[sam_zone id=1]

مقابلة الدكتور عارف النايض رئيس تكتل إحياء ليبيا مع الإعلامي الكويتي محمد الملا

المذيع
أعزائي المشاهدين مرحبا بكم في برنامج ديوان الملا اليوم  سنتكلم عن قضية الأزمة الليبية وسنكشف الحقائق، خاصة عندما يكون ضيفنا العزيز من ليبيا الشقيقة الدكتور عارف النايض رئيس تكتل إحياء ليبيا ، السلام العليكم دكتور
عارف النايض
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
المذيع
نتشرف معاك دكتور في هذا اللقاء الشيق، والذي سنكشف فيه الكثير من الحقائق لإخوتنا العرب وكل الشرفاء العرب، دكتور سؤلنا الأول ما هو الوضع الليبي اليوم بشكل عام دكتور ؟
عارف النايض
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ،
أولا شكرا جزيلا على الاستضافة في ديوانكم الكريم وهي فرصة سعيدة  بالنسبة لي ،
الوضع بالنسبة لليبيا والشعب الليبي هو وضع للأسف سيء للغاية ،
فالشعب الليبي الذي كان يطمح للحرية والازدهار  وبأن يعيش حياة كريمة بثروات ليبيا الضخمة ، للأسف الشديد بعد 9 سنوات منذ 2011 لا يزال يعاني الأمرّين، سواء في تدني مستوى الخدمات الأساسية، وانقطاع الرواتب وانقطاع السيولة، مشاكل في الوقود مشاكل في الكهرباء ، مشاكل في الرعاية الصحية، مشاكل في التعليم، لازال الشعب الليبي يعاني في كل انحاء ليبيا ، فهذا هو الوضع،
للأسف الشعب الليبي  الحروب لم تتوقف في ليبيا منذ 2011 وحتي 2020 والأمر جلل بالنسبة للشعب الليبي جميعا في كل أنحاء ليبيا ، وخاصة في الجنوب فزان تعاني معاناة أشد وأيضا الناس في طرابلس وفي  بنغازي وفي درنة وفي كل مكان في ليبيا يعانون من تدني الخدمات ومن فقدان أبسط ضروريات الحياة .
المذيع
دكتور أنت استمعت وقرأت بيان ما حصل في القمة الوزارية لجامعة الدول العربية وهو بيان بخصوص ليبيا ، ما هو تعليقك على هذا البيان ؟
عارف النايض
أخي الكريم واضح أن الإجماع العربي والذي نحتاجه لإنقاذ الامة العربية من براثن التدخلات الأجنبية ومنها التدخل الإيراني والتدخل التركي، للأسف الشديد هذا الإجماع العربي لا يتحقق في كل مرة بسبب دولة واحدة وهي قطر حقيقة ، وهي التي تفسد علينا كل إجماع بتأثيرها على  بعض الدول الضعيفة والتي تحتاج إلى المساعدات القطرية ، فهناك اعتراضات للأسف ولكن الاعتراضات لا تتعدى أنها اعتراضات قطرية والدول الممنوحة من قطر  وأيضا النظام القائم في طرابلس، وهو نظام استبدادي حكم ليبيا حتى الآن ما يقارب 5 سنوات مع أنه مجلس رئاسي غير منتخب وهذه حقيقة مهمة جدا، وهو مجلس رئاسي وحكومة لم يحظى قط  بالمباركة البرلمانية، حاول مرتين تشكيل حكومة ولم تمنح لهم الثقة في البرلمان الليبي فهو نظام غير شرعي، للأسف أعطيت له الشرعية الدولية بنوع من الفرض تحت البند السابع وبفرض من مجلس الأمن، مع أن الشخص الذي اختير لم يكن في قوائم البرلمان ولم يكن في قوائم المجلس الوطني في ذلك الوقت ، ولكن اختير هذا المجلس وبقي في الحكم بدلا من سنة ، هو الآن يكمل سنته الخامسة وهو منقوص كان يجب أن يكون 9 اشخاص لم يتبقى منه إلا 4 ، وهو حقيقة فاقد للأهلية والشرعية ومنتهي الصلاحية ، ولكنه يوقع اتفاقيات كما حصل في الاتفاقية مع تركيا ، اتفاقيات تعرّض الأمن القومي الليبي للخطر، وتعرّض الأمن القومي لدول الجوار للخطر، ويهيئ  الأسباب لاستعمار عثماني جديد في ليبيا للأسف الشديد .
