[sam_zone id=1]

الجهيناوي يدعو إلى تهيئة الظروف في ليبيا لإجراء انتخابات نزيهة

دعا وزير الشؤون الخارجية التونسي خميس الجهيناوي إلى تظافر جهود المجموعة الدولية لمساندة الأطراف الليبية على تجاوز خلافاتها وتهيئة الظروف الملائمة لتنظيم انتخابات حرة وشفافة وديمقراطية وفق ما جاء في خارطة الطريق الأممية.

وأكد في كلمة ألقاها خلال مشاركته بأعمال الدورة 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك حول ليبيا ، والذي دعت له فرنسا ، على أهمية توفير الظروف الأمنية ووضع الأسس الدستورية والقانونية لتنظيم الانتخابات بشكل يضمن التأسيس لمرحلة الاستقرار السياسي في ليبيا، مشدداً على أن الحل في ليبيا يجب أن يكون نابعاً من حوار ليبي- ليبي على أساس التوافق بين كافة الأطراف الليبية أيّا كانت توجهاتها.

وحضر الاجتماع عدد من وزراء خارجية دول المنطقة وممثلو الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية والممثلة السامية للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية ومفوض السلم والأمن للاتحاد الافريقي، في حين توجّه كل من رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السّراج، والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا غسّان سلامة، ، بكلمة مباشرة من العاصمة الليبية طرابلس.

وجدّد الوزير شجبه لمظاهر العنف الأخيرة في العاصمة طرابلس وما خلّفته من خسائر بشرية، داعيا إلى الوقف الفوري للاقتتال وتهدئة الأوضاع.

وأشاد بجهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار واستعادة الأمن والاستقرار في العاصمة الليبية طرابلس، مذكرا في هذا الصدد بمساندة تونس للشعب الليبي الشقيق ولمسار التسوية الأممي في ليبيا، وخاصّة بمبادرة رئيس الجمهورية، الباجي قائد السبسي، للتسوية السياسية الشاملة في ليبيا.

ورحب السيد خميس الجهيناوي باعتماد الأمم المتحدة للإعلان السياسي “نيلسون مانديلا” الذي أقر الفترة 2019-2028 “عقدا للسلام’، داعيا إلى مواصلة العمل على بناء عالم أكثر عدلا وسلمًا وازدهارًا وإنصافًا وشمولًا ولتكريس القيم العالمية المشتركة التي جسّدها نلسون منديلا.

In this article