مفوضية اللاجئين تنقل محتجزين في العاصمة الليبية إلى مناطق أكثر أمناً

نقلت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين حوالي 300 لاجئ ومهاجر موجودين في مركز احتجاز عين زارة في طرابلس إلى مركز احتجاز أبو سليم الذي يتواجد في موقع أكثر أماناً نسبياً حيث يمكن للمنظمات الدولية تقديم المساعدة لهم.

وبحسب صفحة المفوضية، جاء ذلك ضمن عملية إجلاء نُظِّمَت بالتعاون مع المنظمة الدولية للهجرة ومنظمة أطباء بلا حدود ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية وجهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية.

وقد كان المئات من اللاجئين المحتجزين في المركز يواجهون خطراً محدقاً في الأيام الأخيرة حيث تتقاتل مجموعات مسلحة في المنطقة المجاورة لهم.

يُذكر أنّ غالبية من تم إجلاؤهم هم مواطنون إريتريون وإثيوبيون وصوماليون، وقد عملت المفوضية على توزيع مواد المعونة الأساسية على المحتجزين بما في ذلك البطانيات، كما وساهمت منظمات أخرى في توفير الطعام والماء والغذاء والاستشارات الطبية الأولية.

وزارت المفوضية وشريكتها الهيئة الليبية للإغاثة والمساعدات الإنسانية مدرسةً في طرابلس أيضاً، والتي لجأ إليها أكثر من 35 أسرة ليبية نازحة جرّاء الأعمال العدائية في مناطق عين زارة وصلاح الدين وخلة الفرجان (جنوب طرابلس) بهدف مساعدتهم وإعانتهم.

في هذا المقال