فحوصات جينية لانقاذ مرضى السرطان

تعتزم الهيئات الصحية في بريطانيا، إلى القيام بفحوص جينية لكافة الأطفال المصابين بالسرطان والكبار الذين يعانون أمراضاً صعبة.

وتأتي هذه الخطوة التي تعتمد على فحوصات الحمض النووي، كمسعى إلى إنقاذ حياة نصف مليون شخص خلال عقد من الزمن.

وبحسب ما نقلت صحيفة “تلغراف”، تساعد هذه الفحوص الجينية على تقديم علاج دقيق في إطار ما يعرف بـ”الطب الشخصي” ( Personalized medicine) الذي يسعى إلى خفض الأعراض الجانبية وتحقيق أكبر قدر ممكن من النجاعة.

وتقوم فكرة العلاج الشخصي على تفصيل العلاج على مقاس المريض، واستنادا إلى وضعه وتركيبته الوراثية وما يحتاجه من جرعات دواء.

في هذا المقال