مسؤولون في الوفاق يقرون بفشل الترتيبات الأمنية بعد أشهر من اعتمادها

رغم اعتماد الترتيبات الأمنية في طرابلس الكبرى، بهدف ضبط الأمن والسيطرة على الخروقات التي تحدث بين فترة وأخرى، واستبدال المجموعات المسلحة بوحدات أخرى نظامية، إلا أن الوضع الأمني لم يشهد تطورا ملحوظا، وما شهدته العاصمة مؤخرا من هجومات إرهابية على مقر المؤسسة الوطنية للنفط، ومقر وزارة الخارجية يعد إلا مؤشرا على عدم نجاعة تلك الترتيبات.

وما يؤكد ذلك تصريحات لوزير داخلية الوفاق المفوض، ورئيس لجنة التواصل والترتيبات الأمنية عن ضعف وخلل في الترتيبات الأمنية، وعدم وجود إمكانيات لتطبيق تلك الترتيبات .

في هذا المقال