الشاوش: العامة للكهرباء عملت بجهد مضاعف خلال اشتباكات طرابلس

قال عضو مجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء ومدير إدارة محطات تشغيل إدارة التحويل عمر الشاوش، أن الشركة تتمتع بفريق كامل، وما يراه المواطنون من علمها في الميدان هو شئ بسيط مقارنة بما يجري في الكواليس ، مشيراً الى أنه بعد استقرار الأمور ستعمل بقية الفرق بأريحية أكثر ، منوهاً الى أن العبء الأكبر يقع حالياً على العاملين بالتوزيع و الجهد المتوسط ونقل الخطوط.

ولفت خلال حديثه لبرنامج ملفات اقتصادية ، الذي بثته قناة ليبيا وتابعه موقع القناة، أن هناك فرقاً تعمل بجهد مضاعف ، سيما العاملين بإدارة خطوط طرابلس ، والعاملون بمحطات التوليد ، والإدارة الرئيسية الذين استمروا بالعمل على مدى 24 ساعة خلال فترة الإشتباكات بطرابلس .

وأشار الشاوش إلى أن هناك عوامل أخرى ساهمت بانقطاع التيار الكهربائي كارتفاع درجات الحرارة ، موضحا أن الشركة تحاول بذل كل ما تستطيع من أجل تقديم الخدمة الأفضل .

وحول ما أثير عن انقطاع التيار لساعات طويلة في بعض المناطق والمدن ، خاصة في المنطقة الجنوبية ، بيّن الشاوش أن الوضع في الفترة الأخيرة استثنائي ، والعاملون الميدانيون بالشركة يعلمون ذلك ، لافتاً إلى أن من أسباب ذلك انخفاض الجهد ، وعدم وجود محطات للتوليد في الجنوب، وهذا ما دفع الشركة لإقامة محطة بمنطقة “أوباري” .

ونوه الشاوش إلى أن 4 مناطق بالجنوب شهدت تضرراً بالشبكة بسبب الأحداث الأخيرة ، ناهيك عن جرائم السرقة والاعتداءات على الخطوط .

وفيما يتعلق بملف طرح الأحمال أوضح الشاوش أن الشركة العامة للكهرباء هي المسؤولة عنه ، مبيناً أنه يتم تنفيذه من خلال غرفة التحكم الرئيسية ، ومن ثم تعميمه على المحطات .

ولفت الشاوش الى أنه في حال وجود زيادة بالإنتاج فإن المحطة لا تتضرر من الأحمال ، مضيفا أن نسبة العجز الكهربائي بلغت كانت بفترة الذروة 1200 ميغاواط ، وحالياً بلغت 1500 ميغاواط.

وبالنسبة لحصر عدد ساعات انقطاع الكهرباء ، أكد عضو مجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء ومدير إدارة محطات تشغيل إدارة التحويل، أن ذلك يعتمد بالأساس على سلوك المواطن الاستهلاكي ، ومن الصعب تحديدها بسبب مشكلة طرح الأحمال ، والسلوك الإستهلاكي للمواطنين.

في هذا المقال