محتجون في العراق يهددون باقتحام حقل نفطي ويطالبون بتحسين الخدمات الأساسية

تجددت حركة الاحتجاجات في مدينة البصرة جنوب العراق وتصاعدت حدة التوتر بين المحتجين والقوات الأمنية إلى حد المواجهات المسلحة، بعد أن أقدمت قوات الجيش وقوات التدخل السريع إلى استخدام الرصاص الحي وإلقاء القنابل المسيلة للدموع على المتظاهرين؛ ما أدى إلى إصابات عديدة في صفوف المحتجين.

وهدد المحتجون باقتحام حقل نفطي، إذا لم تلب السلطات العراقية مطالبهم بتحسين الخدمات الأساسية وتوفير المياه الصالحة للشرب، حيث ذكرت السطات الأمنية أن مئة وخمسين متظاهرا تجمعوا أمام مدخل حقل النفط نهر بن عمر، وسط تصاعد الغضب الشعبي.

هذا وكان البرلمان العراقي المنتخب حديثا قد شهد أولى جلساته اليوم، وكان هناك انسحاب لكتل سياسية، اعتراضا على آليات تشكيل الكتلة الأكبر في مجلس النواب.

في هذا المقال