المذيع
بأي صفة يستمد فايز السراج شرعيته بكل أمانة ؟
عارف النايض
حسب المحاكم الليبية هناك أكثر من 17  قضية في المحاكم الليبية خسرها جميعا ، تعتبره غير ذي صفة حسب القانون الليبي ، والبرلمان الليبي لا يعتبره شرعيا، وهو برلمان منتخب وهو آخر جسم منتخب في ليبيا ، الغريب في المجتمع الدولي أنه قام بما يمكن أن نسميه اعتراف مزدوج، اعترف بالبرلمان الليبي ولايزال يعترف بالبرلمان الليبي برئاسة المستشار عقيلة صالح وهذا اعتراف صحيح لأنه اعتراف بالشرعية الانتخابية الليبية، ولكن في نفس الوقت يعترف بمجلس رئاسي في طرابلس لم يحظ بثقة البرلمان ، ولكن قيل لنا في التفاوض في الصخيرات بأن هذا المجلس سيكون لمدة سنة يهيئ الأمر لانتخابات رئاسية وبرلمانية عاجلة بحيث يستطيع الشعب الليبي أن يجدد الشرعية ولكن للأسف بقب في الحكم قرابة 5 سنوات الآن ، يعني ما يسمي بالإنجليزية   full   presidential term    يعني فترة رئاسية كاملة بدون انتخاب ، ثم من العجائب  والغرائب أنهم ينددون بالاستبداد ويردّدون: نريد دولة مدنية ولا نريد الحكم الاستبدادي، أي استبداد أسوء من الاستبداد بحكم لخمس سنوات بدون انتخاب؟ ، لماذا لا يعطى الشعب الليبي الفرصة لينتخب قيادته؟، لماذا حرم الشعب الليبي من الانتخابات الرئاسية التي حلم بها على مدى عقود بل قرون؟ ، لأنه لم يحصل في تاريخ ليبيا أن كانت انتخابات رئاسية، الانتخابات الرئاسية تؤجل وتؤجل وتؤجل آخر تأجيل لها كان في 2014 حسب القرار رقم 5 ، وكان يجب أن تجرى ولكن تؤجل ، السيد السراج قال إنه يريد انتخابات في أبريل 2017 ولكنه ماطل وماطل ولم يدفع لهيئة الانتخابات المبالغ التي كان يجب أن يحظى بها الجسم الانتخابي بحيث يستطيع أن ينظم الانتخابات، فهي مفارقات عجيبة، يقولون إنهم يريدون الدولة المدنية والديمقراطية ولكنهم لا يريدون الانتخابات ويؤجلونها ، الآن ينادون بالانتخابات من جديد حتى يحظون بسنة أو سنة ونصف أو سنتين أخرتين، بحيث يماطلوا مماطلة جديدة ، كل سنة تعني 40 مليار دولار من الإنفاق أو ما يقارب ذلك ، وهذه ميزانية ليبيا السنوية في المعدل أو average  أو  المتوسط ، كل سنة تأخير هي مليارات تنفق ، وأين تنفق ، ليتها كانت تنفق في ليبيا حتى لو أنفقت في مشاريعهم الخاصة ، ولكنها تنفق في تركيا وعلى تركيا لدعم الليرة التركية ولتمويل نظام الإخوان المسلمين الدولي للأسف الشديد ، ليبيا أصبحت عبارة عن آلة     ATM   أو ما يسمى الصراف الآلي التي تعطي الكاش لمنظومة الإخوان المسلمين ، يعطوهم النفط من خلال شركاتهم التي تحظى بعقود الاستيراد أو تصدير النفط ، ويحضون بإيداعات المصرف المركزي الليبي التي توضع في مصارف تركية منها  المصرف الزراعي التركي وهذا من مفارقات الأمور ومن العجائب، وجاء هذا الرجل مدير المصرف الزراعي التركي مع الوفد التركي الذي اتى الى ليبيا ليجني ما نسميه الميري في ليبيا وهي الضريبية التي كان يجنيها العثمانيون ، جاءوا ليجنوا الضرائب من جديد بعد أن دعموا هذا النظام الغير المنتخب المستبد الموجود في طرابلس والذي يجب أن تسحب منه الشرعية والاعتراف الدولي، وقد طالبنا في تكتل إحياء ليبيا جامعة الدول العربية بذلك .
