نواب المنطقة الشرقية يحملون المجلس الرئاسي مسؤولية الأحداث بطرابلس

حمل عدد من نواب المنطقة الشرقية مسؤولية ما يجري في طرابلس للمجلس الرئاسي ومجلس الدولة ، متهمين اياهم بالاستفراد بثروة الليبيين ومواردهم عبر الشراكة مع ميليشيات مسلحة في طرابلس.

جاء ذلك في بيان أصدره عدد من نواب المنطقة الشرقية، وصل قناة ليبيا، استنكروا خلاله العنف الذي شهدته طرابلس ، وما نجم عنه من خسائر في الأرواح والممتلكات.

ودعا النواب إلى عودة لجنتي الحوار، وكل من يرغب من أعضاء مجلس الدولة والنواب المقاطعين إلى الاجتماع فورا، وذلك لتعديل الاتفاق السياسي.

كما طالبوا بنقل مقر الحكومة والأجسام التابعة لها من طرابلس إلى أي مدينة ليبية أخرى لا تسيطر عليها المليشيات والجماعات المسلحة، بحسب تعبيرهم.

في هذا المقال