لجنة الشؤون العربية بمجلس النواب المصري تؤكد أنها تتابع بقلق الاقتتال في طرابلس

قالت لجنة الشؤون العربية بمجلس النواب المصري، إن استمرار غياب الدولة ومؤسساتها، والصراع المتأجج على السلطة، هو أحد الأسباب المباشرة لاستمرار تردى الوضع الأمني والسياسي والاقتصادي داخل ليبيا.
وأضافت اللجنة في بيان لها أمس، أن التدخلات الخارجية من دول وجهات لها مصلحة في استمرار حالة الفوضى غير خاف على أحد، مشيرة إلى أنه ورغم كل المؤتمرات واللقاءات والجهود الدولية التي تقوم فيها مصر بدور رائد ونزيه، فإن الحال يبقى على ما هو عليه.
وأكدت اللجنة أنها تتابع الموقف المتدهور، والاقتتال بين بعض الفصائل المسلحة التابعة لحكومة الوفاق في طرابلس وما حولها، وما ينتج عنه يوميا من سقوط القتلى والمصابين من الأبرياء، بحسب البيان.
في هذا المقال