المذيع
ممتاز، يعني أفهم أن هناك المشروع التركي للهيمنة على ليبيا والمغرب العربي، من يدعم هذا التوجه ومن يموله؟
عارف النايض
الداعم لهذا المشروع التنظيم الدولي للإخوان المسلمين، وهو له قيادة روحية إن صح تسمية قيادتهم بالروحية تتمثل في القرضاوي الذي يجلس في الدوحة، و كأن قطر قد أعطت نوع من المقاولة لتركيا لكي تقوم نيابة عنها بقيادة هذا المشروع ، الإخوان المسلمين بكاملهم بكامل رئاستهم  ومجلس الشورى فيهم يجلسون في إسطنبول وفي أنقرة ويديرون هذه الشبكة الكبيرة التي تخترق كل الكرة الأرضية من أمريكا إلى  استراليا إلى  ماليزيا إلى  اندونيسيا  إلى  سنغافورة  في كل مكان  يتواجدوا إلى  أوروبا  إلى  افريقيا ، يتواجدون وتدار هذه الشبكة من تركيا.
 للأسف الشديد أصبح الرئيس  رجب اردوغان هو عبارة عن العراب  لهذه المنظومة الدولية والتي لا تنفق  على نفسها بنفسها ولا حتى من أموال  قطر،  وإنما  تنفق على نفسها من أموال الشعوب مثل الشعب الليبي، الشعب الليبي الذي ينتج النفط بكميات كبيرة لم يصله هذا الخير، لم تصله  حتى المرتبات ، الناس تعاني من تأخر المرتبات بالأشهر الطويلة ، والسيولة في المصارف منعدمة ، تجد النساء يقفن  في الطوابير الطويلة ،العجائز يقفن حتى يتحصلن على دراهم معدودة  في الضمان الاجتماعي وغيره ،   فهذه المهزلة مهزلة استخدام الثروات العربية واستخدام ثروات الشعوب في تغذية نظام ظلامي لا يُصدّر إلا الموت،  هي ليست حضارة ولا تبني حضارة هذه الجماعة، وإنما تبني منظومة موت ، الشعب الليبي ككل الشعوب العربية محتاج إلى  منظومة تبني الحياة لا الموت .
المذيع
دكتور تعتقد التدخل التركي في ليبيا هو فقط من دعم تنظيم الإخوان ، ألا تعتقد هناك مباركة أمريكية أو مباركة روسية أو مباركة إيطالية ؟
عارف النايض
المشروع الإخواني استطاع منذ عقود التأثير في مراكز  تفكير في أمريكا وفي لندن وفي بريطانيا بالذات، ولهم نفوذ هذا النفوذ  قد خرّج دفعات ودفعات من خبراء الشرق الأوسط سواء في جامعة جورج تاون  أو في لندن سكول  اوف ايكونوميكس  أو في سيواس في لندن ، هذه العقول أصبحت تدير مراكز تفكير بدورها وأصبحت تنتج خريجين أصبحوا متنفذين في وزارات  الخارجية ، المشروع  الإخواني مشروع قديم منذ عقود واستطاع أن يخترق كثير من  الدوائر ، فأحيانا تجد وهذا من العجب  تجد من يسمى بالمحلل السياسي والبعض من يسمى بموظف الخارجية في دولة من الدول ، تجده يعمل للإخوان أكثر من الإخوان أنفسهم ، ذلك بسبب التأثير في تشكيلهم الفكري أصلا، وأيضا للأسف الشديد قطر وتركيا تستخدم شركات العلاقات العامة خاصة في أمريكا  لتستحوذ على هؤلاء المحللين ، نجد محللين يتقاضون الرواتب والدعم المالي من شركات علاقات عامة موجودة في واشنطن ، لا داعي لذكر اسمها هنا ، ولكنها معروفة .
