لجنة تطالب بإجراء الانتخابات وتوحيد المؤسسة العسكرية والأمنية

أكدت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا، على أن التصدي لخطر الإرهاب والتطرف في ليبيا،  يستدعي الإسراع بإنهاء أعمال العنف والانقسام السياسي والمؤسساتي والدفع بجهود توحيد المؤسسة العسكرية والأمنية، وكذلك تفعيل الأجهزة الأمنية المختصة في مكافحة الإرهاب، والمضي قدماً في إتجاه إجراء الإنتخابات وتحقيق المصالحة الوطنية والاجتماعية الشاملة في ليبيا .

جاء ذلك في بيان صادر عن اللجنة أدانت فيه التفجير الإرهابي الذي استهدف مقر المؤسسة الوطنية للنفط أمس الإثنين، حيث أكدت اللجنة أن الإرهابيين وجدوا في ما شهدته العاصمة طرابلس خلال الأيام الماضية من أعمال العنف والاقتتال الفرصة المواتية، للتسلل وتنفيذ جريمتهم، في وقت كان على كل الأطراف السياسية والقوى العسكرية والقوى الإجتماعية أن توحد صفوفها وجهودها لمواجهة خطر الإرهاب والقضاء عليه .

وختمت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ختام بيانها بالشديد، على أن التصدي لتنظيم داعش في ظل توسعه وتنامي أعداد عناصره القادمين من خارج ليبيا، يشكل خطرًا محدقًا على كل الشعب الليبي وخاصة المناطق الرخوة التي تعاني من إنهيار المؤسسات الأمنية والعسكرية الرسمية .

في هذا المقال