سلامة: أخبار طيبة سيسمعها الليبيون خلال ساعات

أكد رئيس بعثة الأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة أنه تم التوصل لاتفاق لتحصين وقف إطلاق النار الذي تم قبل 9 أيام في طرابلس ، حتى يستمر ، مشيراً الى أنه كان يجب بحث ذلك مع المجلس الرئاسي ومجلس الوزراء، وعدد من القيادات العسكرية الليبية ، وبحث عدد من القرارات الواجب تنفيذها .

وأضاف سلامة خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الأربعاء ، أنه بالرغم من الإنتكاسة الطفيفة لوقف إطلاق النار ، إلا أن الأيام التسعة الماضية شهدت احتراماً واسعاً له ، معرباً عن شكره لكافة التنظيمات التي وقعت عليه ونفذت التزاماتها ، ومطالباً بالوقت ذاته التنظيمات التي لن توقع عليه ، بالانضمام له وتنفيذ الالتزامات المتعلقة به .

وأشار سلامة الى أن حدث تقدم بخطوات من خلال أول قرار أصدره رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج بتمكين مركز خاص لوقف إطلاق النار بطرابلس ، يعمل على مدار الـ 24 ساعة ، و من خلال وضع ترتيبات امنية جديدة تقوم بتحديدها لجنة أمنية جديدة ستشكل لاحقاً.

ونوه سلامة الى أنه تم الإتفاق على مكونات هذه اللجنة ، ومهامها المستعجلة ، ما يسمح لنا بعد ذلك بالتفكير لفض النزاع وبصورة متقدمة .

وشدد المبعوث الأممي، على أنه تم البدء بتنفيذ ترتيبات أمنية جديدة منذ اليوم الأربعاء ، وهناك ترتيبات أخرى سيباشر تنفيذها خلال الأيام القادمة .

وحول ما جرى بمطار امعيتيقية الدولي ، أوضح سلامة أن البعثة تعلم من هو الطرف الذي قام بقصفه مرتين ، موضحاً أن ذات الطرف هو الذي منع الحجاج الليبيين من العودة ، وكذلك منع تسفير الذين بحاجة للعلاج الى الخارج ، ومنوها الى أن هذا الطرف يعلم أن البعثة الدولية تعلم هويته ، مهدداً بالكشف عن اسمه في المرات المقبلة.

وبشأن ملف السيولة وسعر صرف العملة ، قال سلامة :” آمل أن تسمعوا أخباراً طيبة خلال الـ 24 ساعة القادمة ، تنتظروها منذ شهور، وستحدث تقدماً حقيقياً حصل بشأنها بالأيام الثلاثة الماضية التي وعدتكم بها عندما تحدثت من منطقة الزاوية”.

وأعرب سلامة عن أمله بهذه المرحلة التي نعمل بها للتوصل الى عدد من المطالب المعلنة لتنفيذها ، والتي طالب بها الليبيون من داخل طرابلس وخارجها ، مجدداً أمله أن تكون اللغة التي يتخاطب بها الليبيون متجاوبة ، وأن تكون مرآة للتحول الحقيقي في احوال طرابلس الأمنية.

في هذا المقال