عدد من قادة كتائب الوفاق تنفي مسؤولية تنظيم داعش عن هجوم سبها

شكك قادة كتائب في طرابلس ومصراتة تابعون لحكومة الوفاق، في مسؤولية تنظيم داعش الإرهابي عن استهداف مقر منطقة سبها العسكرية التابع للقيادة العامة.

وأوردت صحيفة المرصد عددا من التدوينات التي نشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي لكل من القنصل المكلف بالسفارة الليبية لدى تونس، وأحد عناصر وزارة الداخلية بحكومة الوفاق، وآمري كتيبتي الصمود، ورحبة الدروع، جاء فيه تشكيكهم في صحة البيان المنسوب للتنظيم الإرهابي.

وأضافت الصحيفة أن وكالة المنارة إحدى أذرع تنظيم الإخوان المسلمين الإعلامية، ومسؤول الإعلام الخارجي بحكومة الإنقاذ، أعلنوا في وقت سابق اليوم مسؤولية قوة حماية الجنوب التابعة لحكومة الوفاق بقيادة حسن موسى عن هذا الهجوم.

في هذا المقال