلاء الناس كأفراد فعلى الرحب والسعة مرحبتين بأي ليبي كفرد ان قصدت المنظمة التي تعتقد بأن رزق ليبيا وبأن امكانيات ليبيا حلال على التنظيم الدولي للإخوان المسلمين أو هو غنيمة أو بيت مال للمسلمين يستخدم في اقاممة خلافة أو غيرها في سوريا أو العراق أو غيرها لا أعتقد انه يجب أن لا يسمح لهكذا تنظيمات بالمشاركة.

الحمدلله المسالة قد تكون خارج النقاش لأنه مطعون في مسألة الاحزاب اصلاً القضاء الليبي قد طعن في قانون الاحزاب وسنرى إن كان هناك قانون للأحزاب قبل الانتخابات القادمة ولكن ما أريد قوله أن احترام الفرد لشخص المواطن الليبي الذي يؤمن بالوطن الليبي ويؤمن بالدولة الوطنية هذا واجب علينا جميعاً يجب ان تتاح المشاركة للجميع.

ادخل للصفحات الام للأخوان المسلمين وانظر ما هي شروط التنظيم القطٌري عليه أن يدن بالولاء للمرشد وأن يعطي البيعة للمرشد انت عندما تعطي البيعة لغير رئيس البلاد وتعطي البيعة لغير دستورك ودستور بلادك هذا إن كان دولة اخرى او تنظيم دولي أو مؤسسة اخوانية أو غيرها هذا لا يجوز ولا يجب أن يسمح به وليست هناك ديموقراطية بلا حدود بل أن جميع الديموقراطيات الاروبية قامت بعد القضاء على الفاشية .

الاخوان انواع النوع الذي يعتمد افكار السيد قطب ويمجد سيد قطب وهو نوع مستشري في ليبيا ومتجذر هذا النوع يقود بشيء يسمى الحاكمية ويقولون الحاكمية لله فقط ويريدون أن يقيمو شرع الله كما يدعون مذهبهم في الحاكمية كما جاء في كتابات السيد قطب ليس فيه أي فرق في افكارهم الحاكمية وافكار الخوارج الذين جادلهم سيدنا عبد الله في العصر التابعين يعني نفس الافكار ان نظرت تلك المناظرة بين التابعين وبين الخوارج ستجدها هي نفس فكرة الحاكمية تتلخص في انهم يدعون أن الحاكمية لله ثم يقفزون الى أنهم هم من يعرفون حكم الله فتتلخص المسألة في حاكميتهم هم وهو لب السلطة وما يسمى بالفاشية.

س: هناك من يرى انك تستعمل التصوف في الصراعات السياسية ؟
ج: جميع مقابلاتي موجودة على الانترنت وايضاً كتاباتي وكتبي موجودة على الانترنت انظر بها إن وجدت حرف واحد في استخدام التصوف لأغراض سياسية فبلغني هذا لم يحصل قط المسألة التي تذكرها اذا لم تخونني الذاكرة حصلت عندما قام علي الصلابي بمحاولة استخدام بعض الصوفية فاستجلب بعض المتصوفة من ليبيا الى اسطنبول وحاول أن يدخلهم في البلطجة السياسية اعترض بعض السادة الصوفية في ليبيا على ذلك وقد ظن هؤلاء بأن عارف النايض له علاقة بذلك الاعتراض انا لم اكتب في هذا الامر شيء ولم اصدر أي بيان ولكن كل ما يصدر عن الصوفيية في ليبيا ورابطة علماء ليبيا يربطونه في اسمي وكأنني انا المحرض عليه أو انا الذي أصدره وهذا غير صحيح.

س: لماذا كنت تتحالف مع الاخوان ونراك تفتح اذرعك بالاحضان في الايام الاولى للثورة ؟
ج: لأنني كنت أعتقد في ذلك الوقت أنه لا بد من قبول الجميع ولا بد من أن نحترم الجميع وكل الليبييون لهم حق المشاركة وغير ذلك فللأسف الشديد قبلنا مثل هذه الافكار وكانت النتيجة الطعنة في الخلف منذ ابريل مايوا 2011 والاستحواذ على كل شيء حقيقة وهذا مؤسف كل ما كان يمكن أن ينتج عن ثورة 17 فبراير من خير اجهض بسبب استحواذهم على مفاصل الدولة والذي يستمرون فيه في المصرف المركزي صدرت بشأنه مقالة مؤخراً توضح بالاسماء أن كل قيادات المصرف المركزي في مفاصله اخوانية.

الشيء الآخر استحوذوا على وزارة الداخلية من خلال وكيل وزارة الداخلية الخضراوي لسنوات طويلة ، وكيل وزارة الدفاع خالد الشريف لسنوات طويلة وهذه الاستحواذ هو الذي دمر البلاد , وعندما خسروا الانتخابات في 2014 هاجموا العاصمة وأخذوها ولم يعطوا الفرصة لبرلمان البلاد أن يجلس في عاصمته وطردوا رئيس الوزراء مما يعني الاستخدام الانتقائي للديمقراطية.
أي استخدام الديمقراطية للوصول للحكم ولكن لا تسلمه لغيرك وأن ترفض نتائج الانتخابات إلا إذا كانت لصالحك وهذه مشكلتنا مع الإخوان في الحقيقة.

س: من يمتلك صحيفة المرصد ؟
ج: لا أعرف.. وما أعرفه انهم مجموعة من الشباب الليبيين هم من يملكونها ، وإن كنت أملكها فلن أخجل من ذلك واقولها علناً ، كما اقول أنني املك هذه القناة.

س : هل العداوة وهذه الجو المشحون بالكراهية بينك وبين الإخوان هناك من يقول أن عارف النايض متهم ومتورط بالزج برجال أعمال ليبيين في فترة ماضية وتحديداً أغسطس 2014 والزج بهم في سجون الإمارات السرية وأنك أنت من كتبت التقارير ضدهم للسلطات الإماراتية حتى قدمت واعتقلتهم ؟ كيف ترد ؟
ج: هل من قام بهذه الاتهامات أعطوك صورة من هذه التقارير !! البينة على المدعي وهذا محض افتراء وكذب وأنا أعرف مصدر هذه الكذب هو شخص بعينه من أسرة بعينها ومن الإخوان المسلمين من أشقاء المعتقلين والذي استخدم أشقائه وهذه الكذب ليس عليه أدنى دليل هم أقاموا الجمعيات وأصدروا البيانات والاتهامات وعملوا الحلقات على قنوات الرائد والتناصح والنبأ وبانوراما دون أن يثبتوا شيء أو يكون لهم أدنى دليل.

جل المساجين كانوا أصدقائي الشخصيين وعندما طلبوا مني التقرير كامل حكومة الوفاق وطلبوا مني صورة ملف القضية وقمنا بتصويره أنا والسيد الملحق القضائي وهو سيد فاضل من مصراتة وارسلناه لحكومة الوفاق في الخارجية وسرب هذا التقرير وموجود على الإنترنت تجد فيه جميع الوثائق وتجد فيه رسائلي للخارجية الإماراتية ورسائلي للخارجية الليبية وتجد فيه الطلب بالزيارة وتجد فيه تقرير الزيارة.

هناك احتجاج رسمي مكتوب وموجود على الإنترنت وهناك محضر اجتماع مع الأسر وهناك إيصالات التي دفعتها السفارة في السجن لصالح النزلاء وهناك تقرير زيارتي للسجناء ، راجع الملف وأن رأيت أن هناك أي نقص أو أي خلل في أداء واجبي القنصلي تجاه المواطنين الليبيين بينه لي وحققت الخارجية في حكومة الوفاق في هذه الامر ولم يتم توجيه أي نقد أو إعتراض على تصرفي ولم يكن عملي أنا فقط كان هناك قنصل وملحق قضائي وهناك ضباط أمن وهناك ملحقية اجتماعية دعمت الأسر وهذا كله موجود .

حتى بالنسبة للمواطنين الذين يحملون جنسيات اخرى بالإضافة للجنسية الليبية الامريكية مثلاً والكندية تواصلت مع السفراء بحقهم وكنا نتواصل بشكل دوري ونجتمع بخصوصهم وقمت بجميع واجباتي القنصلية.

س: بأي تهمة اعتقلتهم الإمارات ؟
ج: هذه الأمر مدون وموجود و تجده على الإنترنت – أنا لن أدخل في القضاء الإماراتي ، صدرت أحكام ببراءتهم وهذا هو المهم واطلق سراحهم وهنأتهم برسالة رسمية وذهبت لبيوت من كان منهم في الإمارات وزرتهم في بيوتهم وقلت لهم انا في الخدمة ، في فترة سفاراتي أنا لم أقصر مع أي مواطن ليبي.

كون أن هناك بعض الإخوان يريدون أن يستخدموا هذه الملف ضدي أو يريدون استخدامه ضد الإمارات من خلال الهجوم على شخصي كما يضنون هذه شأنهم و لكن لم يثبتوا بأي دليل ، أعتقد انهم عملوا على 30 حلقة مليئة بالاتهامات الجزاف وانا لم أرد لأني كنت سفير وأحترم القانون رقم 2 للعمل الدبلوماسي واحترم أنه من الواجب عدم الحديث إلا من خلال التنسيق مع الخارجية ومع رئيس الوزراء في بعض الحالات.

س: هل أخذت حق من تم تبرئته من الذين تم اعتقاله من قبل السلطات الإماراتية ؟
ج: السفارة بأمر مني عينت محامي وتابع ملفاتهم حتى وصل لإطلاق سراحهم وتابع ملفاتهم حتى استقلت والمحامي موجود ومعين من قبل السفارة.

س: تقول أن الإخوان يهاجموك ويحرضون عليك وينشرون الاتهامات جزافاً أنت في المقابل إن ما نظرنا من الجانب الأخر أنت لا تدخر جهد أبداً في توجيه الاتهامات وفي تجريم جماعة الإخوان أو على الأقل من يمثلهم في ليبيا حزب العدالة والبناء نراك في كل مقابلة على قنوات وصحافة تتكلم عن الإخوان وتدينهم كيف تتوقع أن تكون الرسالة بالمقابل وهم يتابعون تصريحاتك ، وأخرها ما يروى عن محاولات تجريمهم في الكونغرس الأمريكي من قبل لجنة الأمن هناك في محاولة لوضع جماعة الإخوان في قائمة الإرهاب الدولي وقيل بأنك أنت من يقف وراء هذه الموضوع لعلاقتك ببعض اعضاء الكونغرس هناك ؟
ج: لا أنكر بأني أهاجم الإخوان ولكن الفرق بيني وبينهم أني على بينة من امري ولدي بينة على كل الاتهامات التي أوجهها لهم ، والامر الأخر أرى انه واجب وطني لحماية بلادي وانا كنت حاضراً لقصة فبراير منذ البداية وحاضراً عندما طعنت ليبيا من الخلف وكيف استحوذوا على المشهد .

وكنت حاضراً عندما أزاحوا السيد عزوز من منصب محافظ ليبيا المركزي ليستولي عليه الصديق الكبير كل هذه الأمور كنت حاضراً لها ، كذلك الاستحواذ على وزارتي الدفاع والداخلية وجهاز المخابرات كل هذا كنت حاضراً له وشاهدته واعترضت عليه في وقته وتحدثت مع السيد مصطفى عبد الجليل ومع السيد محمود جبريل وقدمت استقالاتي في ملفات معينة وهذا كله مثبت بالأوراق .

لذلك أجد مثلما شاركت في تلك الثورة ومثل ما أدت هذه الثورة لهذه النكبات التي نراها متجلية على المستوى الإنساني واجبي الشرعي والأخلاقي أن أنبه على هذا الخطر وان أحاول أن أنقذ بلادي من براثينهم وهذا يتطلب لا فقط ضربهم في ليبيا ولكن إيضاً محاولة تبيان أمرهم في مراكز اتخاذ القرار الدولية في واشنطن ولندن وغيرها من الأماكن .

وانا نعم دفعت مبالغ لشركات علاقات عامة ولمحاميين واحاول واتابع الملفات وزرت واشنطن أكثر من مرة واحاول بالفعل أن اقول بأن هذه المنظمة يجب أن تجرم وهناك عدة دول جرمتها وانا أرى أن ليبيا يجب أن تجرم هذا التنظيم.

