الحكومة المؤقتة تدعو لنقل المؤسسة الوطنية للنفط من طرابلس

جددت الحكومة المؤقتة دعوتها لضرورة نقل مقر المؤسسة الليبية للنفط من طرابلس التي تتحكم بها الميليشيات الإرهابية .

وقالت الحكومة في بيان رسمي صادر عنها ، نشرته على صفحتها الرسمية بموقع التواصل “فيسبوك” ، أدانت خلاله الهجوم الإرهابي الذي استهدف مقر الشركة صباح اليوم الإثنين ، أنها تتأسف على وقوع مثل هذه الأحداث العدوانية البشعة في العاصمة طرابلس، و تذكر أبناء الشعب الليبي، بدعواتها المتكررة بنقل المؤسسة الليبية للنفط من عاصمة تتحكم بها الميلشيات الإرهابية، والجماعات المسلحة المارقة، وتتقاسمها جماعة الإخوان المتأسلمين والمقاتلة والقاعدة وداعش وغيرها من مسميات القتل والإرهاب والعداء والتكفير، مستغلة حالة الفوضى وهشاشة الوضع الأمني، متسلحة بما تنتهبه من ميزانيات ضخمة بابتزازها للحكومة الهزيلة. ، بحسب البيان .

وأضافت أنها ظلت تدعو دوما إلى عودة مؤسسة النفط إلى مقرها الشرعي بمدينة بنغازي الآمنة ؛إعمالا لكل القرارات السابقة في هذا الصدد.

ولفتت الى أن تعطيل هذه القرارات يأتي خدمة لمصالح الجماعات الإرهابية والعصابات الإجرامية، والمليشيات، وتنفيذا لأجندات داخلية وخارجية تستغل حالة الفوضى والتسيب والانهيار لشكل الدولة، والغياب التام لأجهزتها التي تشهدها العاصمة في طرابلس، وتستفيد من عجز بحكومة الوفاق ، ومن وهم سيطرتها بأجهزتها الهزيلة على الأوضاع في مناطق نفوذها.

وأكدت الحكومة على دعوتها جميع الليبيين في هذه الفترة العصيبة إلى التكاتف، ونسيان الخلافات، ونبذ الفرقة والتباغض، وتغليب مصلحة الوطن على المصالح الشخصية والجهوية حفاظا على وحدة الوطن، وسلامة أرواح مواطنيه، وصون أرزاق وممتلكات الليبيين من العبث والتدمير والإفساد والضياع.

في هذا المقال