إيطاليا تنفي نيتها إرسال قوات خاصة إلى ليبيا

نفت الحكومة الإيطالية الأخبار المتداولة حول التحضير لتدخل قوات خاصة إيطالية في ليبيا، مؤكدة أن هذا أمر مرفوض رفضا قاطعا.

وقالت الحكومة الإيطالية في بيان لها أمس، إنها تواصل مراقبة تطورات الأوضاع على الساحة الليبية بعناية، معربة عن قلقها جراء الاشتباكات في طرابلس.
هذا وشددت الحكومة الإيطالية على ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار والأعمال العدائية، بحسب البيان.

ودعا الجنرال الإيطالي، فيتشينتسو كامبوريني، بلاده والدول الأوروبية إلى تجنب التدخل العسكري في ليبيا، لأن ذلك سيعتبر نزعة ثأر استعمارية، وسيوحد الليبيين ضدهم.

وفي تصريحات نقلتها وكالة اكي، قال الجنرال الإيطالي، إن الوضع في ليبيا في تطور مستمر، حيث تحاول قوى متعارضة الاستحواذ على كافة المجالات الممكنة لمفاوضات مستقبلية، موضحا أن قرار الحكومة الإيطالية إبقاء سفيرها في طرابلس سيمنحها جهاز استشعار موقعيا يمكن أن يخبرنا بما سيحدث، حسب وصفه.

كامبوريني لفت إلى أن هناك تصعيدا لمستوى العنف، وهو ما يقلل من إمكانية السيطرة على الوضع بشكل متزايد، مبينا أن أعمال العنف هذه المرة تحدث بكثافة غير عادية في ليبيا، وكأنها معركة دامية.

في هذا المقال