س: هل تعتقد أن إدارة ترامب ستكون مختلفة بالتعامل مع هذه الملف على عكس الإدارة السابقة إدارة براك أوباما ؟ .. لأنه كان يرى فيهم الإسلام المعتدل والذي بإمكانه أن يواجه به الإسلام المتطرف المتمثل بتنظيم داعش ؟
ج: جزء من سبب فشل الثورة الليبية ووصولنا إلى ما نحن إليه هو هذه السياسة سياسة كلينتون وأوباما والمبنية على بعض مراكز التفكير منذ أكثر من 20 سنة والتي خرجت بفكرة أن الإخوان هم عبارة عن حائط مانع بين التطرف وبين العالم المتحضر هم للأسف الشديد أثبتوا أنهم جسر بين التطرف والعالم المتحضر ومسألة رؤية الإخوان بهذه الرؤيا العجيبة بأنهم هم الذين سيحمون العالم من التطرف وهم الذين يقفون وراء هذا التواطؤ الغريب.

في جمعة من جمعات بنغازي المجيدة خرج شباب بنغازي عن بكرة أبيهم وطردوا المليشيات من أنصار الشريعة وغيرهم من الميليشيات الإسلامية من بنغازي وفي اليوم التالي وقف رؤساء الطبقة الحاكمة الليبية بمباركة أمريكية ويقولون بأن هذه المليشيات هي القوة الشرعية للثورة الليبية وأنه لا يجب أن يعترض عليها وباركت أمريكا ذلك للأسف الشديد قتل سفيرهم بعدها.
نرجوا أن تكون فترة ترامب بما لها وما عليها أن تقود إعادة النظر في هذه الملف لأنه في الحقيقة هذه افة أدت للكثير من الدمار في العالم بما في ذلك بلادنا ودمرت أحلامنا وأوصلتنا لما نحن فيه هناك مسؤولية مباشرة للإخوان الذين يستحوذون على مصرف ليبيا المركزي على ما تعانيه عجائز ليبيا الواقفات في طوابير المصارف وهناك مسؤولية مباشرة لهم على ظاهرة تهريب السلع وعلى الكثير من الظواهر الهدامة بسبب سياسات مصرف ليبيا المركزي النقدية وبسبب استحواذ مصرف ليبيا المركزي حتى على إختصاصات وزارة الاقتصاد ووزارة التخطيط.

س: على قدر أنك تحاول تجريم جماعة الإخوان عند السلطات الأمريكية لكن في المقابل يقول الكثيرين أنك تجرمهم وتحاول تلميع نفسك لأن تكون رئيس ليبيا القادم وتم استضافتك في شهر مارس 2017 من قبل عضو الكونغرس الأمريكي الجمهوري ” ستيف كنغ ” في اجتماع خاص وتابعنا تغريده له بعد الاجتماع كان يروج لك ويقول بأنك مستقبل ليبيا وكأنه يشير لاحتمالية رئاستك لحكومة ليبيا القادمة وقال بأن ليبيا بحاجة إليك ، ولكن الكل يعرف أن ستيف هو احد أعضاء الكونغرس المتطرفين والمعادين للإسلام وهنا أصبحنا نتساءل باستغراب أي علاقة تربط هذا العضو بعارف النايض والذي يقدم نفسه العابد الزاهد ؟
ج: أولاً أنا لا اقدم نفسي على أني العابد الزاهد وأتمنى أن أكون هكذا ، مسألة أن يشاركك الرأي شخص له أراء متطرفة هنا أو هناك هذا لا يعني أن تلك النقطة التي توافقت فيها معه تعني توافقك معه في كل شيء.

ثانياً أنا لم أجتمع به وحده بل اجتمعت بمجموعة كبيرة من الكونغرس بأكثر من 45 من رجال الكونغرس في أكثر من رحلة وهو أحد رجال الكونغرس الذي اجتمعت بهم و فيهم أطياف كثيرة منهم بيروقراطيون ومنهم جمهوريون ومتطرفون ومعتدلون هي تغريده من شخص واحد ألتقطها بعض الإخوان المسلمين الليبيين في واشنطن وأعاد تدويرها وأستخدمها ضدي وهذا طبيعي هذه من أسلحتهم التي يستخدمونها يومياُ ، ولكن مسألة دفاعي عن الإسلام الحمد لله لا أدعي أنني عابد أو زاهد ولكنني دافعت عن الإسلام في كافة المحافل الدولية.

س: ولكن تتحالف مع شخصية سياسية معادية للإسلام فقط حتى تكسر الإخوان المسلمين ؟
ج: أنا لم أتحالف معه أنا قدمت ما أريد قوله لمجموعة من رجال الكونغرس هو أعجب بما قلت وغرد وهذا شأنه.

س: لكن حتى هذه العلاقات هي محل تشكيك من قبل ليبيين موجودين هناك في الولايات المتحدة ورأينا حتى مقابلات وتعليقات وفيديوهات تم نشرها على صفحاتهم قللوا من أهمية هذه اللقاءات التي تقوم بها ، وواحدة من اللقاءات كانت أشبه بالإفطار الصباحي في بهو في أحدى الفنادق وليس بذلك الاجتماع الكبير كما يقول المتحدث وهناك من يتحدث عن الندوات التي كنت تلقيها هناك ويقول بأنه بإمكان أن يقيمها أي أحد لأنها ليست بتلك الأهمية ؟
ج: ما دام أنها غير مهمة لماذا ينزعجون منها كل هذه الانزعاج ولماذا قامت قيامة الإخوان المسلين لمجرد وصول صوت مخالف لصوتهم في واشنطن هم استحوذوا على واشنطن لسنوات طويلة ولهم منظمات معروفة وهناك تقارير منشورة عن هذه المنظمات وتلك الشخصيات الإخوانية الموجودة في واشنطن , ما دام أن الأمر غير مهم وما دام أن كل أحد يستطيع أن يذهب ويجلس مع أعضاء الكونغرس فلهم ذلك.
نحن في الأسابيع القادمة سنفتح صفحة بأسم عارف النايض وهذه الصفحة ستحتوي على الكثير من الوثائق وسأضع فيها تقارير زيارات الكونغرس وأسماء كل رجال الكونغرس الذين زرناهم ، وكان بالفعل هناك إفطار ولكنه كان في نادي لرجال الكونغرس وليس فندق وهناك زيارات في الكونغرس نفسه وكله موثق بالتقارير.
أنا لست بصدد أن أثبت للإخوان المسلمين الليبيين الموجودين في أمريكا بأن هذه الزيارات مهمة إن كانت مهمة ستنتج ما نود أن تنتجه وهو تجريمهم وإن كانت ليست مهمة فأن الخسارة خسارتي.

س: عارف النايض متهم بمحاولة التحريض على اغتيال عدد من الشخصيات الإخوانية وهنا أتحدث عن نزار كعوان عضو المؤتمر الوطني في تلك الفترة أنتشر فيدوا من قبل مدونين على شبكات التواصل الاجتماعي قالوا أنها مكالمة مسربة هاتفية بينك وبين أحد قادة القعقاع؟
ج: عندما تقول مدونون يجب أن تسرد أسماء المدونين والصفحات ستجدها كلها إخوانية ، وسبق أن سئلت عن هذه الأمر في قناة الـ ” بي بي سي ” في مقابلة هامة عن ذلك وإجابتي هي التي سأكررها السيد كعوان قال أنه سيلجأ للقضاء لم يبلغني انه فتح أي تحقيق في هذه الأمر ولا أدري ما السبب وما أود قوله أني أحترم كل من يلجأ للقضاء وأنا سألجأ للقضاء أيضاً.
الأن وبعد استقالاتي من السفارة كونت فريق قانوني وسألجأ للقضاء وردي أن هذا كذب ومحض افتراء كعوان الان يتجول في إسطنبول هو وخالد الشريف ولم يمسسهم سوء أنا لست من يغتال بل من يغتال هم الذين اغتالوا 600 شخص في بنغازي في أقل من سنة ، ومن إغتال نشطاء طرابلس وزجوا فيهم في السجون ومن أغتال محمد المسلاتي وأبو بكر المزوغي والكثير من تلاميذي في مدرسة عصمان باشا الساقزلي ؟.. والناس التي أودعت في السجون وهم من سجنوا الشيخ محمد الجعفري والكثيرين انا انكر وأستنكر هذا الادعاء ومن لديه بينة يقدمها للقضاء.
الصوت الذي في الفيديو ليس صوتي بل انه فبركة وتوقيتها لو ترجع للتواريخ تجده أسبوع قبل الصخيرات لأنهم كانوا يعتقدون أن ليون سيختار من ضمن الاسماء الـ 14 التي سلمها له البرلمان أسمي لذلك هم يكررون نفس الاسماء الأن هناك قناة كاملة فيها أكثر من 13 تقرير ضدي في أقل من شهر وهذا عادي جداً.

س: إن كنت واثقاً من أن الصوت ليس صوتك لماذا لم تقول هذه في وقتها في مقابلة الـ ” بي بي سي ” ؟
ج: هذه الاتهامات هم يتفننون بها ويتهمون كل من هو ضد الإخوان كل هذه الاتهامات دليل على ضعف حجتهم وأنهم يخشون من أي شخصية تستطيع أن ترد بالدليل على هذه المهاترات التي يقدمونها.

س: ما مشكلة عارف النايض مع الصديق الكبير وتابعت المقابلة التي أجراها في إحدى القنوات مؤخراً وكان يقول بأن عارف النايض يضع عينه على أموال مصرف ليبيا المركزي وأن هذه حملة يقودها النايض وقناته ومنابره الإعلامية للهجوم عليه ؟
ج: النبي عليه الصلاة والسلام يحكم بالضاهر وليس بالنوايا فما بالك بالعبد العادي هو حكم بنواياي وقال أن عيني على مصرف ليبيا المركزي ، إن كان يقصد أن عيني على المصرف المركزي وأني أريد أن اسرق أو أني أريد أي أموال من المصرف المركزي عليه أن يثبت ذلك ، هل طلبت منه فتح إعتماد أو إي تسييل وهل حاولت بأي طريقة الوصول لأموال المصرف المركزي ليس لديه أدنى دليل على ذلك .

وإن كان يقصد أن عيني على المصرف المركزي أنه قوت الليبيين وأنه يتحكم بقوت الليبيين من خلال استحواذه ليس فقط على صلاحيات المصرف المركزي بل على وزارة الإقتصاد والتخطيط وأنه أصبح الناطق في كل شيء من سعر الصرف إلا العمولة والتوريد والعملة الأجنبية وسبائك الذهب وكل هذه تحت السيد الصديق الكبيروهو مطرود من منصب المحافظ مرتين من قبل الجسم التشريعي في البلاد هذه الشخص ليس لديه صفة وهناك قضايا رفعت في طرابلس في محكمة الاستئناف وقضى القاضي بأن هذه الرجل ليس محافظ مصرف ليبيا المركزي ولا يحمل هذه الصفة .

هناك إشكالية كبيرة من سبب هذه المعاناة لكل هؤلاء الناس ، طول الطوابير على المصارف كبير جداً من المسؤول عن المحافظة على هذا الفرق الشاسع بين سعر الصرف الرسمي وسعر السوق السوداء بحيث يغني ويفقر من يشاء ، هذا إستبداد مالي اقتصادي لم يتأتى لأحد في تاريخ ليبيا منذ عهد الباشوات والولايات العثمانية .

أنا ليس لدي شيء شخصي ضد الصديق الكبير في ذاته ما لدي إعتراض عليه هو هذا الاستحواذ وهذه القسمة الغريبة التي جعلت من بعض الأفراد عصابة منظمة لا تتعدى أصابع اليد تستحوذ على معظم أموال ليبيا وتشتري معظم طرابلس وأصبحت قادرة على شراء بعض السياسيين وأعضاء في البرلمان ولا أقول كلهم بل بعضهم وأعضاء في مجلس الدولة هذه القوة الشرائية الغريبة يجب أن تنتهي وأنا طالبت بهذا علناً ولا أعتذرعن ذلك بل أعتقد أن هذه واجب.

س: في ما يتعلق بالاستحواذ على المنصب قال الكبير بأن تغيرالمحافظ يجب أن يتم وفق الألية التي نص عليها الاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات وأن هذا الاتفاق لم يضمن بعد في الإعلان الدستوري المؤقت ؟
ج: هو طرد من منصبه كمحافظ لمصرف ليبيا المركزي قبل الصخيرات هو طرد مرتين.

س: قال أيضاً بأن البرلمان أرسل له رسالة مفادها أن يحصل على إجازة لمدة 3 أشهر واسندت الصلاحيات في تلك الفترة لنائبه علي الحبري ثم قالوا له أنه سيعود بعد ذلك للعمل مجدداً ولم يكن الأمر حسب ما قدمه بالإقالة من مجلس النواب ؟
ج: هناك أحكام من محكمة الاستئناف في طرابلس حكمت بأنه ليس ذي صفة وهو في آخر مقابلة له قال على عارف النايض أن يتوجه للنائب العام وللقضاء وأنا بالفعل باشرت في هذه وأعد المذكرات القانونية من قبل فريق من المحاميين وأنا من خلال هذه النافذة على الشعب الليبي كل من له أدلة ضد الصديق الكبير يتواصل معي وسوف نقدمها جميعاً للقضاء الليبي.

