80 عضوا من مجلس النواب داعمون للاتفاق السياسي يطالبون بإعادة هيكلة المجلس الرئاسي

أكد 80 عضوا من مجلس النواب، محسوبون على المجموعة الداعمة لحكومة الوفاق، أن المجلس الرئاسي لم يعد يمثل مفهوم التوافق الوطني المنصوص عليه في الاتفاق السياسي الليبي.

ودعا النواب في بيان لهم اليوم إلى ضرورة الشروع في إعادة هيكلة السلطة التنفيذية، بحيث تصبح مكونة من مجلس رئاسي برئيس ونائبين، مع رئيس حكومة يعمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة تنال ثقة مجلس النواب، مطالبين البعثة الأممية للدعم في ليبيا بدعم هذه الخطوة من خلال دعوة مجلسي النواب والدولة للعودة إلى الحوار في أسرع وقت ممكن.

كما حث النواب في بيانهم كافة الأطراف ذات العلاقة على تغليب المصلحة الوطنية على أي مصالح جهوية أو شخصية.

من جهة أخرى أكد 54 عضوا من أعضاء مجلس النواب الرافضين للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، دعمهم لما جاء في بيان النواب الداعمين للاتفاق السياسي.

وطالب البيان بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، بأخذ موقفهم بعين الاعتبار، ودعوة لجنتي الحوار للانعقاد في أسرع وقت.
وأضاف البيان، أن المجلس الرئاسي انحرف عن الاتفاق السياسي، وأهمل القضايا الوطنية الكبرى، ما نتج عنه من ترد كبير في الأوضاع المعيشية والاقتصادية، وتفاقم الوضع الأمني.

وأشار البيان إلى أن موقف النواب الداعمين للاتفاق السياسي يعد فرصة لمجلس النواب لتجاوز خلافاته وتوحيد موقفه، مؤكدين استعدادهم للتعاون بشأن ما ورد في بيانهم.

في هذا المقال