مسبار ناسا يرسل البيانات الضوئية الأولية مع اقترابه من الشمس

أظهرت البيانات الأولى التي أرسلها مسبار “Parker Solar Probe” التابع لوكالة ناسا أن كل أدواته تعمل بشكل جيد، في ظل اقترابه من الشمس.

ووفق موقع “phys.org” فقد كشفت البيانات الضوئية الأولى المرسلة قدرة الأدوات على قياس المجالات الكهربائية والمغناطيسية للشمس، وجسيمات الشمس والرياح الشمسية، إلى جانب القدرة على التقاط صور للبيئة المحيطة بالمركبة الفضائية.

والتقطت كاميرا التصوير واسعة المجال “WISPR” الخاصة بالمسبار صورة أولى البيانات الضوئية، وتعتبر الكاميرا واحدة من اصل إثنتين لأحدث أجهزة التصوير المطورة من ناسا، والتي صممت لتصوير الرياح الشمسية.

وشاركت الوكالة الأمريكية بعد إطلاق المركبة نحو الشمس في 12 أغسطس، أول بيانات حية جمعها المسبار لإختبار مدى جاهزية المركبة الفضائية لإنجاز مهمتها.

وأظهرت الصورة من الجزء الأيمن مجال رؤية قياسه 40 درجة، كما يظهر مركز الشمس على حافة اليمين بزاوية رؤية قدرها 58.5 درجة، والعملاق الغازي، المشتري، في المركز، وهو البقعة المضيئة في الصورة.

في حين يحتوي الجانب الأيسر على مجال رؤية 58 درجة، ويمتد إلى حوالي 160 درجة من الشمس، فيظهر درب التبانة، وينظر إلى مركز المجرة.

في هذا المقال