س: ما ابرز إتهاماتك اليوم للصديق الكبير ؟
ج: حتى لا أفسد الشكوة أفضل أن أقدمها في المحكمة هو تحداني أن اقدمها في المحكمة وأنا سأفعل.

س: هناك نقطة دائماً ما نسمعها من الصديق الكبير بأنه لا يتعامل مع أشخاص حتى يهبهم الأموال هكذا وإنما يتعامل وفق أذونات صرف عن طريق حكومة الوفاق وعن طريق وزارة المالية ؟
ج: لنأخذ كل الاعتمادات التي فتحت وكل العملة الصعبة التي أعطيت للشركات وكل سبائك الذهب التي بيعت للشركات ولنحلل من المستفيد منها , سنجد أن القوائم طويلة عريضة لشركات مختلفة علينا أن نذهب لسجلات تجارية وننظر من هم هؤلاء الملاك وستظهر الحقائق جلية.

س: في المقابل لم يبدي الصديق الكبير اي رفض من تكليف لجنة مراجعة أو مراقبة دولية تأتي لتراجع أداء و حسابات المعاملات المصرف ؟
ج: هذه لم يحصل إلا بعد أن طلب ذلك السيد السراج دولياً ولم يفعل السراج ذلك إلا بعد مشكلة النفط الأخيرة.

س: ولكن كيف تفسر إن كان الصديق الكبير ارتكب كل ما تقوله هل كان سيرحب بهذه الشكل بأي لجنة خبراء دولية أو فريق تحقيق دولي يراقب ويفتش في الأوراق والمستندات على تجاوزات بالإمكان كشفها كما تقول ؟
ج: التحقيق الدولي حاصل وطلبه السيد السراج والأن مجلس الأمن ينظر في الأليات والدبلوماسيون الغربيون يجتمعون بخصوص هذه الآليات وكيف تتم دون المساس بالسيادة الليبية ومن الممكن باستخدام القضاء الليبي وممكن باستخدام الأجهزة الرقابية الليبية ولكن سيتم التحقيق وهذا سينجز الكثير.

س: تقول أنك سترفع شكوة للنائب العام في الصديق الكبير هل استفزتك كلمة الصديق الكبير وهي فقط التي حركتك للشكوة إن كان الرجل مخطأ ويرتكب هذه الجرائم في حق ليبيا لماذا لم تحرك من قبل ولماذا الأن ؟
ج: ليست الكلمة ولكن كنت أعتقد أن منظر الطوابير التي يراها وحجم المعاناة اليومية لليبيين أنه قد يستحي من نفسه ويستقيل وللأسف الشديد لم يحصل ذلك وهو قد طلب أن نلجأ للقضاء وسنفعل.

س: ما ردك على مزاعم ضدك ببيع وشراء مصارف ليبيا لصالح الإمارات ؟
ج: مؤخراً بدئنا بالنفي لأنه بالفعل أثبتت نظرية ” غوبلز للإعلام ” جدارتها بأنه من كثرة الكذب يصدق الناس ولكن أتحدى أي شخص أن يأتي بأي دليل أن لي أي معاملات تخص بيع أو شراء أي مصارف لليبيا وغير ليبيا.

س: هل صحيح أن عارف النايض خلال فترة توليه منصب سفير ليبيا في الإمارات تلاعب أو تصرف بأي شكل من الأشكال بأموال الاستثمارات الليبية المجمدة هناك ؟
ج: ليس لي أي علاقة في الاستثمارات الليبية في أي مكان عندما كنت سفير كان من واجبي كسفير المحافظة على أي أصول لليبيا في الإمارات ، الأصول الليبية في الأمارات تنقسم لـ 4 أقسام وكل قسم منها هناك جهة مسؤولة عنه الجهة المسؤولة جاءت للإمارات وقيدت وتابعت وتتابع ما هو موجود هناك اصول تتبع مصرف الاستثمار العربي وليبيا عندها فيه مشاركة والمصرف الليبي الخارجي هو من يملك الأسهم الليبية ويتابع هذه المساهمة الليبية.

هناك بعض الشركات التابعة للمحفظة السيادية الليبية والمحفظة هي من تتابع هذه الشركات وهناك بعض الأشياء لمصرف ليبيا المركزي والسيد الصديق الكبير نفسه جاء إلى الإمارات عدة مرات حتى في فترة الثورة جاء علي الترهوني وقابل المحافظ المركزي جميع الحكومات المتتالية وكل وزراء المالية ومحافظ ليبيا المركزي ومسؤولين الاستثمار وحتى إدارة القضاية المعنية بما تملكه ليبيا جاءوا إلى الإمارات وهم على إطلاع مباشر.
فكرة أن هناك استثمارات ليبية ضخمة أو حتى أموال ليبيا ضخمة في الإمارات وأن النايض أستولى عليها ومكن الإماراتيين منها هذه كله محض كذب بدئه شخص أسمه ” عبد الحميد الجدي ” ومنذ سنوات ومن ثم خرج السيد بوشاقور في فيدو لا يزال على الإنترنت أنكر ذلك وزارات الخارجية الليبية أنكرت ذلك وهذه الأمور هي خيالات بل دعاية مغرضة والغرض منها الطعن في نزاهتي المالية والتشويش وليس هناك أي دليل على كل هذا.

س: لما أستقلت من منصبك كسفير في الإمارات ؟.. أنت إستقلت في أواخر إكتوبر 2016 وشغلت المنصب منذ 2011 منذ بداية الثورة ولم تبدي من تلك اللحظة لليوم عن أسباب استقالتك ؟
ج: إستقلت مرتين وليست مرة واحدة استقلت المرة الأولى بمجرد وصولنا للانتخابات المؤتمر الوطني العام وقدمت استقالتي للمستشار مصطفى عبد الجليل في ذلك الوقت لأنه هو من عينني أصلاً وقلت له بأني تطوعت لهذه الفترة وقلت له بأني أرغب بالاستقالة , ولكنه رفض استقالتي وطلب مني الاستمرار في عملي فاستمريت في السفارة حتى أواخر 2016 .
وسبب استقالتي الذي لم أعلن عنه قبل هو ما كان يجري من تحركات لسرايا دفاع بنغازي والاجتماع الذي أقاموه في الجفرة وإعلانهم الولاء للمفتي ومن ثم توالت الأمور وتعين البرغثي وزيراً للدفاع وذهابه للجفرة ليقف على هؤلاء والصور التي ظهرت في ذلك الوقت والتي فعلاً اللقطة التي سببت شعوري بالامتعاض والاستقالة هو عندما رأيت أن قيادات تلك الكتائب التي هاجمت برقة أكثر من مرة.
سرايا الدفاع رأيتها في معية السراج في اجتماع له بالقيادات العسكرية وكان الشركسي موجود في ذلك الاجتماع وفي أول مناسبة بعدها قدم السراج لأبو ظبي في زيارة وأخبرته بأني لا استطيع الاستمرار لأني لا أستطيع أن أمثل حكومة هؤلاء ممثليها ويحتفى فيهم في اجتماع رسمي مع حضرتك ، هؤلاء هاجموا برقة عدة مرات وقتلوا أبناء ليبيا.

وأنا لا أستطيع ان أمثل هكذا حكومة قدمت استقالتي ولم أترك الأمور في السفارة عبثاً بل سلمت الأمور للقنصل العام في دبي لأنه معتمد لدى الدولة المضيفة ولأنه مجاز من قبل المخابرات الليبية ولأنه له صفة رئيس البعثة كاملة لذلك سلمت له بمحاضر وبمعية مراقبين ماليين وأخذت براءة ذمة من هذه اللجنة على فترة عملي في السفارة واستقلت ولزمت الصمت.

س: ولكن لماذا لم تعلن عن هذه السبب وأنت لست وحدك من رفض ههذ الموقف الذي حصل من قبل تلك الجماعات ؟
ج: لم أعتقد أن هذا لازم وليست مسألة دراما أن مسألة إيثارة جلبة أو غير ذلك عملت ما أستطيع خلال فترة عملي واستقلت بكل هدوء.

س: ولكن البعض يقول أنك استقلت بإيعاز إماراتي لأنك كنت تنوي الترشح للانتخابات والإمارات كانت تؤهلك منذ ذلك الوقت للعب دور أكبر من سفير ؟
ج: مسألة أنه بإيعاز إماراتي وانني عميل للإمارات أو دمية للإماراتيين هذا كلام الإخوان وترددونه مع احترامي الشديد ماذا رأيتم مني يشير إلى أي عمالة أو تبعية للإمارات أو غيرها أنا مثلت بلادي أحسن تمثيل بقدر ما أستطيع في فترة عملي ومن ثم خرجت بكل هدوء واحترام.

س: هل تنكر أنك حليف للإمارات ؟
ج: لست حليف إلا للشعب الليبي ولكن أقول لك وبكل صراحة انا جميع الدول التي تحارب الإخوان أشعر بالراحة النفسية فيها ومعها وأؤيدها بصفة عامة ولكن ليس لدي أي ولاء إلا لليبيا وطني فقط.

الدلائل على ما أقول واستحواذ الإخوان على مصرف ليبيا المركزي واضح للعيان وهناك تقارير عن شخصيات بعينها و كيف تتحكم في المصرف والأدلة الجنائية ستقدم في حينها للقضاء ، لو ثبت لأي شخص أن هناك عمالة وتواطؤ من قبل عارف مع الأجنبي أو أي نوع من خيانة الوطن فليتهمني بخيانة الوطن ويقدمها للمحاكم.

لكن أن تلقى اتهامات العمالة هكذا جزافاً هذا فيه تجني وظلم كبير لم يوعز باستقالاتي إلا ضميري ، كنت في تلك الفترة مستشار للأمن القومي للسيد عبدالله الثني رئيس الوزراء وسلمت جميع ملفات الأمن القومي للسيد القائد الأعلى للقوات المسلحة المستشار عقيلة صالح وخرجت بكل هدوء.

س: ولكن هناك من يعتبر هذه الاستقالة لهذه اللحظة أشبه باستقالة صورية ؟ أي انك استقلت بشكل علني وخرجت من السفارة ولكنك سلمتها للقنصل العام وقتها في نظر حتى في نظر بعض موظفي السفارة في الإمارات هو أحد اتباعك وهو من صنعك وأنت من ضغطت حتى يتم تعينه في العمل الدبلوماسي في وزارة الخارجية ومن ثم جلبه بقرار إيفاد عاجل للإمارات وقلد منصب القنصل العام وهو الذي لم يكن موظف في الدولة بالأساس ؟

ج: براءة تعين القنصل كبراءة تعين السفير تأتي من السلطات العليا في الباد كيف أجبرت رئيس الوزراء أو وزير الخارجية على التوقيع !!.. أنبه أن هناك شخصيات كثيرة في السفارات الليبية عينت خلال 17 فبراير وأنا نفسي لم أكن في الدولة ولم أكن سفيراً ولم أعمل في الدولة قط ولكن من خلال زخم الثورة الذي حصل والمشاركات التي حصلت هناك بعض الشباب الذي تتطوع في تلك الفترة ومن ثم دخل في السفارات والقنصليات بسبب الفترة التي تلت الثورة.
وهذا السيد الذي تتحدث عنه هو من أخيار شباب ليبيا وكان من المتطوعين الخمسة الذين فتحوا معي السفارة منذ بادياتها وتعينه لا يستغرب كتعيني إن طعنت في تعيينه تطعن في تعيني مسألة أنه ليس أبن الخارجية وليس ابن الكادر أنت لم أعطيه مؤهلاته التي جاء بها ولم أنصبه وأعينه ولم أوقع على وثيقة تعينه عندما سلمت له كان قنصل عام ببراءة قنصل عام جاءت من الحكومة الليبية ومن حكومة الثني وصادقت عليها حكومة الوفاق .

فكيف هو صنيعتي بأي معنى !! لم يتقاضى مني مرتب ولم أصنعه وتقول أن بعض العاملين في السفارة قد أوحوا بذلك أنت تعرف أن المرؤوس إن لم يحصل على ما يريده من رئيسه أو أن أراد ابتزاز رئيسه بشكل أو بأخر ورفض قد يشتكي مثل هذه الشكاوة.

