[sam_zone id=1]

لنقي: المجلس الرئاسي الحالي سيصبح مجلساً تسييرياً إلى حين تسليم السلطة للمجلس الجديد

عد عضو المجلس الأعلى للدولة أحمد لنقي،  ما حققه مجلس النواب خلال جلسة أمس الإثنين، من خلال إعادة هيكلة المجلس الرئاسي ، خطوة تاريخية مهمة نحو توحيد السلطة التنفيذية وإنهاء الأجسام الموازية، وخطوة كبيرة، في طريق الاستقرار وتهيئة الظروف المناسبة للاستحقاقات الديمقراطية، التي تشمل الاستفتاء على مشروع الدستور، وإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية على قاعدة دستورية صحيحة.

وأضاف لنقي في تصريح لقناة ليبيا، أن ما قام به مجلس النواب بما يتعلق بالاتفاق السياسي والاجراءات التي ستتبعها، ستمكن البلاد من تشكيل حكومة وحدة وطنية فاعلة منفصلة عن المجلس الرئاسي الجديد، لافتاً إلى أن المجلس الرئاسي الحالي سيصبح مجلساً تسييرياً، إلى حين تسليم السلطة للمجلس الرئاسي الجديد.

وشدد لنقي على أن مجلس الدولة حتى الآن، لم يصدرعنه أي ترشيحات للمجلس الرئاسي الحالي، نافياً تقديم أي اسماء سواء من مجلس النواب أو الدولة، أو حتى سفير ليبيا لدى المغرب عبد المجيد سيف النصر كما يشاع عبر بعض وسائل الإعلام.

في هذا المقال