منظمة التعاون الإسلامي تعرب عن قلقها من التصعيد العسكري في طرابلس

أعربت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي عن قلقها من التصعيد العسكري الحالي في العاصمة طرابلس، حاثة جميع الأطراف على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس.

وحذرت المنظمة كافة الأطراف الليبية من أن أي تصعيد مسلح قد يؤدي إلى فوضى عارمة تهدد الأمن والسلم وإجهاض عملية المصالحة الشاملة في البلاد ، داعية إلى تضافر جهود الجميع والعمل سويا من أجل الحفاظ على أمن واستقرار ليبيا وجعل المصلحة العليا لليبيا ووحدة شعبها وأرضها فوق كل الاعتبارات.

هذا وشددت المنظمة على أن الحوار هو السبيل الوحيد لحل الخلافات، مؤكدة مساندة منظمة التعاون الإسلامي لجهود الأمم المتحدة الهادفة إلى تحقيق المصالحة الوطنية الشاملة في ليبيا من خلال تشجيع الحوار الوطني.

في هذا المقال