س: هناك من يقول أنك اليوم تكرر نفس المشكلة وتحاول الضغط على فايز السراج لتعيين واحد من أفراد الجالية الليبية في الإمارات وهو تاجر خسر تجارته هناك ؟
ج: أخر تواصل لي مع السيد السراج كان في العيد لمبادلة المعايدة رجل صديق أكن له الاحترام والتقدير ومنذ خروجي من السفارة لم أتدخل في أي شيء يخصها ولا يخص القنصلية ، أنت تعرف بأن المنصب الذي استقلت منه هناك الكثير من الناس يطمعون فيه فأن طعن هذا بهذا وذلك بذاك هذه الأمور يجب ألا تتصدق إلا بدليل.

س: تقول أنك لم تتقاضى أي مرتب طوال فترة عملك كسفير لدى سفارة ليبيا في الى سفارة ليبيا في الإمارات ؟
ج: هذا صحيح وبشهادة المراقبين الماليين ووزارة المالية.

س: ولكن هذه مخالف للقانون الذي لا يسمح لأي موظف عمومي بالعمل دون تقاضي مرتب وسمعنا أنه فتح تحقيق بالخصوص ؟
ج: كل رؤساء الوزراء ووزراء الخارجية الذين توالوا على مناصبهم فترة سفارتي لم يعترض أحد ولم يفتح تحقيق بالموضوع الخارجيات المختلفة وعلى مدى السنوات التي عملت فيها ارسلت عدة فرق تحقيق وشكلت عدة فرق تفتيش علهم يجدوا شيء ضدي ولكنهم لم يجدوا .
وجميع ملفاتنا المالية في كل سنة نغلقها في نهاية السنة وتقدم لوزارة المالية ووزارة الخارجية وهي محفوظة بالأرشيفات ، كل لجان التحقيق رحبنا بها وأعطيناها مكاتب داخل السفارة وفتشت وكتبت تقاريرها ولم تأتيني لا اعتراض ولا توبيخ.

س: لم تعترض على تولي حكومة الوفاق السفارة الليبية في الإمارات ؟
ج: استقبلت السراج عدة مرات واستقبلت معالي الوزير سيالة عدة مرات ودعمنا الوفاق والإمارات معترفة بحكومة الوفاق وتبعاً لذلك لم اقصر بحق حكومة الوفاق بأي شيء.

س: ولكن يذكر أن القنصل تعنت ولم يقبل بتسليم الأختام للقائم بالأعمال الكلف بتسيير السفارة وقيل أنه مورس ضغط وانت في الخلفية لترحيل القائم بالأعمال وبقاء القنصل ؟
ج: قيل وقال أي دليل عندك على هذا الكلام وما هي السلطة التي عندي ! أي شيء يثبت ضدي في أي ناحية مالية أو إدارية أنا أتحمل المسؤولية ، انا استقلت من السفارة ورجعت لأموري الشخصية لأجدها مبعثرة شركاتي في حالة مزرية واعدت ترتيب أموري على مدى السنة كلها وحاولت أن أصل لنوع من الاستقرار الاقتصادي والاسري لأنها كانت معاناة فترة السفارة وليس لي الوقت للتدخل في ما حصل بعدي أما ما فعله القنصل العام هو يسأل عنه ما علاقتي به.

س: هل عينت أثناء عملك كسفير في الإمارات مستشاراً للأمن القومي لرئيس الوزراء عبدالله الثني ؟ هل كنت سفيراً وقتها أم رجل أمن واستخبارات لدى الإمارات ؟
ج: التفرقة بين السفير ورجل الأمن والاستخبارات أعتقد أن جل سفراء العالم يقومون بحماية مصالح بلادهم بما في ذلك الملفات الأمنية رجال الأمن الذين في أي سفارة في أي دولة يتبعون السفير فهو له نوع من القوامة والأشراف على الملحقيات الامنية وله الأشراف على الملحقيات العسكرية والاجتماعية والعمالية وغير ذلك ، وبحسب القانون رقم 2 للعمل الدبلوماسي السفير يمثل الدولة بكافة جوانبها التشريعية والتنفيذية والقضائية.

طلب مني رئيس الوزراء أن أقوم بهذه العمل كمستشار له شخصياً في جانب الأمن القومي وكلفني بمهام في الأمن القومي وبمعرفة السيد المستشار عقيلة صالح رئيس البرلمان وقمت بمهامي حسب ما أستطيع ونفذت المهام وسلمت جميع تقاريري لرئيس الوزراء وللسيد عقيلة صالح بصفته القائد الأعلى للجيش ، قمت بواجبي تجاه الشعب الليبي على أتم وجه وقمت بواجبي نحو وزارة الداخلية والشرطة الليبية على أتم وجه وقمت بالتواصل مع عدة دول في ملفات عسكرية وأمنية.
ولكن كل هذه التفاصيل لا أستطيع أن أقول لك عنها شيء لأنها سرية ولأنها تمس الأمن القومي الليبي وكلها سلمت للسيد عقيلة صالح في زيارة له لأبو ظبي وجلست معه و سلمت له نقطة نقطة وكل ما حصل في فترة تولي هذه المنصب.

س: ما موقفك من التدخلات الأجنبية في ليبيا من جميع المستويات والدول ؟
ج: أصبحنا للأسف في مهب الريح وما أسميناه ثورة كان يجب أن يكون لإنعتاق الشعب الليبي ولكنه أستخدم كمؤامرة دولية على ليبيا ودمرت الدولة الليبية للأسف الشديد واصبحنا تنازعنا الرياح والدول ، ليبيا لن تقوم لها قائمة في هذه الشكل ويجب أن تلملم نفسها وتلتئم جروحها وأن يكون هناك مصالحة وطنية ونوحد جميع الجهود وان لا نسمح لأي دولة عربية او أفريقية أو أوروبية أو أي دولة كانت أن تتدخل في شؤننا .

وتعاملنا مع المجتمع الدولي يجب أن يكون من خلال الأمم المتحدة ومن خلال المؤسسات الإقليمية الجامعة كجامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي والأوروبي ويجب أن نوازن بين كل هذه الدول لأن ليبيا لن تخرج من هذه النفق إلا بموازنة كل هذه القوة الطامعة فيها ولن يتأتى التغلب على هذه التدخل من جميع الأطراف إلا بالجهود الليبية.
هناك الكثير من الأطماع في ليبيا وهذه الأطماع تتنازع ليبيا ويجب أن يعي كل الليبيون بأننا مهددين في كياننا ووجودنا , أن لم نتصالح وننظر إلى لأمام وما لم نخرج من هذه النفق المظلم ويختارالشعب الليبي قيادات جديدة بالانتخاب المباشر له وما لم يتوحد الجيش الليبي والشرطة ويفكك المجموعات المسلحة غير المشروعة فنحن في خطر داهم ديموغرافي من خلال الهجرة الغير شرعية ومسألة التهريب واستنزاف أموالنا من خلال التهريب.
ومسألة الفقر الذي أصبح يجرف حتى الطبقة المتوسطة في ليبيا شبه تدمرت مسألة استشراء الجريمة المنظمة أصبح لدينا مليشيات ليست فقط ليبية بل إقليمية متجذرة في بلادنا كل هذا لن نتغلب عليه إلا بالمصالحة الوطنية وأن نتسامح ونتغاضى عن الماضي وأن نذهب إلى الامام وأن لا نرحم ونتستر على الإرهاب حتى لو كان من أقاربنا وناسنا لأن الإرهاب لا قبيلة ولا ناس له ولا دولة ولا وطن له.

س: ما هي أكثر الدول التي يقول لها عارف كفي يديك عن ليبيا ؟
ج : أعتقد أننا في مرحلة جديدة الأن في ليبيا وأن الحرب وضعت أوزارها في مجمل ليبيا ، انتهت المعارك في درنة وبنغازي وفي المنطقة الوسطى والجنوب وطرابلس ، أعتقد الأن وبدل أن ننظر ونكيل الاتهامات ونذكر بلدان بعينها أنا معروف عني ما هي الدول التي سأذكرها في هذه الصدد ولكنني لن أذكر أي دولة علينا أن ننظر للأمام.
غسان سلامة المبعوث الأممي للأمم المتحدة نعمل معه حسب خطته والتي لا زالت متكونة من عدة عناصر وموضوع التفاوض بشأن التعديلات انتهى ، وموضوع المؤتمر الجامع تكاد “” تنتهي من جلساته ويفترض أن ترفع تقاريرها الأن وتكون نتائج ماذا يريد الليبيون واضحة وجلية و موضوع الانتخابات التي قال هو في إحاطته الأخيرة بأنها قبل نهاية هذه العام .
يجب أن نستخدم الأمم المتحدة وأن نطلب منها ومجلس الأمن تحديداً بأن لا يسمح لأي دولة بالاستفراد بملف الدولة الليبية ، لا فرنسا ولا إيطالية ولا أي دولة عربية وافريقية أخرى.

س : ما حقيقة التدخلات القطرية في ليبيا ؟
ج: قطر تدخلت في ليبيا منذ 2011 وكنا نعتقد أن التدخل إيجابي وأنا ممن عمل في هذه التدخل وساعد في ملفات الأمداد من الدوحة وهذا لا يخفى على أحد و كذلك من دول أخرى ، الأن للأسف السماح في ذلك التدخل في ذلك الوقت كان كارثة على ليبيا وأدى لما نحن فيه من دمار ، قطر للأسف الشديد مولت الإرهاب ودعمته بالسلاح والمال والتمكين في مفاصل الدولة وحمته من البدايات وللأسف استمرت فيه وتستمر حتى الهجوم الأخير على الموانئ النفطية فيه تدخل قطري ، لذلك يجب على قطر أن تقف عن هذا التدخل وعلى تركيا أن تقف على تمكينها لجماعات الإخوان والمقاتلة من غرف العمليات الموجودة في إسطنبول وكل هذه القنوات التي تحاول أن تدمر البلاد.

س: هذه إتهام خطير جداً تقول أن قطر كان لها يد في الهجوم الأخير على الموانئ النفطية هل تستطيعون إثبات ذلك ؟
ج: نعم والتحقيقات مستمرة وانا لست الجهة المعنية التي ستقدم هذه الأدلة والجيش الليبي أعلن عن ذلك في أكثر من تصريح صحفي وهم الجهة المعنية بذلك.

تعليقاً على مقطع تم تصويره مع السيد العارف في مقابلة ماضية مع نبيل الحاج على قناة ليبيا الأحرار ويتحدث فيه عارف النايض عن حقيقة التدخلات القطرية في ليبيا وتم حذفه.

س : كيف كان موقفكم من اقتصاص هذه الجزء في مقابلة أجريناها معك في مقابلة سابقة على قناة ليبيا الأحرار ؟ وهل حاولت التواصل مع إدارة لقناة للاستفسار أو الاحتجاج على المقابلة التي كانت أشبه بتوثيق للتاريخ ؟
ج: عندما وافقت على هذه المقابلة لليبيا الأحرار والتي كانت في الدوحة في ذلك الوقت قبل أن تنتقل لإسطنبول وقبلت بمقابلة معك وكنت مذيعاً في قناة الأحرار في ذلك الوقت قبلت لتوثيق التاريخ والذي شعرت أنه سيضيع على مدى 5 حلقات ووثقنا أشياء كثيرة ولو كنت لسألت عنها الأن لكنت قد نسيت معظمها لأنها كشاهدة تاريخية أعتقد انها كانت مهمة في وقتها وللأسف الشديد المقاطع التي تعرضت فيها لقطر او ما أزعجني في بعض المواقف القطرية قطعت وأزيلت في تلك المقابلة.

أعتدت عدما أجري أي مقابلة أن يكون لدي مصوري الخاص وأخذ صورة أخرى من المقابلة خوفاً من هكذا تصرفات ولكن حصل ما حصل واعتبرت في ذلك الوقت ما تام التطرق إليه والقناة أعطت 5 حلقات لذلك السرد التاريخي كانت جيدة في مجملها ولم أعترض ولم أستفسر .

والشهادة التاريخية الكاملة لأرشيفي موجودة وبالمناسبة وثقت لجل أعضاء فريق الاستقرار عندي منهم مقابلات كاملة لتوثيق تلك الفترة.

س: هل هناك مقاطع أخرى من تلك المقابلة قطعت وتريد أن تذكرها الأن ؟
ج: لا داعي قد يحين الوقت لعرض المقابلة كاملة بلا تقطيع وأعتقد في مناسبات تاريخية عن تاريخ تلك الحقبة ولكن يجب أن نمضي قدماً.

