وصول أول طبيب شرعي مقيم في الجنوب إلى مدينة سبها

وصل إلى مدينة سبها، أول طبيب شرعي مقيم في الجنوب، ليباشر عمله في مركز الخبرة القضائية والبحوث بالمدينة، وثلاجة دار الرحمة بمركز سبها الطبي.

وقال مدير فرع مركز الخبرة القضائية والبحوث فرع سبها، عبدالرحمن الشريف، لقناة ليبيا، إن الجنوب كان يعاني منذ العام 2015من عدم وجود طبيب شرعي مقيم، حيث كان أغلب الأطباء الموجودين قبل تلك الفترة من الأجانب الذين عادوا إلى بلدانهم، مع اشتداد الأزمة الأمنية والاقتصادية في البلاد، الأمر الذي تسبب في اكتظاظ ثلاجة الموتى بالعديد من الجثث التي تنتظر كشف الطبيب الشرعي عليها.

وأوضح الشريف أن الطبيب الذي وقع الاتفاق معه سيفتح الباب لتدريب عدد من الأطباء المحليين في المنطقة، والذين سيسهم تدريبهم في توفير كوادر وطنية جديدة داخل الجنوب، موضحا أن مجال الطب الشرعي كان يشهد عزوفا من قبل الأطباء المحليين، لأن دوراته كانت تقام في طرابلس، وهو ما يصعب على كثير من الأطباء الالتحاق بها، بسبب الأوضاع الاقتصادية.

في هذا المقال