تونس تتحرك لاستعادة أطفال داعش من الأراضي الليبية

بدأت تحركات تونسية جديدة تجاه ملف أطفال تنظيم داعش الإرهابي في الأراضي الليبية، وذلك للبحث بشأن مصير الجثث وأطفال ونساء تنظيم داعش الإرهابي فوق التراب الليبي والنظر بإمكانية عودتهم إلى تونس.

وبحسب مصادر ليبية تحدثت لوكالة سبوتنيك الروسية، فإن الخارجية التونسية بدأت تواصلها مع الجانب الليبي بشأن استصدار التراخيص اللازمة من النيابة العامة الليبية لتمكين فرق فنية وعلمية تونسية من زيارة الأطفال من أبناء قتلى عناصر تنظيم داعش الإرهابي المودعين بالسجون ومراكز الإيواء.

وأضافت المصادر أن الخارجية التونسية ستعمل خلال هذه الزيارات على رفع الحمض النووي الخاص بالأطفال وتأكيد جنسياتهم التونسية، وفق سبوتنك.

وقال رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان، عبد المنعم الزايدي، إن الخارجية التونسية أوضحت أن هناك بعض الترتيبات مع الجانب الليبي بشأن ملف أطفال تنظيم داعش الإرهابي وبحث إمكانية استعادتهم.

ويبلغ عدد الأطفال التونسيين العالقين في ليبيا 44 طفلا وفق اللجنة البرلمانية التونسية التي زارت ليبيا عام 2017

في هذا المقال