[sam_zone id=1]

أيوب قاسم : إيطاليا قدمت زوارق قديمة وغير مخصصة للإنقاذ

اتهم الناطق باسم أركان البحرية الليبية العميد أيوب قاسم المنظمات الدولية غير الحكومية بالسعي لجني الأرباح الطائلة من خلال تسيير رحلات الهجرة غير القانونية الى ليبيا و من خلالها .

وأضاف خلال حديثه لبرنامج خلاصة الذي بثته قناة ليبيا أمس الجمعة ، أن الأركان البحرية تدرك أن ثقافة الهجرة يراد بها أن تتزايد في افريقيا ، ويراد للإنسان الإفريقي غرس الأمل بحياة فضلى في أوروبا ، وليس العمل على تنمية وطنه ، وتدرك أنه ليس لدى ليبيا القدرى على مكافحة الهجرة غير القانونية بإغلاق الحدود البرية ، ونحن بهذا التشرذم .

وشدد قاسم على ضرورة اغلاق البحر بوجه تلك الهجرات ، حتى لا تترسخ ثقافة أن ليبيا بلد مفتوح على مصراعيه ، يدخل المهاجر اليها كيف يشاء ، ويخرج منها بكل سهولة ، وبالتالي علينا وقف ثقافة الهجرة.

ولفت قاسم الى أن المنظمات الدولية غير الحكومية و من خلال التعامل معها تجعل عملية انقاذ المهاجرين غير القانونيين و حقوق الانسان غطاءا لأمور خطيرة على ليبيا ، والإنسان ، لأنها تدرك أنها لا تستطيع اغلاق باب الهجرة ، بل تريده مفتوحا على مصراعيه ، علما أن ما تقوم به ليس لصالح الإنسان الإفريقي ، فكل ما زادات أعداد الضحايا زادت الكارثة .

وكشف قاسم أن عدد الضحايا يصل سنويا الى 120 ألفا ، بسبب استخدام المهربين لقوارب متهالكة ومزدحمة بالمهاجرين ، وهناك الكثيرون ممن غرقوا بالبحر ولا يعلم أحد عنهم.

وأضاف قاسم أننا نكافح المنظمات الدولية غير الحكومية بقواربنا المطاطية ، فليس فلم يكن لدينا زوارق ، رغم أننا تقدمنا للحكومات المتعاقبة بحاجاتنا الأساسية ولكن بلا جدوى ، وكنا نشغّل زوارق بجهودنا الذاتية ، إلى أن وصلت الزوارق الإيطالية التي تم الحجز عليها في العام 2017.

و نوه قاسم الى أن ما نتحصله من الجانب الإيطالي هو استحقاق ، وعلى الجانب الأوروبي دفع المليارات سنويا لنا .

وبيّن قاسم أن خفر السواحل لن يؤدي دوره كما يجب إزاء موجات الهجرة القادمة من افريقيا ، وأن ليبيا لا تدافع عن أوروبا ، بل تدافع عن سيادتها .

وأشار الى أنه انسانيا من المصلحة تقوية جهاز خفر السواحل ، ولكننا كحكومات ماذا نستطيع أن نحصل من الجانب الايطالي ؟ ، لافتا الى أن هناك مشروع بين يدي اللجنة الايطالية الليبية المشتركة لتطوير بعض القواعد الحدودية ، ولكن للأسف نتيجة الانقسام والنزاع بيننا تعطل .

وبيّن قاسم أن جهاز خفر السواحل تتبع مسار عمل المنظمات الدولية غير الحكومية المنظمة لرحلات الهجرة غير القانونية ، فتبين أنها كانت تجني أرباحا بالملايين والان ارتفعت الى مليارات .

وأضاف أن الدعم الإيطالي غير كافي ، وما قدمه أشياء بسيطة ، و لكن هذا مزور الى هوية المفاوض مع الجانب الايطالي ، متسائلا من الذي يفاوضهم ؟ ومن يفرض عليه ما نريد ؟ فنحن ليس لدينا أوراق للتحدث ، موضحا أن الزوارق التي قدمها الجانب الايطالي قديمة و غير مخصصة للإنقاذ.

في هذا المقال