الأمم المتحدة تدين الهجوم على المؤسسات السيادية

دانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بشدة، أعمال العنف والتخويف، وعرقلة عمل المؤسسات السيادية من قبل الميليشيات، حيث يهاجم أفراد الكتائب العاملة إسميا تحت إشراف وزارة الداخلية في حكومة الوفاق، المؤسسات السيادية، ويمنعونها من أداء عملها بشكل فعال بحسب وصفها.

وأوضحت البعثة أن التدخل في عمل المؤسسات السيادية، وفي الثروة الوطنية الليبية أمر خطير، ويجب أن يتوقف على الفور، داعية حكومة الوفاق إلى اتخاذ الخطوات اللازمة لمقاضاة المسؤولين عن هذه الأعمال الإجرامية.

وهددت البعثة في بيانها بتقديم تقرير بهذا الشأن إلى المجتمع الدولي، وستعمل مع جميع السلطات المختصة للتحقيق في إمكانية فرض عقوبات ضد الذين يتدخلون أو يهددون أي مؤسسة سيادية تعمل لصالح ليبيا.

في هذا المقال