80% من العاملين بمراكز إيواء المهاجرين مصابون بأمراض معدية

أظهرت نتائج المسح الميداني الذي أجراه جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية، بالتنسيق مع وزارة الصحة بحكومة الوفاق، والمنظمة الدولية للهجرة، ورصده موقع قناة ليبيا، أن معظم المهاجرين هم من إقليم دارفور جنوبي السودان .

وبحسب المسح الذي جرى بـ16 مركزا للإيواء، منها 15 يتبعون السلطات الرسمية، وعدد النزلاء فيهم 427 مهاجراً، فإن المهاجرين من دارفور كان عددهم بعية المسح 86، ومن أريتريا 54، من الصومال 52 مهاجراً.

الأطفال والنساء :
وأشار المسح إلى أن هذه المراكز تأوي 81.25 % من الأطفال ، حيث يوجد 3 مراكز تجاوز عدد الأطفال فيها الـ 50 للمركز الواحد، فيما تأوي هذه المراكز 62.50 % من النساء البالغ عددهن 520 .

وفيما يتعلق بالإجراءات الطبية والفحوصات، فإنه تم اجراء مراجعات طبية لـ 51 طفلا، أعمارهم دون الخمس سنوات، وتبين أن ثلثهم يعانون من الإسهالات الحادة، والخمس يعاني أمراضا نفسية قبل المسح بأسبوعين .

وكشف المسح عن أن 41.2 % من الأطفال يعانون من صعوبة النوم ، وأن 29.4 % يعانون من كثرة البكاء .

وأظهرت نتائج المسح أن 46.9 % من النساء الحوامل لا يقمن بأجراء فحوصات متابعة الحمل ، حيث يرى ثلثهن سبب ذلك لعدم وجود مضاعفات ، فيما يرى الثلث الباقي أن سبب ذلك عدم جودة الخدمة ، ناهيك عن عدم توفرها ببعض الأحيان.

ولفت المسح إلى أن 5 % من النزلاء يعانون من مرض الاكتئاب ، فيما أصيب 7 % بما يعرف بمرض ” الكرب ما بعد الصدمة “، وأن 56 % منهم يعانون القلق ، ويشكلون الثلث ، فيما عبر نصفهم عن عدم رضاهم عن مستوى الخدمات المقدمة .

وأظهر المسح أن خمسي النزلاء كانوا يعانون اسهالات حادة قبل المسح بحوالي 6 أشهر ، لافتا الى أن 7 % منهم أصيبوا بالتسمم الغذائي ، وثلثهم أصيبوا بامراض جلدية، 7 % بامراض تنفسية، و3 % باللدغات من العقارب والأفاعي .

أما بخصوص العاملين بتلك المراكز، فقد أظهر المسح أن 80 % منهم مصابون بأمراض معدية كالدرن والعوز المناعي المكتسب، والبرداء ، فيما عبر 97.7 % منهم عن حاجتهم لمزيد من التعلم حول الامراض التنفسية والاخماجات .

وكشف المسح عن أن نصف العاملين بتلك المراكز يعانون من الاكتئاب ، فيما أصيب ثلثيهم بالقلق ، و يعاني ما نسبته 12 % من المرض المعروف بـ ” الكرب ما بعد الصدمة” ، اضافة الى معاناة أكثر من نصفهم من الإجهاد العاطفي والوظيفي .

وبين المسح أن 53.6 % من العاملين يعانون من فقدان الشخصية ، وما نسبته 56.6 % من فقدان الشعور بالإنجاز الشخصي ، فيما اظهرت ان خمسي العاملين أخفقوا بتقدير أهمية دور أيدي العاملين بنقل الأمراض المعدية ، حيث يرى 5 % منهم عدم اهمية العناق والمصافحة بنقل مرض عوز المناعة المكتسب .

ولفت المسح الى ان ثلثي العاملين وافقوا على معاملة النزلاء كأنهم مصابين بالأمراض المعدية ، فيما أكد ثلاثة أرباعهم على وجوب اتخاذ اجراءات قياسية وقائية في التعامل مع المصابين بتلك الأمراض .

وبحسب المسح فإن 60 % من العاملين أيدوا عزل النزلاء المصابين بالأمراض المعدية عن غيرهم ، فيما ذهب ثلثيهم الى عدم الخطورة من مخالطة المصابين بتلك الأمراض في الطعام والشراب.

في هذا المقال