إيطاليا تنهي معاناة 150 مهاجراً

سمحت إيطاليا الأحد، بإنزال كافة المهاجرين الذين ظلوا عالقين في سفينة إنقاذ راسية في أحد موانئ صقلية ” فوس تالاسا ” منذ خمسة أيام، مما أنهى محنة 150 مهاجراً ومواجهة حادة بين روما وشركائها في الإتحاد الأوروبي.

وتقطعت السبل بالمهاجرين، ومعظمهم من إريتريا، بميناء كتانيا منذ يوم الاثنين، بعد أن رفضت الحكومة الإيطالية نزولهم من السفينة إلى أن توافق دول أخرى في الاتحاد الأوروبي على استقبال بعضهم.

وقال وزير الداخلية ماتيو سالفيني، إن ألبانيا عرضت استقبال 20 من المهاجرين، فيما عرضت إيرلندا استقبال ما بين 20 و25 مهاجراً، وستستقبل الكنيسة الكاثوليكية الإيطالية الباقين “دون تحميل أي نفقات” على دافعي الضرائب الإيطاليين.

وجاءت الاستجابة الوحيدة من داخل الاتحاد الأوروبي في وقت متأخر يوم السبت من إيرلندا التي عرضت استقبال ما بين 20 و25 مهاجراً بعد تعهد ألبانيا التي لا تتمتع بعضوية الاتحاد الأوروبي، باستضافة 20 مهاجراً.

ووصفت وزارة الخارجية الإيطالية عرض ألبانيا بأنه “إشارة على التضامن الكبير والصداقة التي تقدرها إيطاليا كثيراً”.

وكان المهاجرون على تلك قد استولوا على غرفة التحكم منذ 5 أيام رافضين طلب الحكومة الإيطالية العودة من حيث أتوا.

في هذا المقال