[sam_zone id=1]

اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان: الملتقى الوطني يجب ألا يكون مخرجا للإفلات من العقاب

أعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، عن قلقها من أن يكون الملتقى الوطني التي تعتزم البعثة الأممية عقده منتصف الشهر المقبل، خالياً من أي التزامات لضمان محاسبة مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان في ليبيا، ومحاسبة الأطراف المتورطة في التحريض على العنف والكراهية والتمييز والإقصاء.

وحذرت المنظمة في بيان لها، من أن يتحول الملتقى الوطني، إلى مخرج للإفلات من العقاب، الذي قالت إنه يتنافي مع الاتفاقية الدولية والقرارات الأممية ذات الصلة بشأن ليبيا، وكذلك مع نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية؛ منبهة إلى أن حقوق الإنسان لا يجب أن تخضع لأي تفاوض أو صفقات تسوية سياسية فيما بين أطراف النزاع المسلح وأطراف الأزمة السياسية في ليبيا، وأن إلغاء العدل سوف يشجع على ارتكاب المزيد من الجرائم والانتهاكات من جديد.

في هذا المقال