مفوضية اللاجئين تحذر من مجرمين في ثوب موظفين أمميين

كشفت المفوضية السامية للمنظمة الأممية لشؤون اللاجئين، عن وجود مهربين في ليبيا ينتحلون صفة موظفين أمميين، لاستغلال المهاجرين واللاجئين الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا.

ودعا المتحدث باسم المفوضية، بابار بالوش، السلطات الليبية إلى ملاحقة هؤلاء الأشخاص، باعتبار أنّ لديهم نوايا إجرامية، ويسعون وراء أشخاص يعانون من أوضاع هشة أساساً، مشيراً في السياق إلى أنّه ليس من الواضح حتى الآن ما إذا تمكن هؤلاء الأشخاص الذين يدعون أنّهم موظفون لدى الأمم المتحدة من خداع مهاجرين ولاجئين، وتعرضوا لاستغلال بعد ذلك، ومؤكداً أن المفوضية لا تزال تحقق في ذلك.

ونقلت المفوضية الأممية عن مصادر وصفتها بالموثوقة، أنّ مجرمين شوهدوا في نقاط إنزال المهاجرين ومراكز تهريب، ويستخدمون سترات وأدوات أخرى عليها شعارات مماثلة لتلك التي تعتمدها مفوضية الأمم المتحدة للاجئين، داعية إلى التحرك لمحاسبتهم.

في هذا المقال