المجلس البلدي “جادو” يشكل لجان للتعامل مع أي موجة نزوح

 إثر الوقفة الاحتجاجية السلمية التي نفذها شباب وأهالي “جادو” في أغسطس الماضي، والتي طالبت بمعالجة بعض المشاكل الخدمية في البلدة، ورحيل المجلس البلدي، عُقد أمس الأربعاء اجتماع بديوان المجلس البلدي جادو ، ترأسه رئيس المجلس ، وحضره عدد من المعنيين و ممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني.


الإجتماع  الذي رصدته كاميرا قناة ليبيا ، تطرق الى عدة محاور رئيسية ، أهمها توضيح مكامن الخلل بأداء المجلس البلدي ، والمعيقات التي واجهت عمله .


ونوه أحد المجتمعين إلى أن أبرز المشاكل التي واجهها المجلس هي عدم وجود ميزانية تحوّل طول فترة عمله ، لافتاً الى أن المجلس اضطر للإستعانة بميزانيات الباب الثاني ، وهي المصروفات المخصصة للمجلس ، والتي من خلالها أسهم بحل مشاكل عدد من القطاعات في جادو ، كالتعليم والصحة ، والتي كبدت المجلس أكثر من مليون و 200 ألف دينار ليبي.


ولفت العضو الى أنه تم خلال الإجتماع استعراض تجاوب كافة القطاعات مع المجلس ، وطريقة تعامله معها ، مشيراً الى أن جميع الحضور تفهموا ما تم طرحه ، وأبدوا ارتياحهم بأداء المجلس .


ونوه العضو الى أنه تم بحث مستجدات ما يجري في طرابلس ، وأثره على “جادو” ، معلناً أنه تم تشكيل لجان لتقديم المساعدة والعون التي يحتاجها أهالي “جادو” القاطنين في طرابلس ، ولجان للإستعداد لاستقبال أي موجة نزوح ، كما تم تشكيل لجان وساطة للمصالحة بين المتنازعين .

في هذا المقال