[sam_zone id=1]

بوريطة يؤكد رفض بلاده التدخل الأجنبي بالشأن الليبي

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربي، ناصر بوريطة، رفض بلاده التدخل الأجنبي بالشأن اليبي، بما في ذلك التدخل العسكري لأي سبب كان، لافتا في الوقت ذاته إلى أن هذه التدخلات زادت من تعقيد الوضع الليبي، وأبعدت سبل الوصول لحل سياسي.

وأوضح بأن الحل السياسي يجب أن يتم عبر مرحلة انتقالية وفقا لمقتضيات اتفاق الصخيرات السياسي.

ولفت بوريطة خلال مؤتمر صحافي عقده على هامش افتتاح القنصلية العامة لجمهورية غامبيا، إلى أنه لا يمكن أن تتحول ليبيا إلى “أصل تجاري” سياسي يخدم الاجتماعات الدبلوماسية بدلا من السلم والأمن اللذان يعتبران الحاجة الحيوية للشعب الليبي.

وأشار إلى أن مسؤولية المجتمع الدولي يجب أن ترتكز على مواكبة ليبيا نحو مسار اتفاق سياسي وإبعادها عن تجاذبات الأجندات الأجنبية.

وفي ختام كلمته، لفت بوريطة إلى دعوة بلاده لحسن التقدير وضبط النفس واحترام الوحدة الترابية لليبيا ومصلحة الشعب الليبي.

في هذا المقال