[sam_zone id=1]

المجلس الأعلى للتصوف ينفي إصدار أي بيان ويحمل الإخوان مسؤولية تزوير البيانات

جدد المجلس الأعلى للتصوف الإسلامي السني في ليبيا نفيه إصدار أي بيان باسمه، وأنه متوقف عن النشر بسبب الظروف الراهنة.

وحذر المجلس في منشور له عبر صفحته الرسمية على الفيسبوك من أن ما ينشر في وسائل الإعلام من بيانات باسم مجلس التصوف هو تزوير من المؤدلجين التابعين للجماعة الليبية المقاتلة وجماعة الإخوان المسلمين عبر صفحة مزورة، محملا المسؤولية لكل من المدعوين جمعة السرار وعمر موسى في النشر باسم المجلس.

كما أكد المجلس على موقفه منذ تأسيسه، باحترام الآخرين وعدم السباب وإطلاق الشتائم، ونأيه عن الخوض في الأمور السياسية التي قال إن لها أماكن مخصصة بحسب البيان.

في هذا المقال