س: برأيك لو عرض هذه الجزء وكل جزء قد حذف من المقابلة في تلك الفترة هل سيكون له تأثير برأيك لفتح أعين الليبيين على التدخلات القطرية وتدخلات أي دولة أخرى باكراً ؟
ج: أعتقد أن الظروف التاريخية أحياناً تغطي التحذيرات والإنذارات أنا أذكر أني حذرت في أبريل 2011 في جلسة معروفة في بنغازي وشهود عيان لا يزالون أحياء حذرت مصطفى عبد الجليل من تسليم الأمور لمثل هؤلاء وإستقلت من فريق شؤون العاصمة برسالة رسمية وذكرت فيه أسباب ولكن الزخم التاريخي في ذلك الوقت لم يكن يسمح بسماع بعض الأصوات التحذيرية .
وحتى في مقابلتي في أكتوبر 2011 في العربية حذرت من ما سيحصل لأن النسيج الاجتماعي من اعتبار أن البعض منهزم والبعض منتصر وحذرت من تحذير بعض الليبيين بإطلاق بعض الأوصاف عليهم ولكن للأسف الشديد الأحداث كانت تجري بشكل معين وقعنا في كوارث وطامات كقانون رقم ” 7″ والذي دمر مدينة كاملة كقرار الهجوم على ورشفانه وغرغور مذبحة الشاطيء وكل هذه الأمور أعتقد أنها تجلت ووضحت.

س: بالحديث عن قطر فان الإمارات لا تعفى من الإتهامات في ليبيا ، يقال أن الإمارات شنت غارة جوية موجهة في منطقة ضواحي طرابلس في الاعوام الماضية ، كما يذكر أن للإمارات قاعدة إماراتية في مدينة المرج وبها مروحيات وطائرات بدون طيار تقوم بمهام عسكرية في ليبيا ، تعليقك عن التدخل الإماراتي ؟
ج: الإتهام يقول تحديداً أنها غارة مصرية إماراتية وليست إماراتية وكان هناك موظفة صغيرة في الخارجية الامريكية ذكرت هذا الإتهام وفي اليوم الثاني البيت الأبيض والخارجية الأمريكية سحبوا ذلك التصريح وفي وقتها أن وزير الدولة لشؤون الخارجية الإماراتي أنكر ذلك ووزير الخارجية المصري أنكر ذلك وتوجه منذ عدة سنوات وفد من مصراتة لغرض التحقق من هذه المسألة واذكر أنه توجه وتناقش مع الإماراتيين بخصوص الإتهامات وملفات اخرى لم أحضر تلك الجلسات ورحبت بالوفد المصراتي برسائل وأثروا أن يقابلوا الإماراتيين لوحدهم وفعلوا ورجعوا كما اتصور فهموا أن الإتهامات ليس لها أي أساس ومسألة تثبيت أنها غارات إماراتية مصرية وغير ذلك أعتقد انه لم يصدر حتى الآن أي شيء يبين أنها إمارتية.

س: ما حقيقة وجود مثل هذه القاعدة الإماراتية التي يحكى عنها في مطار الخادم بالقرب من المرج ؟
ج: للجيش ولسلاح الجو الليبي قواعد كثيرة لا أعرف إن كان هناك قاعدة في المنطقة التي تتحدث عنها هذه التقارير التي تقول أنها لمجلة بريطانية معينة وتعلمنا خلال السبع سنوات بأن الصحافة حتى الاجنبية المرموقة ليست بالضرورة صادقة فيما تدعي ، فأسال قيادة الجيش الليبي وأود التأكيد أنه لم يذهب أي إماراتي إلى ليبيا إلا بتأشيرة ولم تصدر أي مواد من الامارات إلى بوثائق وإجراءات رسمية وانا على تواصل مع لجنة العقوبات الدولية وكتبت تقريرعن بعض المسدسات الكاتمة للصوت واوقفت ، وأوراقها موجودة في تقارير هذه اللجنة.
وتعاونت السفارة مع لجنة العقوبات ولدينا كل صدر بعلمنا موثق وليس لي أي علم بأي قاعدة أو طائرات إماراتية ولو تدقق فيما هو على الإنترنت ستجده بوابة المنارة الإعلامية وميدل إيست اي وكلها ترجع الى جماعات معينة وحسب علمي ليس هناك أي قواعد إماراتية وعليك أن تسأل الجيش الليبي وقد تتاح لك الفرصة بالسؤال عن ذلك.

س: ماذا عن التدخل الفرنسي في المنطقة الشرقية ؟ هل تدينونه ؟
ج: التدخلات الأجنبية من نوعين فأي تدخل أجنبي دون طلب رسمي من الجسم التشريعي أو التنفيذي في ليبيا يعتبر تدخل سافر مخالف للقوانين واللوائح الدولية ويجب أن يستنكر ويقاوم بكافة انواع المقاومة المعنوية والمادية وهناك انواع من الإستعانة العسكرية مثال ذلك أفريكوم قصفوا داعش في سرت وأهلنا في مصراتة فقدوا 700 شاب شهيد في محاربة داعش بسرت والغطاء الجوري كان امريكي وبطلب من حكومة الوفاق وهذا تدخل أجنبي بطلب على الأقل من الحكومة التي يعترف بها المجتمع الدولي.
والبرلمان الليبي والحكومة المؤقتة الليبية في فترات اعتراف الجميع بشرعيتهما إن طلب تدخلاً فرنسياً في ملف معين في مكافحة الإرهاب أو من أي دولة أخرى هذا شأن الطلب الذي حدث في قصف داعش في سرت وهناك بين الأونة والأخرى هناك قصف لداعش في الجنوب بطلب من حكومة الوفاق الوطني وما اقصده أنك لا يمكنك أن تطلق أن أي عمل عسكري أجنبي في ليبيا هو منافي للأخلاق والأعراف وممنوع والى غير ذلك.
ولا بد من أن تنظر هل هو بطلب رسمي أو مذكرة رسمية أم لا والفرنسيين الذين ذكرتهم فهل طلب الجيش الليبي من خلال حكومته وبرلمانه فهل طلب رئيس البرلمان القائد الأعلى للقوات المسلحة المعونة هذا لا أستطيع أن أجزم عليك أن تسأل رئيس البرلمان والحكومة المؤقتة وحكومة الوفاق.

س: هل سألت أحد من السلطات في طرابلس ماذا أذ طلبوا رسمياً من قطر أن تتدخل ؟
ج: الكل ينكر لا أحد قال أنه استدعى قطر.

س: موضوع قناة ليبيا روحها الوطن من أين تعطينا هذه المرتبات ؟
ج: أعطيك مرتبك من حر مالي وأن كان لديك شك في ذلك وتعتقد أنا ما تتقاضاه زقوم فعليك أن تستقيل وهذا المال مصادره أنا ورثت من والدي علي أحمد النايض 12.50% من ورثته وعملت في القطاع الخاص منذ عام 1998-2011 في ليبيا وبعد ذلك خارج البلاد ولم أعمل في ليبيا والاموال التي أنفقها تراكمت لدي من عملي طيلة تلك السنوات لدي شركات ووكالات للـ “أي بي ام” ووكالة لشركة “ام سي أر ” ولشركة “اي بي سي دي الكتريك” وأكثر من 99 توكيل منها واستثمرت بعض مستخلصات من مشاريع كبرى عدة سنوات وكلها اقررت به في إقرارا الذمة المالية عندما أصبحت سفيرا ومحفوظ في ارشيف السفارة ومحفوظ في الخارجية ومتاح لأي جهة رسمية تريد النظر في هذا الأمر.
ولا انفق على هذه القناة فقط أنما انفقت على النادي الأهلي ومجمع ليبيا للدراسات ومازلت انفق عليه وكلام للبحوث والاعلام وكل هذه الحسابات حساباتها مدونة ومدققة من مدققين رسمين لجميع شركاتي ومؤسساتي وكل هذه الحزمة من الأوراق متاحة لأول سلطة ليبية رقابية بما في ذلك أي سلطة رقابية تود التحقق من مصادر التمويل في الإنتخابات القادمة شريطة أن يفرض ذلك على الجميع فمن كان سجين في أبو سليم ومن ثم أصبح يملك شركات طيران ويملك قناة أكبر من قنواتي أكبر من قناتي 3 مرات واستديوهات أكبر من هذا الإستديو هذا شخص يجب أن يسأل وأخر كان تاجر للمكيفات وبعض المقاولات أصبح يملك قناة ومنابر على الانترنت ويوظف موظفين في اسطنبول كل من يريد أن يتقدم للإنتخابات عليه أن يبين مصادر رزقه أنا مستعد أن أبين كل مصادر رزقي.

س: يعني لا يوجد قرش واحد في هذه القناة له رائحة إماراتية ؟
ج: لم أسرف أي أموال من الإمارات ولا أموال من الدولة الليبية ولا أموال من اطراف اخرى إلا أموالي الخاصة واحيانا نتحصل على بعض الدعايات وجاء بعضها في رمضان زهيدة جداً وأنا مُصر بالإنفاق على هذه القناة لأنه من حق الشعب الليبي أن تكون له بدائل عن التناصح والنبأ وليبيا بانوراما قنوات إخوانية ومقاتلة ليل نهار تنشر دعايات استخسروا فينا قناة واحدة أو اثنين أو ثلاثة في اتجاه وطني ما الضير أن أنشئ قناة.
وانا تاجر وأعلم الشأن الاقتصادي أستطيع ان انفق عليها 3 أو 4 أو 5 سنوات عندما تكون مستقرة وتنتفح ليبيا وتستقر وليبيا ستكون أفضل دولة في المنطقة في حال حسمنا أمرنا وانتخبنا قيادات ليبية بالاقتراع المباشر وفي ليبيا فرصة بأن تكون أفضل دولة وفي هذه الحالة سيكون لهذه القناة ريع من الدعايات وقد أبيعها في لحظة من اللحظات وكل هذه الاتهامات إن كنت تصدقها عليك الاستقالة وان كنت لا تصدقها أكد لك عليه وأطمئنك واذا أردت أن ترى أوراقي فأنا سأعطيها لك ولن أعطيها للملأ أو لأي لجنة إلا في حال نفذت على كل المترشحين وعلى جميع القنوات.

س: أنت وحدك من أنشأ القنوات من حر مالك ؟
ج: من يعمل في سوق الكمبيوتر والاتصالات يعلم عن حجمه عملي وشركاتي وانا كشفت حجم ثروته للدولة في إقرار ضمن المالية ليس من واجبي وليس من حقك أن تسألتي عن ذلك وتحصلت على هذه العلامات بمجهودي ومجهود شريكي وهو شخص عادي لا علاقة له بنظام أو غيره ودربنا أكثر من 200 شاب ليبي وتحصلوا على شهادات من شركات وتدربوا في كندا واسبانيا وهذا أدى الى كل من يريد أن يشتري “أي بي ام” يشتري منا لأن لدينا مراكز صيانة.
لا بد أن يسأل المصدر عن التقارير التي تتحدث عن مصدر تمويل القنوات واتضح أن مركز كان يساوم قناة النبأ على أرقام معينة وعندما تقول تقرير أذكر لي المصدر وارجو أن يلتزم الجميع بمصدر تمويلهم وأكبر طامة ستحدث في الانتخابات القادمة هي الاموال إن كنت تعتقد أن ثروتي كبيرة فأنا لم أخذ أي اعتماد من مصرف ليبيا المركزي منذ أخر مشروع في الـ2008 ولا أي إعتماد وهناك من يأخذ اعتماد في كل شهر وشهرين وهناك من يأخذ الاعتمادات ويجلسون على مليار ومليار ونص واربعة كيف سنواجههم في الانتخابات المحاسبة المالية من مصلحتي وانا جاهز عليك أن تفرض ذلك على جميع المرشحين والقنوات الأخرى.

س: هل لديك إستعداد على أن يتم إجراء حوار معك في قناة اخرى حتى وإن كانت قناة إخوانية ؟
ج: أرحب بأي قناة ليبية ترغب بأن تجري معي حوار على أن يكون مباشر ليتفضلوا ويتواصلوا معنا أي قناة ليبية تريد أن تسأل أي أسئلة فليتفضلوا.

س: ما علاقة عارف النايض بخليفة حفتر ؟وماذا قدم النايض للجيش ؟
ج: علاقتي دائماً مؤسساستية وعلاقتي بالبرلمان الليبي الذي له القائد الأعلى للجيش المستشارعقيلة صالح وهذا البرلمان له حكومة مؤقتة برئاسة السيد عبالله الثني الذي لديه ملف الدفاع وهو وزير الدفاع بالحكومة المؤقتة وسيادة المشير خليفة حفتر وهو القائد العام للجيش الليبي تحت إمرة هذا البرلمان وهذا أمر مهم جداً وأنا خدمت الجيش الليبي الذي يقوده البرلمان بطلب من البرلمان وبطلب من رئيس الحكومة وفعلت ذلك بصفتي سفيراً لدولتي التي أمثلها طيلة فترة سفارتي وكيف وماذا فعلت للجيش لست في حل أن أقول عنه أي شيء سلم في ملفات في حينه.