المذيع
شنو رأيك في التحرك المصري الأخير عبر مبادرة القاهرة ؟
عارف النايض
بكل أمانة أحيّي فخامة الرئيس  فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي ، أحييه على  هذا الصوت العربي الذي صدح به والذي قال قف مكانك لهذا الغزو التركي ، الذي يحصل في ليبيا هو شيء لم يحصل منذ بدايات القرن العشرين ، هو اجتياح عصملي جديد حقيقة ، في ثوب جديد ، وهو عبارة عن استيلاء على كامل ليبيا بثرواتها  بكل ما لها ، والدليل هو ذلك الوفد الذي وصل طرابلس الأسبوع الماضي ، وفد يتكون من رئيس المخابرات والمتحدث باسم الرئاسة وهذا رئيس  بنك الزراعة الذي سيحول الأموال مباشرة لأنه وللأسف إيداعات البنك المركزي الليبي موجودة عنده في إسطنبول لا تحتاج حتى إلى تحويل ، هي موجودة  أصلا فهي عبارة عن مقاصة  يقتصها  ليأخذ أموال الشعب الليبي ، هذا الغزو لا يمكن إيقافه بأنفسنا للأسف الشديد، أصبح الأمر متعسر جدا، الجيش الليبي عندما كان يحارب وحده وكان يحارب بشباب ليبيا وبقدرات ليبية وصل إلى  بعد 5 كيلومترات من وسط العاصمة ، ولكن حصلت تدخلات دولية فُرض على الجيش هدنة وعندما احترم الجيش هذه الهدنة  اسُتغلت الهدنة لاستجلاب اكثر من 12000 مقاتل من التركمان أنا لا اسميهم سوريين هم تركمان من أتباع القاعدة والنصرة و داعش ، واستطاعوا بهذه القوات وأيضا بالمسيّرات التي تنفق عليها المليارات الليبية ، عادة الدول لما تحتل المُحتَل ينفق على المحتل حتي يستطيع أن يحتله ، نحن في ليبيا أنفقنا على  المحتل ليحتلنا للأسف الشديد باستخدام نظام عميل ليس له أي شرعية ليبية وللأسف الشديد وأقولها بكل أسى بسبب الأصول التركية لبعضهم جلبوا بني عمومتهم ليسلخوا ليبيا وليقطعوها إربا حتى تقسم كغنائم للأتراك للأسف الشديد .
المذيع
المصادر تؤكد دكتور أن هناك اجتماعا سريا تم في إسطنبول لوضع العراقيل في دخول الجيش المصري ومنع الجيش المصري من التدخل وحماية الشعب الليبي ، ما تعليقك دكتور .
