[sam_zone id=1]

الاتحاد الأوروبي ينتقد شركات التواصل الإجتماعي فيما يتعلق بمكافحة المعلومات المضللة

انتقد الاتحاد الأوروبي جهود شركات التواصل الإجتماعي فيما يتعلق بمكافحة المعلومات المضللة.

وأكد مسؤولون في الاتحاد بحسب بيان صادر عن الأخير، أن منصات التواصل الإجتماعي الأمريكية، فيسبوك وتويتر وجوجل، لا تبذل ما يكفي لمكافحة المعلومات المضللة.

وبحسب البيان، لم تقدم المنصات تفاصيل كافية تبين السياسات والأدوات الجديدة يتم نشرها في الوقت المناسب وبموارد كافية في جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

ويواصل المسؤولون في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الحديث عن الدور الذي لعبته الأخبار المزورة والتدخل الأجنبي في التأثير على الانتخابات الديمقراطية، وفي هذا الصدد دعا البيان، منصات التواصل الإجتماعي من أجل التحرك بشكل أسرع قبل انتخابات البرلمان الأوروبي.

الجدير بالذكر، وقعت على مذكرة طوعية للقضاء على المشكلة في العام الماضي، وذلك كجزء من خطة مكافحة المعلومات المضللة على منصات التواصل الإجتماعي، وشملت تلك المذكرة وضع خطط لزيادة الشفافية ومحاربة الحسابات المزيفة.

في هذا المقال