س: هل فعلت الكثير للجيش الليبي ؟
ج: إن قارنت نفسي بالشهداء والجرحى والثكالى وباليتامى أنا لم أفعل وما أستطيع أن أجزم به أنني دعمت الجيش منذ البداية لأنني دعمت البرلمان منذ البداية لم أدعم أشخاص وأنما دعمت المؤسسة البرلمانية التي تمثل الشعب لأنه الجسم المنتخب من الشعب الليبي.

س: ما علاقتك بالمشير خليفة حفتر ؟
ج: أكن له كل إحترام وتقدير لأنه رجل وقف في وقت تخاذل فيه الكثير وكانت الإغتيالات في بنغازي كل يوم في مناظر فظيعة وأذكر ذلك المقطع المصور للسيارة التي كان يطاردها البعض حتى توقفت ثم أجهزوا على من فيها وأذكر صور العائلات الكاملة التي أغتيلت مع أب الأسرة وأذكر الرجل العجوز الذي قطع كما تقطعت الشاه عند الجزار وأذكر الرؤوس التي لعبت بها الكرة ومنها رأس والد الشهيد النايلي الذي جاء في كيس نايلون.

وأذكر كل هذه الأمور وهذا الموقف الذي وقفه الرجل موقف يحترم كما يحترم موقف اللواء ونيس بوخمادة والزهاوي وموقف الكثير من قادة هذا الجيش واللواء عبدالسلام الحاسي كل هذه الشخصيات أحترمها وأقدر كل جندي بسيط وكل ضابط في الجيش الليبي شرقاً وغرباً وجنوبا قاوم الإرهاب واحترم ضباط ليبيا من مصراتة الذين حاربوا داعش في سرت و احترم شباب طرابلس في الردع الذين في سجونهم الآن أكثر من 2500 داعشي لو أنطلقوا في هذه البلاد لأفسدوها عن بكرة أبيها.

س: ما تعليق عارف النايض على إغتيالات حصلت بعد تحرير بنغازي من الإرهابيين وحدثت تحت سيطرة الجيش وحفتر ؟
ج: الإغتيالات حصلت في باريس وبرلين ومانشيستر والإرهاب لا دين له ولا دولة ولا أحد يستطيع أن يقول أنا في مأمن من الإرهاب وهذا خطر مستمر وسرطان مستشري في كل أنحاء العالم يجب القضاء عليه وهذا ليس عيباً في الجيش الذي يجب أن يتخذ إجراءات ليستطيع بقدر الإمكان أن يردع وأحيي كل من فكك ألغام ومفخخات في بنغازي وطرابلس وهناك الكثير من المفخخات التي تفكك كل يوم من قبل شباب يخاطرون بحياتهم واحترمهم كما يفككون الألغام في بنغازي والذين أعطوا حياتهم في درنة وغيرها من الأماكن.

س: لماذ تصور دائماً علاقة عارف النايض بخليفة حفتر بأنها علاقة متوترة ؟ وهناك من هم أفراد الجيش الليبي من يظن أن هذه القناة تحارب شخص خليفة حفتر ؟
ج: هذه القناة رافقت الجيش في كل جبهاته ولدينا من الفيديوهات ما يثبت ذلك وهذ القناة دعمت الجيش الليبي لا لأي شخص معين لكن لأنها مؤسسة شرعية تحت إمرة البرلمان وفعلنا هذا وهناك بعض الأشخاص من الذين يعتقدون أن إحترام الشخص أو دعمه يتطلب التمجيد الشخصي أو التهليل ونحن لم و لن نفعل هذا لأي شخص كان وهذا ليس قلة في دعم الجيش أنما هو عين الدعم.
الذي يريد أن يجعل من أي شخص في الجيش شخصية متفردة مستبدة هذا عدو للجيش وليس معه ونحن ندعم الدعم الحقيقي للجيش ليحترم قيادة الجيش ويحترم شخص سيادة المشير خليفة حفتر ولكننا نحترمهم جميعاً لأنهم الجيش الشرعي تحت البرلمان الشرعي لليبيا.

س: هل تعتقد أنه بإمكان الجيش أن يستمر من غير وجود خليفة حفتر لأي سبب ذلك ؟ وهناك من يصور الجيش في حفتر ؟
ج: هذا ظلم لشخصه الكريم ولضباط الجيش الليبي وهم ليسوا دمى في الحقيقة حيث أثبت إجتماعات القاهرة وما سبقتها من إجتماعات في الداخل الليبي التي بدأت في الأصابعة مع العميد سالم جحا وزملائه وهذه الإجتماعات أفضت إلى أن الجيش الليبي مؤسسة تتبلور وتعيد تجميع نفسها بهيكلياتها وتراتبياتها وبأقدمياتها وأجزم أن الجيش الليبي أكبر من أي شخصية معينة ويستطيع أن يقف على قدميه ونحن نحترم الدور الذي يلعبه سيادة المشير خليفة حفتر ونحترم كل الشخصيات الليبية العسكرية التي حاربت الإرهاب وتحاربه وتتجمع مع باقي القيادة الليبية في جيش موحد.

س: كيف تفسر تلك الربكة التي حصلت في المؤسسة العسكرية لمجرد أن حفتر غاب عن المشهد لبضعة أيام وأصبحت التغطيات على القنوات المفتوحة قالوا أن حفتر مات بسبب مرض ، ولم نجد ردود فعل قوية من المؤسسة العسكرية حتى تظهر أن هذا الكلام مغلوط أو حتى أن كان هذا الكلام صحيح أو قد يحصل في المستقبل أن المؤسسة ماضية مع أي شخص؟
ج: الربكة التي حصلت مصطنعة فقنوات التناصح والنبأ والرائد وبانوراما وصفحات المنارة وكل الآلة الإعلامية المهولة والجزيرة للإخوان قامت بتهويل الأمر والربكة ، وما أريد أن أسأله هل حصل أي خلل في القيادة العسكرية أو في العمليات العسكرية أو حتى في التنظيم العسكري أو علاقة رئيس الأركان بالقائد الأعلى في تلك الفترة أو علاقة رئيس الأركان بإدارة العمليات أو بآمر العمليات العسكرية السيد عبدالسلام الحاسي لم يحصل بل استمر وعمل الجيش حتى في فترة غياب المشير.
وعندما عاد سيادة المشير إستقبلوه إستقبالاً شعبياً وعسكرياً وأقاموا إستعراضاً عسكرياً رداً على هذه الترهات وكل هذه الأكاذيب والجيش الليبي متماسك والذي ينكر ذلك ومن يرى هذه الإستعراضات العسكرية والترتيب العسكري والقيادة الناجحة للعمليات العسكرية في المنطقة الشرقية والوسط والجنوب وينكر أن لنا مؤسسة عسكرية نفخر بها هذا في حقيقة الأمر جحود كبير.
تعليق النايض على إنسحاب عدد من أعضاء المجلس الرئاسي

س: ما تعليقكم على إنسحاب عدد من أعضاء المجلس الرئاسي أخرها فتحي المجبري في جلسة حوارية نقلت على الهواء وبعدها سرب مقطع قبل المؤتمر أو الجلسة الحوارية واتهمت قناتنا أنها التي سربت الموضوع ؟
ج: قناتنا ليس لها أي علاقة جملة وتفصيلاً بذلك التسريب وقناتنا لم تغطي تلك الندوة تغطية حية وأنما نقلنا مقتطفات منها في الأخبار وذكرت ذلك لكل من اتهم القناة لمن اتصل معي وليس لنا بذلك التسريب أي علاقة.

س: هل وصلك إتهامات من أعضاء الحلقة ؟
ج: هم أشخاص بيننا وبينهم ود واحترام وقلنا لهم ليس لنا أي علاقة ومرت الأزمة برمتها.

س: كيف يمكن لعارف النايض أن يحل مشاكل البلاد ؟
ج: لدى رؤية لإحياء ليبيا منشورة على الإنترنت على إحياء ليبيا دوت كوم يمكن للجميع الإطلاع عليها والتواصل معنا وهي رؤية إنبثقت من عمل فريق كبير رعاه مجمع ليبيا للدراسات المتقدمة وهي رؤية قابلة للتطوير والتحديث ونرحب بكل الإقتراحات من قبل الشباب والشابات الليبيين لإثراء الرؤية ولدينا خطة لما نراه من أهم المهمات والأولويات لأي حكومة قادمة ونعتقد أن البلاد بحاجة إلى إصلاحات جذرية بداية من المصرف المركزي إلى السياسيات النقدية ودعم الوقود والتعليم والطب ولدينا حلول لكل هذه الإشكاليات لأننا نعمل بفكر جماعي وبطريقة فرق العمل.
لدينا فريق عمل مصرفي وإقتصادي وصحي وتعليمي سنقيم مؤتمر صحفي في القريب العاجل وسنشرحها قطاع قطاع كيف سنحل مشاكل البلاد والسر في أننا سننجح في حل هذه المشاكل أننا لا ننجح في عقلية الفرد المتفرد الذي يستطيع أن يحل كل هذه المشاكل أنما بعقلية فرق العمل وبأعلى منهجيات ما يسمى بإدارة المشاريع ونحن عندنا ما نقدمه للشعب ونحن لسنا الوحيدين .
سيكون هناك الكثير ممن سيطرحون الرؤى ونرحب بمن سيترشح وارجوا أن لا تتركوني وحيداً وترشحوا يا من تريديون رئاسة ليبيا ودخول البرلمان أعلنوا ترشحكم وتمسككم بتاريخ الإنتخابات لأن هذا يثري الأمر ويجعل من الإنتخابات أمراً واقعاً محققاً بدلاً ممن المماطلين في السلطة الآن وليبيا تحتاج إلى رجال ومواقف.

س: ماهي خطة إحياء ليبيا في تعديل سعر الصرف والسياسات النقدية ؟
ج: أولاً يجب أن يتناسب سعر الدينار بما تنتجه ليبيا من نفط لأن إقتصادنا في حقيقة الأمر نفطي وبالدولار ليس لدينا منتجات حالية وفي خطتنا توسعة الأنشطة الإقتصادية ومحاولة الرقي بالقطاعات الأخرى وحالياً النفط فقط ولا يعقل في زمن تضخ به كميات أكبر في أسعار أفضل أن يكون وضع الدولار أسوء فلا بد من أن يكون هناك نسبة بين ما يضخ من نفط وبين الكتلة النقدية في البلاد بعملاتها الورقية والدفترية ولابد من تعديل سعر الصرف ولكن أعتقد أنه يجب أن يكون بالتدريج وبطريقة أقرب لما قام به المصرف المركزي في عهد النظام السابق.
وهناك رجال ممن عملوا في الوزارات والمصرف المركزي على مدى سنوات طويلة 42 سنة للأسف قانون العزل السياسي أبعدهم وهم من خيار رجالات ليبيا ويستطيعون أن يقدموا الكثير في النواحي المالية والإقتصادية وإن شاء الله ودخلنا في الإنتخابات وكسبنا هناك بعض الوزراء مثل عبدالمولى لنقي يجب أن نستفيد من كل ليبي قدم شيء إيجابي لليبيا على مدى العصور وهم أكثر وطنية من الأدعياء الذين عزلوهم.

س: ما رؤيتك في موضوع الميليشيات والجماعات المسلحة ؟ كيف تفكر في إستقطاب ودمج المجموعات ويخلصنا من هذه المشكلة ؟
ج: المشكلة بأن كل من تفاوض مع هذه المجموعات وتفاوض معها بل تعامل مع رؤوس ههذه المجموعات للأسف الكثير منهم يستغلون الشباب وحاجتهم ويجب أن تخاطب الحكومة القادمة كل شاب ليبي إلتحق بهذه المجموعات حيث سدت الفرص في وجه ولم يمنح أي فرص للعمل وللزواج للإستقرار ليكون سعيد ولم يمنح أي مرافق ترفيهية ولا رياضية وأنا سأخاطب كل عضو في هذه المجموعات وأن أعطيه شيء أمل ومستقبل أفضل.

س: هل تريد أن تشتريه ؟
ج: لا أريد أن أشتريه بل هم من يشترونه جعلوا من شباب ليبيا مرتزقة وعبيد للبندقية والقتل والعنف ويجب علينا قبل أن نطلب من هؤلاء الشباب قبل أن يضعوا السلاح أن نقدم لهم البديل ، ماهو البديل والعمل الذي تعطيه والدورات التي ستقدمها له وماهي الحياة الرغيدة الحرة الجميلة السعيدة التي ستقدمها له ، فماذا قدم لهم سوى المرتبات من أجل أن يحملوا البنادق ثم تلوموه أن يحمل البندقية فلم يقدم البديل ولذلك أعتقد أن هذا فشل الحكومات وهذا فشل ذريع.

