سفراء 4 دول يعربون عن قلقهم تجاه النزاعات الراهنة في طرابلس

أعرب السفراء والقائمين بأعمال سفارات فرنسا وإيطاليا وبريطانيا والولايات المتحدة في ليبيا، عن قلقهم البالغ تجاه النزاعات المُسلحة الأخيرة في طرابلس وما حولها.

وبين السفراء في بيان نشرته السفارة الأمريكية على موقعها الرسمي، أن هذه النزاعات تزعزع الاستقرار وتعرض حياة المدنيين الأبرياء للخطر، لافتين إلى أن أي محاولات لتقويض أمن ليبيا غير مقبولة وتُخالف تماماً رغبات الشعب الليبي.

هذا ودعا السفراء وفقاً للبيان، المجتمع الدولي يُراقب الوضع عن كثب، ونحن نُحذِّر بشدة من أي تصعيد آخر ونطالب جميع الأطراف بالعمل معاً في ضبط النفس واستعادة الهدوء والانخراط في الحوار السلمي.

وجدد السفراء والقائمين بأعمال سفارات فرنسا وإيطاليا وبريطانيا والولايات المتحدة في ليبيا دعمهم للمُمثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، الدكتور غسان سلامة، أثناء عمله على تسهيل الحوار لدعم ليبيا موحدة وآمنة ومزدهرة، لافتين إلى أن محاولة تنفيذ الأهداف السياسية من خلال العنف لن يؤدي إلا إلى تفاقم معاناة الشعب الليبي ويُهدد الاستقرار على نطاق واسع.

في هذا المقال