قزيط: الخطوة الأولى في الحربِ على الإرهاب هي توحيد المؤسسات السيادية والتنفيذية في كل البلاد

قال عضو مجلس الدولة، أبو القاسم قزيط، إن الإرهاب سيضرب شرقا وغربا وفي كل مكان، مادام الهاجس الوحيد للقادة السياسيين هو البقاء في كراسيهم حتى على أشلاء الوطن، وعلى حساب تعاسة المواطن.

مشيرا إلى أن الكثير من القادة السياسيين هم شركاء الإرهاب ولو كان ذلك بدون علمهم، وأنهم يتحملون المسؤولية الكاملة عما يعصف بأمن الوطن والمواطن، حسب قوله.

وأضاف قزيط في تصريح لقناة ليبيا، أن الخطوة الأولى في الحرب على الإرهاب هي توحيد المؤسسات السيادية والتنفيذية في كل البلاد، خصوصا المؤسسات الأمنية والعسكرية، وأن كل من يعطل توحيد هذه المؤسسات يساعد على توطين الإرهاب وتجذره في البلاد .

في هذا المقال