[sam_zone id=1]

قبائل ورفلة في شرق ليبيا: ليبيا تتعرض لإستعمار عثماني جديد ونؤيد المبادرة المصرية وحديث السيسي

أعلن المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة بالمنطقة الشرقية تأييده للمبادرة المصرية للحل السياسي وما جاء فيها من بنود، مثمنين في الوقت ذاته ما جاء على لسان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والذي جسد مدى العلاقة بين الشعبيين المصري والليبي ووحدة الدم والمصير.
جاء ذلك في بيان حصلت عليه قناة ليبيا، وتاليا نص البيان كاملا:

المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة بالمنطقة الشرقية
التــاريخ: 23-06-2020
الإشاري: 14-2020

بسم الله الرحمن الرحيم
وتعاونوا على البر والتقوىى ولا تعاونوا على الأثم والعدوان
صدق الله العظيم

إن المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة بالمنطقة الشرقية وهو يتابع ما يحدث على الساحة الليبية وما يدور ويخطط له من قبل الاستعمار العثماني الجديد والذي جلبه لنا أبناء جلدتنا لكي يحافظوا على كراسيهم ويقسم بلادنا وينهب ثراوتنا وينشر الرعب والدمار في بلادنا ولكنهم تناسوا أن قواتنا المسلحة العربية الليبية متمثلة في القيادة العامة والضباط وضباط الصف والجنود والقوات المساندة من أبناء شعبنا العظيم الذين ضحوا بدمائهم وأنفسهم ومن ورائهم الشعب الليبي لن يسمحوا لهم بتحقيق أهدافهم.

ثم يأتي دور الأخت الشقيقة الكبرى والجارة جمهورية مصر العربية ليضع حداً لعبث الأتراك ومدافعة عن عمقها الاستراتيجي وأمنها وأمن ليبيا القومي والأمن القومي العربي، واعتبار مدينة سرت والجفرة خط أحمر ليؤكد مدى العلاقة بين مصر وليبيا ويعيد للذاكرة وقوفها مع جارتها مصر في حربها مع الكيان الصهيوني في أكتوبر عام 1973م ،

يؤيد المجلس المبادرة المصرية للحل السياسي وما جاء فيها من بنود ويثمن عالياً ويدعم ما جاء على لسان الرئيس عبد الفتاح السيسي والذي جسد فيها مدى العلاقة بين الشعبين المصري والليبي ووحدة الدم والمصير والأخوة والمصاهرة التي تربطهما والامتداد التاريخي للبلدين.
عاشت ليبيا موحدة وعاشت مصر داعمة للعروبة.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

صدر في بنغازي
بتاريخ 23-06-2020

المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة بالمنطقة الشرقية

في هذا المقال