7300 طفل تم تشريدهم على خلفية النزاع في طرابلس

أكدت كل من المديرة التنفيذية لمنظمة اليونيسف هنريتا فور، والممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالأطفال والصراع المسلح فرجينيا غامبا، أن عددا متزايدا من الأطفال يواجهون خطر الإصابة أو الموت بسبب تصاعد القتال في طرابلس وما حولها.

وأوضحت المسؤولتان الأمميتان في بيان مشترك صادر عنهما، أن هناك سبعة آلاف وثلاثمائة طفل تم تشريدهم من منازلهم، إضافة إلى 1800 طفل يحتاجون لإجلائهم من مناطق القتال الأمامية، وخمسمائة آخرين تأثروا بالعنف في غرب البلاد.

وحث البيان أطراف النزاع في طرابلس على ضرورة تيسير الوصول الإغاثي لجميع الأطفال المحتاجين والامتثال الكامل للقانون الدولي الإنساني وعدم قتل أو جرح أو تجنيد الأطفال.

في هذا المقال