سلامة: تاورغاء لازالت تفتقر للبنى التحتية والخدمات الهامة

وصف المبعوث الخاص للأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة أن مجريات الأحداث الأخيرة في طرابلس هو آخر الحلقات في مسلسل الأزمات التي عصفت بليبيا .

ونوه في إحاطته عن الوضع في ليبيا التي قدمها لمجلس الأمن الدولي أمس الأربعاء، إلى أن الأحداث التي اندلعت بمنطقة خليج سرت بشهري يونيو و يوليو ، كادت أن تجر البلاد الى هاوية الإنقسام .

وبيّن سلامة أنه في 10 أغسطس طردت مجموعات مسلحة عائلات في تاورغاء بالقوة من مخيم النازحين في طريق المطار ، لافتاً الى أن بعض النازحين قُتلوا و أصيب آخرون بجروح ، ناهيك عن تدمير المنازل ، ما أجبر هؤلاء الليبيين على الفرار مرة أخرى ليصبحوا بلا مأوى في غضون 7 سنوات.

وشدد سلامة على أنه رغم عودة 100 عائلة تقريباً بأواخر أغسطس إلى تاورغاء ، إلا أنها لازالت تفتقر البنى التحتية والخدمات الهامة ، ما يزيد من صعوبة تحقيق عودة كريمة لهم .

ولفت سلامة الى أنه تم تحذير المجموعات المسلحة من عواقب تكرار مثل هذه التصرفات ، مشيرا الى أنه تم مخاطبتهم بأن إجبار الناس على النزوح مرفوض قانونياً وغير مقبول .

في هذا المقال