منظمة تكشف عن مساهماتها الإيجابية في ليبيا على مدى 7 سنوات

مر 7 سنوات على الذكرى التأسيسية للمنظمة الليبية لحقوق الانسان حيث انطلقت في أغسطس من عام 2011.

ونشرت المنظمة على صفحتها في فيسبوك بياناً بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيسها قالت فيه، إنها عملت بكل مهنية وحيادية منذ أغسطس 2011 ، كان لها في كل المدن الليبية بصمة واضحة يعرفها الوطنيين والبسطاء وضحايا الانتهاكات، ويجهلها المشككين وأصحاب الأجندات والمؤدلجين والذين يعمي الجهل والحقد بصائرهم.

واستذكرت المنظمة نشاطاتها وتواصلها مع كل المهجرين في تونس ومصر، إلى جانب زياراتها لسجون ، ومساهمتها في إخلاء سبيل المئات من السجناء ، مضيفة أنها نشرت ثقافة حقوق الإنسان عبر فروعها.

ولفتت إلى أنها على مدار 7 سنوات استقبلت أكثر من 3000 شكوى بين مكتوبة أو مراسلة أو عبر صفحتها ،مؤكدة أنها حلت جل ما وصل إليها من مشكلات .

وأشارت المنظمة الليبية لحقوق الإنسان، إلى أنها لم تتلق أي دعم عبر 7 سنوات من أي جهة رسمية أو منظمة محلية أو دولية، ولم يكن لها أي حساب مصرفي إلى حد لحظة كتابة البيان، مضيفة أنها تعمل بالدعم المعنوي واللوجستي من بعض الجهات.

في هذا المقال