س: وزير داخلية حكومة علي زيدان السيد عاشور شوايل نجحوا في وضع خطط بديلة ونجحوا في دمج عدد من المجموعات المسلحة للمؤسسات ؟
ج: عندما تقول دمج الشباب الليبي في القوات المسلحة الشرطة هل مصير الشباب الليبي أن يحمل البندقية أو المسدس لماذا لا يكون مهندس كمبيوتر ولماذا لا يعرض عليه أن يصبح طبيب أو مكيانيكي أو صاحب شركة صغيرة أو مقاول أو صاحب صالة رياضية لماذا نعرض عليه الشرطة والجيش.

س: هم من أرادوا ذلك ؟
ج: أنا لا اقلل من أهمية الشرطة والجيش وأحيي كل ليبي يحمل السلاح من أجل الذود عن ليبيا سواء كبلاد أو مدينة أو يسهر الليل ليبيت المواطن هذا على العين والرأس ولكن الشباب الليبي لم يقدم إليه أي بدائل حتى لما كانت هناك فكرة جمع البيانات عن الثوار وأنهم سيعطوا منح دراسية ودورات للأسف الشديد اقتصر الأمر على عدد بسيط وعندما لا تعطي الشاب أي بديل أي دخل أو حياة كريمة ولا طريق للزواج وللإستقرار وطريق أن يكون سعيد فماذا تتوقع منه؟

س: مارؤية النايض للمتمسكين بسلاحهم ويرفضون الإندماج والتسليم لغيرهم ؟
ج: في حال توحدت المؤسسة العسكرية من شرقها لغربها إلى جنوبها ولو توحدت مديريات الأمن في ليبيا كلها كما توحدت البلديات في إجتماعاتها الأخيرة وأنا مستبشر خير في إجتماعات الجيش في مصر والتي بلغت الجلسة السادسة ومستبسر خيراً بجلسات مديريات الأمن خاصة البلديات أعتقد بالإمكان بأن تكون هناك قوة قاهرة حقيقة جامعة من كل الليبيين لا قبلية ولا لمدينة أو منطقة معينة أنما لليبيا ولجماية وسعادة الليبيين.

س: كنت رئيس للنادي الأهلي بنغازي ولم يحرز النادي أي بطولات تحت فترة رئاستك ومن ثم إستقلت ؟ إن كنت لا تستطيع إدارة نادي كيف نثق بأن تدير دولة ؟
ج: هذا السؤال مليئ بالمغالطات عندما جاء أعضاء من الجمعية العمومية إلى الإمارات في المرة الأولى وطلب مني أن أكون سفيراً للنادي لأن والدي كان رئيس لنادي لعدة مرات ورأوا الخير أن يأتوا بشخص بعيد عن التجاذبات التي كانت حاصلة في النادي تلك الفترة وقلت لهم انا سفير وأنني لا أستطيع أن أذهب لبنغازي بحكم عملي وتحرك السفير يكون بأذن ورسالة ولا استطيع أن أذهب لبنغازي في تلك الفترة قمت بما أستطيع به وشكلنا مجلس إدارة من خيار رجالات بنغازي من كافة القبائل والمناطق التابعة للمدينة وهذا المجلس الفذ بنائب فذ إستطاع أن يدير النادي على أكمل وجه على الارض وأنا دعمت النادي بما أستطيع من حر مالي.
واقمنا المعسكرات في مصر وتونس والأردن وانجزنا بطولة في كرة السلة ولم اتبجح بما انجزناه وأنما أشرت لمكامن الخلل التي أعترفت بها واعتذرت عنها وطلبت السماح ولا يجب أن يستخدم هذا سلاحاً ضدي ولاينكر أننا إنتصرنا إنتصارات تاريخية ضد الأهلي المصري ذهابا وإيابا في البطولة الأفريقية وهذا كان إنجاز عظيم وعلى الترجي التونسي وأهم نجاح لمجلس إدارة النادي وليس لعارف النايض بل إدارة نصر بومخيلة وباقي أعضاء المجلس هو إعادة بناء المقر التاريخي للنادي الذي هدم في سنة 2000.
وكان عندما استلموه ركام من القمامة فاعدنا بنائه ورونقه وملاعبه وأعدنا الشعار للميدان في وسط النادي والآن في بنغازي هم المجلس المفضل في المساء لكبار بنغازي لأطفال ولاعيان بنغازي أنا إستقلت وأخذت من الوقت لإعادة ترتيب أموري وشركاتي واموري الأسرية وساعود لأسكن في بنغازي في القريب العاجل في الأسابيع القادمة وسأزور النادي الأهلي في بنغازي نادي المؤسسين من بينهم والدي رحمة الله عليه.

س: يقال أن النايض ترأس النادي الأهلي لتوسيع قاعدته الشعبية وحملته الإنتخابية التي يضعها نصب عينيه ؟
ج: هذا حكم على النوايا واعطيك أدلة عكس ذلك ، في سبتمبر 2015 ارسل البرلمان قائمة بـ 14 اسم لعل ليون يختار من بينهم رئيساً ونائب رئيس للمجلس الرئاسي وعندما طلب مني أن أبين عن أي منطقة سأترشح طلبت الترشح عن طرابلس لأنني أقيم في طرابلس 1964 وأملك بيت هناك حتى لا يقال أنني استخدمت النادي الأهلي سياسياً وترشحت عن طرابلس عمداً حتى لا يقال انني استخدمت النادي الأهلي سياسياً حيث استقلت من النادي لأنني أعتقد أنني أنجزت أهم إنجاز أريد أن أنجزه وهو إعادة نادي الأبناء والاجداد وسلمت أنا وزملائي وبكل أريحية ودفعنا جميع المديونيات وسلمنا النادي خالي من الدين من جميع النواحي.
ولو كنت أريد استخدام النادي سياسياً لبقيت فيه ولاستخدمته لأتواصل معهم سياسياً لكنني لم أتواصل مع النادي ولم أحاول بأي شكل من الأشكال إستخدام النادي لأنني لا أؤمن بتسيس الرياضة التي هي مثل النسيج الإجتماعي وهو عامل وحدة للناس يجب أن لا نفرقهم بالسياسة.

س: ما هي خططكم في إعادة إعمار ليبيا ؟
ج: العجيب أن هناك محافظ مليئة بالأموال وخارج الميزانية لا تفعل في بناء أي شيء مثل صناديق الإنماء والمصارف التي لديها أموال كثيرة لا تستطيع أن تستثمرها يجب معالجة سبب عدم الإستثمار منها ما يتعلق بالسجل العقاري وعدم ثبات الملكية العقارية ومنها ما يتعلق بالضمانات والآليات وفي إعتقادي لو فعلت هذه الأموال الليبية في داخل وخارج ليبيا في محافظنا طويلة وقصيرة المدى التي نستثمرها في بلاد الغير لو إستثمرناها في بلادنا لكان في إستطاعة ليبيا أن تعيد بناء نفسها بنفسها.
لأنك لا تستطيع أن تطلب من الناس أن تستثمر في بلادك إن كنت لا تستثمر في بلادك أصلاً ولدينا من الأموال ما يكفي للإستثمار ويجب أن لا يقتصر الإستثمار على من يجلس على 3 أو 4 مليار يجب أن نصنع طبقة وسطى جديدة ونستثمر في مطاراتنا والموانئ والطرق وأن تكون كل ليبيا منطقة حرة وان نستفيد من تجارة العبور هذه المطارات والموانئ والطرق يمكن أن تفعل التجارة بيينا وبين دول الجوار والدول الأفريقية لتصبح ليبيا كما كانت تاريخياً مستفيدة جداً من تجارة العبور.
وأيضا من المهم المناطق المدمرة وسط بنغازي تُعمل محافظ أو شركات مساهمة يعطى لملاك سواء للشقق أو للارضي أسهم في المحافظ تاتي المصارف تدخل مع الشركات والمحافظ في إستثمارات ليعاد بناء قلب بنغازي وكل المدن الليبية المدمرة مثل سرت ومصراتة وتاورغاء ورشفانة وسبها وبني وليد كلها بحاجة لإعمار ونحن نريد أن نستثمر في أنفسنا ونؤمن بقدرة الباري أن يحينا من جديد ويجب أن نحي ليبيا والسبيل في إحياء ليبيا في شبابها وأهلها وناسها.

س: ما خططك للمصالحة الوطنية ؟
ج: المصالحة ليس شيء سنفعله ومجمع ليبيا للدراسات الوطنية شارك في أكثر من 50 جلسة مصالحة في الجنوب والغرب وباطن الجبل وسنشارك في المصالحة وأنا على إعتقاد جازم بأننا إن لم نتصالح فأننا لن نبني أي شيء وروندا مثال الذين قتلوا بعضهم حتى بلغ عدد القتلى أكثر من 800 الف قتيل أما الآن فهي مزدهرة وأحسن البلدان في أفريقيا بالإمكان أن نتجاوز جروحنا والبادية تاتي بأن نعترف بأن كل إنسان له قيمة وكل دم سفك له قيمة وكل جريح له قيمة وكل أم تبكي على أبنها له قيمة من أي طرف توفي هذا الابن لا يهم وما يهم إحترام إنسانية الإنسان الليبي والإجتماع حول هذه الإنسانية بأن تكون ليبيا الإنسانية والرحمة والتواد والمحبة فيما بينا وهكذا نبني ليبيا بدون المصالحة لن يكون هناك بناء.

س: ماذا عن المؤسسة الدينية وموضوع الخطاب الديني لتطرية القلوب والصدور بين الليبيين ، كيف تعلق على الأداء الديني المتمثل في دار الإفتاء أو في دائرة الأوقاف الموجودة في شرق البلاد في هذا الخضم ؟
ج: أنصح بأن لا نحول الفروع إلى أصول هناك خلافات فرعية كثيرة بين المدارس المختلفة يجب أن لا نركز عليها بل يجب الرجوع للأصول التي تجمعنا وعدم تحويل الامر الظني إلى يقيني وهناك الكثير من الآراء يجب أن لا نحولها إلى يقينيات بحيث نكفر بعضنا البعض على أساسها أن فعلنا هذا فسنجد معاني جامعة موجودة في أبسط الأشياء ونحن نقول لبعضنا البعض السلام عليك ورحمة الله وبركاته هذا الإسلام إسلام الرحمة والبركة والإسلام المتمثل في “بسم الله الرحمن الرحيم” لم يقل ” القهار الجبار أو العادل أو المحيي والمميت قال “الرحمن الرحيم ” فإذا كان لب الإسلام الرحمة وجعلناها جامعة والرحمة المحمدية والبوتقة التي تجمعنا كوطن فأن جميع المدارس الفكرية الموجودة في ليبيا من الأباضية والمالكية والسلفية ستجتمع على الخير وبناء ليبيا إن كنا نريد أن نرحم فليرحم بعضنا البعض ونحتاج الى رحمة ربنا لإحياء ليبيا ولن يتأتي ذلك إلا بالتحقق من معاني الرحمة.

س: ماموقفك و تقيمك للخطاب الديني لرئيس دار الإفتاء في طرابلس ؟
ج: لا اعتقد أن الليبيين يحتاجون لرأي عارف النايض في المفتي.

س: كيف يمكن أن يتعامل معه كرئيس عارف النايض ؟
ج: المشكلة في دار الإفتاء هي الإستفراد والتفرد هذا المفتي معزول من البرلمان لكن الإشكال أصلاً أنا كنت جزء من رابطة ليبيا التي قدمت مشروعاً لدار الإفتاء في وقت مبكر للمجلس الوطني الإنتقالي ترك جانباً واخذ بالمسودة التي قدمت من الصادق الغرياني واقترحنا بأن يكون مجلس الإفتاء جماعي لا تستفرد به مدرسة معينة يكون فيه المالكي والسلفي والأباضي ويكون به بعض علماء النفس وبعض القيادات النسائية للحفاظ على حقوق المرأة ليكون بذلك مجلس مشرف على مسألة الإفتاء أما أن تسلم لشخص واحد بغض النظر عن الصادق الغرياني أو غيره هذا به مفسدة عظيمة.

س: هل ماتزال عضو في رابطة علماء ليبيا ؟
ج: نعم ، أنا أحد مؤسسيها.

س: لماذا نشعر بأن رابطة علماء ليبيا لها دور أخفت من صوت الصادق الغرياني في طرابلس ؟
ج: لأن ليس لها إذاعة ولا قناة مثل التناصح ولا ينفق عليها ميزانيات وأنا لا أنفق عليها لسبب واحد حتى لا يقال أنني أشتري المشائخ أو أحاول بناء صولة دينية عن طريق المشائخ والدين أرقى واعلى من وضعه في مثل هذه الشبهات ولم أقم بإنفاق درهم واحد على الرابطة.

