مفوضية اللاجئين تحذر من تصاعد الخطاب المعادي ضد المهاجرين

أبدت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين قلقها من تصاعد الخطاب المعادي ضد المهاجرين، وذلك قبيل الانتخابات المزمع اقامتها شهر مايو القادم.
وذكر تقرير المفوضية السامية والذي حمل اسم “رحلات يائسة”، أن أعداد المهاجرين الذين دخلوا أوروبا خلال العام الماضي تراجعت الى 116 ألف لاجئ مقارنة بنحو 172 ألف في عام 2017 و360 ألفا بالعام 2016.
واعتبر المفوض السامي لشؤون اللاجئين فيليبو جراندي في تقريره، إن تسييس مسألة الهجرة جعل من المستحيل على بعض الدول قبول اللاجئين، مشيرا إلى تضاؤل آمال حدوث تغيير بشأن هذا التوجه قبل الانتخابات.
وذكر التقرير أن عدد المهاجرين الذين لقوا حتفهم أو فقدوا خلال محاولة عبورهم الى أوروبا العام الماضي قد وصل إلى 2262 شخصا.
يذكر أن أعداد المهاجرين كانت قد تجاوزت المليون شخص في العام 2015، وسجلت كأكبر موجة من المهاجرين تدفقت إلى أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.
في هذا المقال