عارف النايض
أخي الكريم لا يحتاجون لاجتماعات سرية، نعم عندهم اجتماعات سرية ولكن عندهم   اجتماعات جهرية ، كما قلت لحضرتك التنظيم العالمي للإخوان المسلمين يجلس قابعا في إسطنبول وأنقرة وتسخر له المخابرات التركية ويسخر له الجيش التركي ، الجيش التركي الذي كان يجب أن يحمي تركيا من الغزو الأجنبي ويحمي الحدود التركية حسب عقيدته ، هذا الجيش تمت السيطرة عليه بادعاء الانقلاب المزعوم الذي اخترعه اردوغان  والآن سيطر على الجيش ويستخدم الجيش كأنه آلة حربية للإخوان المسلمين، وبدعم وترتيب مع الجماعات أالإرهابية سواء القاعدة أو داعش ، و ليس من المصادفة ان يوجد البغدادي على حدود تركيا، هذه ليست مصادفة هذا الموقع مهم جدا ، ليس من المصادفة أن نجد النصرة الآن في ليبيا مستوردة من تركيا أو عن طريق تركيا، وللأسف يستخدمون موارد الشعب الليبي ، الشعب الليبي تستخدم طائرات الخطوط الجوية الليبية والخطوط الافريقية الليبية التي يدفع ثمنها الشعب الليبي بينما ينتظر المسافر الليبي وصول الطائرة، تستخدم هذه الطائرات لجلب الموت له، كيف يعقل أن يسمح دوليا بجلب القاعدة وداعش لذبح الليبيين ، هذه الجماعات استولت على قواعد كبيرة جدا ، منها قاعدة الوطية وهي من أكبر قواعد شمال افريقيا ، هذه القاعدة ستصبح عبارة عن قاعدة لما يسمى بقوة التدخل السريع ، و لكنها قوة تدخل سريع من نوع خاص ،هي قوة تدخل سريع للدواعش والقاعدة والإرهاب والظلام ، هذا سيؤثر ليس فقط على شمال افريقيا  ولكن على  دول الساحل والصحراء، والتواصل معروف وموجود  بين القاعدة في ليبيا والقاعدة في مالي والقاعدة في النيجر وفي نيجيريا ومع بوكو حرام كل هذه الجماعات الآن أصبح لها قاعدة في ليبيا تسمى قاعد الوطية ، و لم يكتفوا بهذا يريدون قاعدة القرضابية في سرت ويريدون قاعدة الجفرة في ليبيا .
فعندما وضع الرئيس السيسي بارك الله فيه الخط الأحمر وقال سرت والجفرة خط أحمر هي خط أحمر لا فقط لصالح ليبيا ولكنها خط احمر للمنطقة برمتها ، هي خط أحمر  لمصر وخط أحمر للجزائر  وخط أحمر لتونس وخط أحمر للنيجر ولتشاد وللسودان ، كل جيرانا سيكتوون بنار الإرهاب بسبب هذا الخضمّ هذا الجيش العرمرم من الإرهابيين الذي أتى بهم اردوغان إلى بلادنا على مرأى العالم للأسف الشديد ، لأن هناك من يقول إنه أتى بهم لدحر التدخل الروسي ، نعم ليبيا لا تحتاج لا لتدخل روسي ولا لتدخل تركي ولا لتدخل داعشي ولا قاعدة ، ليبيا حرة أبية مستقلة موحدة ، الشعب الليبي لا يريد أحدا من الأجانب أن يكونوا في لبيبا ، والناس تتذمر من إعطاء هذه القواعد لأي جهات أجنبية ، فهذا الخط الأحمر الذي رسم  هو خط رسم بالإرادة الليبية لأن الشعب الليبي لا يريد لهذه الجيوش الظلامية أن تتقدم أكثر ، هم كانوا يقولون أن الجيش الليبي معتدي عليهم في طرابلس وكانوا يقولون هناك مرتزقة روس انسحب الروس انسحب الجيش من طرابلس قالوا لابد أن نأخذ ترهونة لنحمي طرابلس، أخذوا ترهونة ثم قالوا لابد أن نأخذ بني وليد لحماية ترهونة أخذوا بني وليد ثم الآن يقولون يريدون أن يأخذوا سرت والجفرة، للأسف الشديد المشري وهو رئيس ما يسمى بمجلس الدولة كان يفترض أنه مجلس استشاري فأصبح مجلس ناري على ليبيا وشعبها ، يقول رئيس  هذا المجلس المصطلح  هذا مصطلحه يقول : الهدف هو إخضاع واستخدم هذه الكلمة إخضاع كامل التراب الليبي لمن؟ ، لسلطان حكومة الوفاق ، إخضاع كامل التراب الليبي وطبعا إخضاع الشعب الليبي لمن؟، لحكم السراج الذي يحكمه من ؟، يحكمه تنظيم الإخوان المسلمين للأسف الشديد ، فهو حقيقة إخضاع كامل ليبيا والشعب الليبي لحركة  الإخوان المسلمين وهو ما سماه الإخوان بالتمكين ، وقد كتب فيه علي الصلابي زعيم الإخوان المسلمين الليبيين كتب كتابا يسمى التمكين في القرآن ، نتائج هذا الكتاب أو خلاصة هذا الكتاب موجودة على الانترنت ، اقرأه تجد أنهم طبقوا كل خطوة فيه على ليبيا ليتمكنوا من ليبيا، لا لإقامة دولة وطنية ليبية أو إدارة دولة وطنية ليبية ولكن لاستخدام ليبيا كأداة في إقامة خلافتهم المزعومة التي هي ليست خلافة إسلامية على الاطلاق ،وإنما هي خلافة لفكر مريض يريد أن يستحوذ على البشرية بأكملها  لا يختلف أبدا عن تفكير هتلر وتفكير موسيليني.