س: عمر مولود له مداخلات على قناة التناصح ويقدم كرئيس رابطة وعضو في دار الإفتاء بطرابلس خاصة أن لمولود مداخلات يعترض على بيانات صادرة من رابطة علماء ليبيا ؟
ج: حصل إنقسام مثلما حصل في الكثير من المؤسسات حيث أنقسمت الرابطة إلى مجموعة موالية لدار الإفتاء والمفتي الصادق الغرياني والشيخ مولود أثرعلى الإستمرار في هذا الخط والاغلبية في الرابطة أثروا بأن ينحوا بعيداً عن هذا وعندما سجن أحد المشايخ أعلنوا أنه الرئيس الجديد لرابطة علماء ليبيا ولها مشيخة تختلف ولها مواقف مختلفة.

س: من مع عمر مولود من المشائخ في رابطة علماء ليبيا ؟
ج: لا أريد أن أسميهم وبعضهم مرتبطين بدار الإفتاء بالعاصمة طرابلس ولكن جل العلماء حتى في طرابلس وغيرها من المدن وحرصاً على حياة الكثير من المشايخ أثرت الرابطة عدم الإفصاح عن الكثير من المشايخ لأن هذا يعرضهم للقتل والتهجير والتعذيب وسجن وللأسف هذا من اكبر الطامات في هذه الفترة العصيبة.

س: ما موقفك من الجماعات السلفية في ليبيا ؟
ج : السلفية هي فرع من المذهب الحنبلي احد المذاهب الاربعة والخلاف بين الحنابلة والأشاعرة هذا موجود من العصر العباسي والدليل كتاب إبن عساكر “تبين كذب المفتري” وهذه خلاف واقعة ونرجو عدم تحويل الخلافات الفرعية إلى خلافات عقدية وعدم تحويل الأمور الظنية إلى أمور يقينية ويكون هناك براح ووسعة صدر.

س: هل هناك صدامات بين خطك الديني وبين السلفيين ؟ أصوات السلفية تقول أنك قبوري تدعو لإحياء الدروشات العقدية متعلق بحب الأضرحة وتتبرك بالأولياء حيث قلت في محاضرة من لا يؤمن بكرامات عبدالسلام الأسمر ويصدقها فهو خارج الملة ؟
ج: خطي واضح والخلافات موجودة على تاريخ الإسلام ، هل سمعت المحاضرة كاملة سيد نبيل أم أخذتها من الصفحات واستمعت لبعض مقاطع الفيديو…. هذه خاطئة ولا يقول ذلك عاقل أنا من أهل السنة والجماعة أنا على عقيدة السادة الأشاعرة مالكي في الفروع مذهب ليبيا متصوف على طريقة الجنيدي البغدادي وهي أصل كل التصوف في ليبيا أنا على تصوف عمر المختار والشريف السنوسي وإدريس السنوسي وأحمد زروق ومحمد ظافر المدني ومن يرفض هؤلاء الرجال يرفض إثر وتاريخ ليبيا هذا لا يعني أنني أرفض السلفية و لا يعني أني لا أؤمن بحقها في التدريس وتعلم وتخطب ما تخطب.
كما تعايشت المذاهب الارعبة في العالم الإسلامي لنتعايش مع بعضنا البعض لماذا لا يكون هناك شراكة بين المالكية والسلفية والإباضية في بلاد مبينة على الأٍساسات التي لا خلاف فيها لماذا نركز على مسألة التوسل والإستغاثة وزيارة القبور لماذا لا نركز على حرمة الحياة الإنسانية فلنرى القتل الحاصل فلماذا لا نركز على حرية الإنسان وحرمتها وملكيته وطاعة الولدين واحترام الكبير ومساعدة المسكين هذه المعاني الجامعة التي لا يختلف عليها أي مذهب هذا الإسلام الوسط الليبي بدون الإستيرادات من أي دولة اخرى وهذا ما نرتضيه لأنفسنا ومستعد للتعايش مع كل المذاهب فأنا أحاور النصارى واليهود والبوذيين والهندوس وأحاور الليبي الذي هو على مدرسة أخرى وارحب بأي حوار مع السادة السلفية في أي وقت.

س: هل أنت من فئة الصوفيين الذين يؤمنون بقصة البندير السماوي الذي نزل على عبدالسلام الأسمر ؟
ج: ليبيا لم تكن عالة في التصوف أو لقيطة في التصوف أنما ليبيا اصيلة في التصوف فأقرا كتاب “صوفية ليبيا ” وكتابات أحمد زروق الذي يقول أن التصوف صدق التوجه ومن كان له نصيباً في صدق التوجه له نصيب في التصوف وأيضا كتاب “محمد بن علي الخروبي” الذي يقول يا ابن آدم أوقاتك أجزائك كلما مضى منك وقت مضى منك جزء هؤلاء السادة لم يأتون ببدع.

س: ماحقيقة ماذكر في كتاب عبد السلام الأسمر في كتابه “الوصية الكبرى ” أن من لا ينسجم مع الأسمر فتغلظ قلبه وفيه نزعة يهودية ؟
ج: هناك الكثير من النصوص التي نسبت لعبدالسلام الأسمر مكذوبة عليه وهناك كتابات ودراسات ورسائل دكتوراة في تبرئة الشيخ من هكذا أقاويل واختزال التصوف في بعض المظاهر الغريبة ، أنا الفت ولدي مقالات منشورة والتصوف لا يخرج عن القرآن والسنة وما يخرج عن القرآن والسنة ليس تصوف.

س: ما وجهة النايض المرشح والرئيس من أنصار النظام السابق ؟
ج: لا ضير أن يكون سيف الإسلام رئيس لليبيا بل نستيعن بكل القيادات الليبية ذات الكفاءة في جميع المجالات وهم ليبييون ونقبل بمشاركته ما لم يكن عليه حكم جنائي وهذا يصح على الجميع علي وعلى غيري.

س: هل كسبت ودهم ؟
ج: ليست مسألة ود أنا أطرح رؤيتي وهذا فريق العمل الذي معي من يريد أن يكون معنا ويسير معنا في نفس الطريق فأن رؤيتنا واضحة وليست مٍسألة ود ، والود الذي نريده تبينه أنت بينك وبين الله عز وجل عندما يغلق عليك الستار وتضع الورقة في الصندوق يوم ديسمبر نهاية العام 2018.

س: في حوار سابق كنت تتحدث عن نظلم القذافي الذي تصفه بالطاغية والإستبداد وكنت تصف الـ 17 من فبراير بالثورة والثوار بالأشاوس ؟؟ اليوم بعد 4 سنوات من المقابلة هل مازلت تستخدم نفس الأوصاف عن النظام السابق والثورة ؟
ج: ألخصها لك في المثل الاتى “الدم يغطي العيب” وبعد الطامات التي حصلت والكوارث والدماء التي سالت والأطراف التي قطعت والعذابات التي تعذبها الناس في السجون وهذه الكوارث الإقتصادية والإذلال والتشظي لليبيين والإنقسام والتكالب للدول الأخرى على أطراف ليبيا وعلى اراضيها ودخول الأجانب لبلادنا ودخول الجماعات المرتزقة في جنوبها وشرقها وغربها فأنني “أخجل أنا أستخدم مثل هذه المصطلحات وأعتذر عن استخدامي لها كل المصطلحات التي تصنف وتحكم وغير ذلك .
التاريخ سيحكم على كل ما جرى وسيحكم على حقبة الـ42 سنة بالإصافة إلى السبع والثمن سنوات فأن أحكام التاريخ ستكون قاسية علينا في 7 أو 8 سنوات لذلك لن اضع نفسي حاكماً على كل ذلك وليس كان مستبداً أو لم يكن مستبداً هذا لن يغير من مستقبلنا شيء وأرى ان يكون راية ليبيا راية السلام وأن نذهب للأمام ونحاول تضميد الجراح ونتوقف عن إصدار الأحكام والتخوين والإتهام عن بعضنا البعض.
وإدعاء أننا عملاء ويجب أن نترك كل هذه الأمور فلننظر إلى العجائز أمام المصارف والأيتام والثكالي وللشباب الذي تنخره المخدرات والبطالة ولمن ينخره العوز وهذا يجب أن يؤدبني بل يؤدبنا جميعاً عن التلفظ بأي شيء سلبي على من يريد أن يخدم ليبيا وأن لا اعترض إلا على من يريد خدمة دولة أخرى أو تنظيم دولي وكل ليبي يريد المساهمة نرحب به واطلب السماح والترحيب بكل ليبي أخر وأمد يدي مع كل ليبي.

س: حتى المسامحة مع الإخوان ؟
ج: الإخوان لديهم ناحيتين ، الأولى من ناحية أنه فرد شخص ليبي “نعم ” للمصالحة ، أما لناحية الأخرى إنتمائه لتنظيم دولي أن كان يريد أن يجعل ليبيا تذعن لمصالح تنظيمه “لا”.

س: ماذا عن مشاركتك في إعلان باريس ؟
ج: أنا في الصف الثالث جلست على يساري مستشاري السياسي وعلي يميني مدير مكتبي ، والكرسي الذي جلسته عليه أجلسني عليه مدير البرتوكول وهو رجل كبير في السن والمشكلة عندما تحترم عند الأخرين أما من بين جلدتك ووطنك يقولون لك انت دخلت ببطاقة صحفي أسمي نزل كشخصية 50 كتصنيف دولي ودرست من ماليزيا الى كندا الى امريكا وروما حزت على الوسم الحسيني من جلالة الملك عبدالله بن الحسين في الاردن واعتز به لانه وسام اعطي عن الخدمة الاكاديمية والمشكلة يقدرك الفرنسيين والامريكان في الكونغرس والاطياليين والانجليزي ويأتي شخص ليبي لفجور في الخصومة يطعن في دخولك لمؤتمر ولكن هذه الأقدار.

س: هل تنزعج من النقد ؟
ج: 7 سنوات من الكذب والإفتراء والإفك واقولها أنني سأترشح والحمد لله لدي ذنوب كثيرة ولعل الله عز وجل بسبب هذه الحملات أتحصل على حسانات من الذين يهاجمني فشكراً لهم.

س: ما تاريخ المؤتمر الصحفي الذي ستعقده لعرض رؤية إحياء ليبيا ؟
ج: سنعلن عنه في حينه وسيكون بُعيد جلسة البرلمان وسيكون عرض كامل لرؤية “إحياء ليبيا “بجميع قطاعاتها وسيشارك فيه أعضاء الفريق وليست إنطلاقة لحملتي الإنتخابية بل الحملة الإنتخابية للشباب الذين يريدون الدخول للبرلمان حسب الرؤية وأرحب بكل ليبي وليبية ويشاركوننا بالرأي ويريدون الترشح ونرحب بهم وسنشاركهم في دوراتنا التدريبية وأطروحاتنا العلمية وما سنقدمه من حلول.

س: هل تجرؤ على إنطلاق الحملة الإنتخابية من بيتك في بن عاشور ؟
ج: أنا لي بيت في طرابلس وبنغازي وبني وليد والزنتان ، الإطلاق الأولى من حيث التقديم لأننا سندعو الوسائل الإعلامية قد يكون خارج ليبيا ولكن بعد ذلك سننطلق الى كل قرية ومدينة ليبية بما في ذلك طرابلس.

اريد القول أن ليبيا بلد خير بها النفط والمعادن وبحار وديان ومناطق زراعية وهواء عليل وليبيا مجاورة لدول وأسواق ضخمة وبإمكانها أن تكون افضل دولة في المنطقة بل من افضل دول العالم.

س: إلى أي درجة يتقارب برنامجك مع برنامج مرشح آخر كان يظهر الكثير من الفيديوهات ويتحدث عن الطاقة الشمسية والعبور ؟
ج: كلامنا منذ عام 2011 وان كان هناك تقليد فقد يكون بالعكس ، هذه امور منطقية لإنسان يستخدم عقله وقدراته وليبيا بالإمكان أن يصل لهذه الامور في حال كنا نحن الأحسن.

س: في حال توليت منصب أما رئيس حكومة أو دولة هل سيتغير خطاب القناة هل ستستمر القناة في خطها الناقد للحكومة وللسلطات سواء كنت داخل او خارج الحكومة ؟
ج: ستستمر إن شاء الله وافكر جاد بأن اعرضها للبيع حتى لا يحدث تضارب في المصالح واركز لتقوية القنوات الإعلامية للمواطن الليبي.

في هذا المقال