الجنائية الدولية تفتح تحقيقاً بالجرائم ضد “الروهينغا”

فتحت المحكمة الجنائية الدولية، تحقيقا أولياً بجرائم ضد أقلية الروهينجا المسلمة، منها الإبادة الجماعية، تمهيدا لفتح تحقيق شامل في الأزمة المتهم فيها حكومة ميانمار.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) اليوم الأربعاء، عن المدعية في المحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا، قولها أنها قررت إجراء تحقيق أولي كامل للوضع القائم، وأضافت أن التحقيق الأولي، الذي يمكن أن يؤدي إلى تحقيق رسمي من جانب المحكمة الجنائية الدولية، يمكن أن يركز على عدد من “الأعمال القسرية” المزعومة التي ربما أدت إلى “النزوح القسري” لمسلمي الروهينغا .

وأوضحت بنسودا أن هذه الأعمال قد تشمل الحرمان من الحقوق الأساسية والقتل والعنف الجنسي والاختفاء القسري والتدمير والنهب، مشيرةً أيضا إلى أن المحكمة، التي تتخذ من لاهاي مقرا لها، ستنظر أيضا في ما إذا كان الاضطهاد أو الأعمال اللاإنسانية الأخرى، قد تسببت في أزمة الروهينجا.

في هذا المقال