مستشار بحكومة الوفاق: انخفاض سعر الصرف في السوق الموازي خلال أيام

أكد مستشار الشؤون الاقتصادية في حكومة الوفاق امحمد الدوريش، انخفاض سعر الصرف في السوق الموازي لمستوى يفوق السعر الجديد المعلن عنه خلال أيام.

وأوضح الدرويش في تصريح خاص لقناة ليبيا، أن سعر الصرف في السوق سيتراوح ما بين ( 5.25 – 4.5 ) دينار للدولار.

وحول انعكاسات القرار على أسعار السلع في السوق المحلي، أكد المستشار في حكومة الوفاق إرتفاع أسعار بيع السلع الأساسية خاصة التموينية، نتيجة لاقدام التجار على إعادة تقييم تكلفة السلع وفقا لأسعار التوريدات الجديدة، مبيناً في هذا الصدد، انخفاض أسعار بيع السلع المعمرة والسلع الكمالية للمستهلك.

وبما يتعلق بعرض السلع في السوق المحلي، توقع الدرويش ازدياد الطلب على السلع الأساسية الموردة باعتمادات، والمعروضة للبيع بأسعار سابقة يقابلها نقص في المعروض السلعي لتلك السلع خلال أيام، مبيناً أن توريدات السلع ستكون محدودة كمياً على المدى القصير، نظراً لعزوف التجار على استيراد السلع بأسعار الصرف السائدة بكميات كبيرة وذلك للتقليل من مخاطر تخفيض سعر الصرف المعلن في أي لحظة.

وأردف الدرويش بالقول،  عدم إتخاذ أي إجراءات احترازية أو ترتيبات من قِبل وزارة الاقتصاد، لضان توفير عرض او مخزون استرتيجي للسلع الاساسية ( التموينية) لتلبية طلب المستهلكين.

وختم مستشار الشؤون الاقتصادية في حكومة الوفاق محمد الدوريش حديثه بالقول، أن أوضاع الصرف وانعكاساتها ستتوقف في السوق الموازي، تتوقف على قدرة المصرف المركزي على الالتزام بتوفير معروض نقدي كافٍ لمجابهة الطلب الفعلي على العملة الصعبة، سواء بتغطية نقدية أو من خلال الإيداعات البنكية للعملاء ، والذي بدوره يتوقف على مدى التسهيلات التي قد يوفرها المصرف المركزي للمتعاملين للحصول على النقد، وبالتالي تفادي الإجراءات التي قد تساهم في خلق سوق موازي فاعل يعيد الأزمة .

في هذا المقال