سلامة لمجلس الأمن: ساعدونا بالتعامل مع خطر الإرهاب المحدق

أفرد مبعوث الأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة جانباً هاماً عن الجماعات الإرهابية ، وما تقوم به على الأراضي الليبية ، خلال احاطته عن الوضع الليبي ، والتي قدمها أمس الأربعاء لمجلس الأمن الدولي.

وبيّن سلامة أنه وبعد الهجوم المريع الذي وقع على مقر المفوضية الوطنية العليا للإنتخابات في 2 مايو 2018 ، أعلن تنظيم داعش الإرهابي مسؤلويته عن الهجوم الذي وقع قرب زليتن في 263 أغسطس ، والذي راح ضحيته 4 من ضباط الشرطة ، مشيراً إلى أن نشاط هذا التنظيم أنتشر بشكل أكبر بعد ذلك الهجوم.

ولفت المبعوث الأممي، إلى إمكانية أن تصبح ليبيا مأوى للجماعات الإرهابية باختلاف أفكارها وطوائفها ، طالباً من المجلس المساعدة بالتعامل مع هذا الخطر المحدق .

وتطرق سلامة إلى مجريات الأحداث بين الحكومة التشادية والمعارضة ، لافتاً الى أن جنوب ليبيا كان مسرحاً للاشتباكات بينهما ، كما وأوضح أن اكثر من ألف مقاتل شاركوا بهذه الإشتباكات ، وعرضوا الجنوب لخطر التحول الى ساحة معارك إقليمية ، وملاذاً للتنظيمات الإرهابية .

وطالب سلامة بضرورة تنفيذ الإتفاق المبرم بين تشاد والسودان والنيجر وليبيا ، حتى لا تتحول ليبيا الى ساحة معارك بديلة عن الآخرين ، آملاً من المجلس حث المجتمع الدولي على دعم تنفيذ هذا الإتفاق.

في هذا المقال