المشير حفتر: يجب أن يُترك تصحيح الدستور إلى وقت لاحق

قال القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر أنّ ليبيا تحتاج إلى إنسانٍ يديرها ويضع حدوداً للسارقين وعندها ستُزاح الغمّة ، وأكّد على أنّه من سيُكلَّف بالمستقبل سواءً كان هو أو غيره يجب أن تكون أولى مهامه معالجة الفقر دون إسناده إلى أيِّ سبب، فليبيا تتوفر فيها كل الخيرات كالمعادن والبترول والغاز وغيرها.

هذا وصرّح المشير حفتر بأنّه لا ينبغي أن يقوم بشيءٍ مخالفٍ لما تم الاتفاق عليه مع جهاتٍ دولية، وأضاف قائلاً: “إيطاليا مثلاً عارفين أنّهم أعداء بالنسبة لنا.. نحن قد نلتقي ونتفق على أشياء تكون في مصلحتنا.. لكن لا نعبدهم أو نكون منفذين لهم”.

هذا ونوّه حفتر إلى أنّ رئيس مجلس النواب عقيلة تعهّد بأنّه سيقوم بتصحيح قانون الانتخابات وتصحيح الدستور، معلّقاً على أنّ الدستور يجب أن يُترك لما بعد، بل وكان يُفترض ألّا يتم طرق بابه في الوقت الحالي أصلاً.

وفي حديثه عن الأعمال الإجرامية التي حدثت في ليبيا ذكر حفتر بأنّ ليبيا ستكون إحدى الدول التي تتخلص من قصة الدواعش قريباً، ولن يبقى منهم أحداً على قيد الحياة قائلاً: ” هؤلاء غاصوا في دماء الليبين، ونحن ما دمنا على قيد الحياة سنبقى مسؤولين عن الدماء التي أزهقت”.

في هذا المقال