المسماري: سنكشف عن معلومات سرية عن تفجير المؤسسة الوطنية للنفط لاحقاً

أوضح المتحدث الرسمي باسم القيادة العامة للقوات المسلحة العميد أحمد المسماري، أن التفجير الإرهابي الأخير بمؤسسة النفط ، والذي وقع الإثنين يحمل بصمات تنظيم القاعدة الإرهابي أو داعش ، وهما وجهان لعملة واحدة .

وأضاف المسماري خلال مؤتمر صحفي عقده أمس الإثنين ، للحديث عن تطورات الحادث الإرهابي ، تابعته قناة ليبيا، أن هذا العمل الجبان استؤجر له انتحاريون دُفعت لهم مبالغ طائلة، مشيراً أنه لدى القيادة العامة معلومات لا تستطيع البوح بها الآن ، وستقدم للجهات القضائية والتحقيقية الخاصة ، وستساعد كثيراً في كشف ملابسات هذا الحادث وتفجير المفوضية العليا للانتخابات، سيتم الكشف عنها بعد انتهاء التحقيقات.

ولفت إلى أن التحقيقات كشفت أن العمل الإرهابي بمؤسسة النفط مدروس بدقة ، وأن الإعتداء نُفذ من قبل ميليشيا تابعة لتنظيم القاعدة ، وكذلك اشتركت فيه أسماء تنظيمات أخرى .

وشدد المتحدث الرسمي باسم القيادة العامة للقوات المسلحة المسماري أن الهدف من هذا العمل الجبان كان تعطيل تصدير النفط ، إلا أن مؤسسة النفط لديها بدائل كثيرة للعمل بمثل هذه الظروف .

في هذا المقال