[sam_zone id=1]

ديبي: عواقب تدخل الناتو في ليبيا عام 2011 كانت كارثية

قال رئيس تشاد إدريس ديبي، إن عواقب تدخل حلف الناتو في ليبيا عام ألفين وأحد عشر كانت كارثية، ولا ينبغي أن تتحمل إفريقيا مسؤوليتها وحدها.

ديبي وفي تصريح له أوضح أن من تلك العواقب جعل ليبيا ملاذا للعصابات الإجرامية والجماعات الإرهابية، ومصدر إمداد للإرهابيين النشطين في الساحل وفي حوض بحيرة تشاد، مدينا تقاعس المجتمع الدولي عن دعم محاربة الإرهاب في دول الساحل.

هذا واشتكى رئيس تشاد من تأثير الصراعات في الدول المجاورة وخاصة ليبيا على بلاده، وانعدام الأمن الناجم عن عمليات بوكو حرام الإرهابية، مشيرا إلى أن الصراعات أثرت على جميع الواردات والصادرات إلى ليبيا، ما تسبب في أزمة اقتصادية لبلاده.

في هذا المقال