[sam_zone id=1]

جلالة يتابع الأزمة الإنسانية لنازحي تاورغاء

بحث وزير الدولة لشؤون النازحين والمهجرين، يوسف جلالة، مع نائب مدير مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة، كاسبر انجبورغ، أنشطة الوزارة المتعلقة بتخفيف حدة الأزمة الإنسانية للنازحين والعائدين.

وبحسب إدارة التواصل والإعلام برئاسة مجلس الوزراء، فقد تم التركيز خلال لاجتماع الذي عقد اليوم الإثنين، على نازحي تاورغاء لتوفير الدعم اللازم لتهيئة الخدمات الأساسية لمساعدة الأهالي العائدين مؤخراً للمدينة.

ورحب جلالة، بالدعم الإنساني الذي تقدمه وكالات الأمم المتحدة المعنية بالشأن الإنساني في ليبيا، وخصوصاً للمواطنين النازحين بالداخل والفئات المتضررة من النزاعات والأزمة الاقتصادية، مؤكداً على ضرورة تكثيف حملات التوعية الصحية ومكافحة الأمراض والأوبئة بتاورغاء.

وأكد على أهمية تقديم الدعم السريع لقطاع التعليم والمياه، وبرامج الدعم النفسي والاجتماعي لمناطق النزوح، ومناطق الجنوب الليبي بشكل خاص لما يعانيه من ضعف الموارد الكافية لتوفير الخدمات الأساسية لهم، ومحدودية الموارد المالية للقطاعات الحكومية.

واتفق المجتمعون على ضرورة تهيئة منصة لتبادل المعلومات والبيانات الأولية والموثوقة في تحديد الاحتياجات المتعلقة بالنازحين والأولويات العاجلة في مناطق النزوح والمتضررة من النزاعات، والتي ستسهم في توفير الدعم المناسب لمستحقيه وتكثيف برامج الدعم النفسي والاجتماعي لشرائح النازحين كافة، وخصوصاً المرأة والطفل مع بداية العام الدراسي الجديد.

إلى جانب ذلك، تحسين آليات التنسيق والإدارة البناءة للمعلومات الإنسانية والسكان المتضررين، وأثر أنشطة الاستجابة الإنسانية، بالإضافة إلى زيادة الدعم التنظيمي للشركاء الوطنيين لمنظمات المجتمع المدني مع المنظمات الدولية.

كما تم الاتفاق في الاجتماع الذي حضره مدير بعثة منظمة اليونيسف، عبد الرحمن غندور، ومدير صندوق الأمم المتحدة للسكان، بيرانجير يوسفي، على عقد مزيد من الاجتماعات الفنية ذات العلاقة مع الخبراء بالوزارة لتسهيل عمليات التنسيق والاستجابة الفعالة لاحتياجات النازحين.

في هذا المقال