تظاهر نحو 1000 أستاذ وطالب وسط العاصمة الجزائرية

تظاهر نحو 1000 أستاذ وطالب وسط العاصمة الجزائرية، اليوم، ضد ما اعتبروه “تمديداً” لحكم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وبحسب وكالة “فرانس برس” أن المدرسين بدأوا التجمع قبل الظهر في وسط الجزائر العاصمة، قبل أن تنضم إليهم تدريجيا ًأعداد كبيرة من الطلاب.

وتأتي المظاهرة الجديدة بعد إعلان بوتفليقة عدوله عن الترشح لولاية خامسة، وإرجاء الانتخابات الى أجل غير محدد في الوقت نفسه.

وفي ساحة البريد المركزي وسط العاصمة، تجمع مئات الطلاب، ورددوا شعارا واحدا: “طلبة صامدون للتمديد رافضون”، بينما اختفت لافتات رفض الولاية الخامسة التي تراجع عنها بوتفليقة، وظهرت لافتة كبيرة كتب عليها “يجب إنقاذ الشعب وليس النظام”.

في هذا المقال