[sam_zone id=1]

 صنع الله يحذر السراج من دفع فدية للميليشيا المغلقة لحقل شرارة

حذر رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله من مغبة دفع فدية للميليشيا المسلحة التي تغلق حقل شرارة النفطي.

وأضاف صنع الله في رسالة بعث بها أمس الخميس إلى رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج أن هذه الخطوة ستشكل سابقة خطيرة تهدد انتعاش الاقتصاد الليبي، وبدلا عن ذلك فيجب إنفاق هذه المبالغ المالية على الاستثمار في المجتمع المحلي، وفي توفير و تحسين الخدمات الأساسية للفئات المهمشة في الجنوب.

 وأكد صنع الله في رسالته التي نشرتها المؤسسة الوطنية للنفط عبر موقعها الرسمي أن المؤسسة الوطنية للنفط لن تستأنف عمليات الإنتاج ولن ترفع حالة القوة القاهرة على صادرات النفط الخام في الزاوية، إذا ما تم دفع فدية من قبل وزارة المالية للمليشيا المسيطرة على الحقل. كما قام رئيس مجلس الإدارة أيضا بمخاطبة رئيس قسم التحقيقات بمكتب النائب العام لمنع تسليم اَي فدية، مع إرسال نسخ إلى كلّ من ديوان المحاسبة، ووزارة الدفاع، وهيئة الرقابة الإدارية.

 كما قال قائلا:” أنّ تقديم أية دفعات مالية لمرتكبي هذه الممارسات غير القانونية سيتسبب في مزيد من المشاكل، وسيشجّع على عمليات إغلاق أخرى، مما سيشكل خطرا على حياة عمّال القطاع، ويزيد من العنف، ويخلق حالة من الشك في أوساط الشعب الليبي. لقد خرقت المليشيا المسيطرة على الحقل القانون وهدّدت موظفي المؤسسة بالعنف، وقامت بمنعنا من إنتاج وتصدير النفط الذي تعتمد عليه البلاد بشكل كامل. يجب على الدولة الليبية أن تتجنّب الوقوع في نفس الخطأ الذي حدث مع المجرم الجضران، الذي كان قد تلقّى مبالغ كبيرة كفدية، إلا أنّه قد تسبب في تكبّد الدولة الليبية خسائر كبيرة في الايرادات تقدّر بعشرات المليارات“.

 وبيّن “إنّ دفع اَي مبالغ مالية لهذه المليشيا لن يساهم بأي شكل من الأشكال بحلّ المشاكل التي يعاني منها الجنوب الليبي. حيث يتطلب ذلك وضع خطة عمل سريعة تعالج المشاكل الحقيقة وأوجه الحرمان الاقتصادي في الجنوب وفق تقييم دقيق لاحتياجات هذه المجتمعات، وليس كردّة فعل على التهديد أو الابتزاز“.

 

 

 

 

في هذا المقال