الولايات المتحدة تجرم عملية فجر ليبيا بقيادة صلاح بادي وتعتبرها أساس انهيار أوضاع البلاد

أعلنت الخزانة الأمريكية في واشنطن، أن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لها، فرض عقوبات على صلاح بادي، كونه قائدا لمليشيا الصمود وفجر ليبيا، ومشاركته في عدة هجمات مسلحة، آخرها جنوب العاصمة طرابلس.

وقال وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والمخابرات المالية، سيغال ماندلكر، إن هجمات بادي دمرت المدينة، وعطلت السلام.

وأضافت الوزارة في بيان أن عملية فجر ليبيا التي قادها بادي عام 2014، تسببت في عدم عمل الحكومة بشكل صحيح، ومغادرة البرلمان المنتخب للعاصمة، وإجلاء الأمم المتحدة، وإغلاق السفارات، واعتبرتها أساس انهيار الوضع في البلاد.

هذا وتشمل العقوبات المنع من دخول الولايات المتحدة، وتجميد ممتلكاته، وحظر التعامل معه.

يذكر أن مجلس الأمن وافق السبت الماضي على عقوبات ضد صلاح بادي، تشمل المنع من السفر، وتجميد الأموال.

في هذا المقال