النايض يقدم تعازيه لأهالي شهداء الفقهاء

قدم رئيس مجمع ليبيا للدراسات المتقدمة، عارف النايض، تعازيه الحارة لأهالي شهداء الفقهاء جميعاً، ولرئيس الفرع البلدي الفقهاء على خلفية استشهاد عدد من المواطنين واختطاف آخرين على يد تنظيم داعش الإرهابي.

ودعا النايض الضرب بيد من حديد على هؤلاء الخوارج المارقين الذين ارتكبوا فعلتهم بعد أيام من اعتقال أبرز وأخطر قادتهم في ذات المنطقة، مطالباً الجيش باستمرار حملته على فلول العصابات الأجنبية التي تساعد في تمويل ودعم تلك التنظيمات التي عاث جميعهم في الجنوب الليبي وأهله خراباً وعبثا.

وحمل المسؤولية كاملة على عاتق المجتمع الدولي الذي بات سياساته تجاه مساعدة ليبيا فى مكافحة الإرهاب والقضاء على عصابات المرتزقة الأجانب تسير بتمايز وانتقائية.

وأكد أن الإنقسام السياسي الذي أصاب البلاد منذ عام 2014، يعد السبب الأبرز في أن تكون البلاد موطئا لهذه التنظيمات، مشددا أن السبب الرئيس في ذلك يتمثل بمن أنكر وجود خطر الإرهاب عند تناميه، وانقلب على العملية السياسية، وأحال ليبيا إلى الجحيم وقادها إلى هاوية سحيقة، ولا زال يصر اليوم على عرقلة أي تقدم فى هذا الصدد، استمرارا للتشظي خدمة للإرهاب وسادته فى الخارج قبل الداخل.

وأعرب أن الجريمة الحادثة كغيرها من الجرائم استباحت فيها التنظيمات الإرهابية أرواح شعبنا وعيشه ورزقه في ظل غطاء سياسي وإعلامي ومالي، لن تسقط بالتقادم، ولن تمر دون عقاب طال الزمن أو قصر، لا سيما وأن كل الأدلة والشواهد بشأنها لا زالت ماثلة وموجودة.

في هذا المقال