هناك مقالة لحسن البنا موجودة على الانترنت ،. اكتب حسن البنا وموسيليني تجدها ، تسمى المقالة السينيور موسيليني ، يبين فيها حسن البنا بأن مذهب موسيليني هو المذهب الذي تقول به الجماعة ، فللأسف  الشديد هذه الفاشية ، تريد أن تستحوذ على كامل التراب الليبي هذا هو الهدف ، ولذلك الخط الأحمر الذي خطه فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي هو خط ليبي تريده القبائل الليبية ، وقد أعلنت قبائل الجبارنة في الشرق دعمها لهذا الخط ، وقد دعمت قبائل ترهونة الأبية دعمها لهذا الخط وبالأمس قبائل ورفلة في الشرق أعلنوا ذلك، واليوم سيكون هناك إعلان من قبائل ورفلة في الجنوب، وتتوالي بيانات الدعم لهذا الخط لأن هذا الخط خط وطني بامتياز، وليس خطا مفروضاً على ليبيا.
المذيع
هل أفهم دكتور تقسيم ليبيا أصبح أمرا واقعا ؟
عارف النايض
ليس واقع إلا في وهم الإخوان المسلمين ، ليبيا لن تقسم لأن الشعب الليبي وحدوي بامتياز، حتى الناس الذين يسكنون برقة ويعانون من التهميش ويشتكون منه أو في فزان ممن يعانون التهميش ويشتكون منه ، أمصال العقارب لدغة العقرب لا تصل إلى  جنوب ليبيا ، غاز الطهي الوقود  لا يصل إلى جنوب ليبيا ، مع كل هذا التهميش وكل هذا الظلم وكل هذا الإقصاء ، لا شعب برقة ولا شعب فزان يريد الانفصال، وإنما يريدون احترام خصوصيات تاريخية لهذه الأقاليم ويريدون أن يصل خير ليبيا لكل الليبيين  ، النفط يضخ من برقة ويضخ من فزان ولا يصل الخير إلى برقة ولا فزان .
 فهذه هي المظالم ، ولكن هذا لا يعني أن الناس تريد الانفصال أو القسمة ، لكن الإخوان مستعدون للقسمة ويريدون القسمة ، الإخوان يريدون أن  يحكموا أي بقعة من ليبيا حتى ولو كانت جزيرة صغيرة ، أو حتى لو كانت منطقة صغيرة ، ولا يهمهم الوحدة الليبية لأنهم لا يؤمنون بليبيا أصلا ، هم يؤمنون بتنظيم عالمي خارق للدول ، لا يؤمنون بالدولة الوطنية وهذا بيت القصيد ، إنهم لو كانوا شركاء في الوطن كمواطنين لاحترمهم الناس ولكن للأسف لا يشتركون في الوطن لأنهم لا يريدون الوطن ، يريدون شيئا عابرا للأوطان وهذه هي الإشكالية الرئيسة فهي منظومة شمولية “توراتيتيرين” ، مثل الذي كتبت عنها  “هنا آنت”  في كتابها “توراتيتيرينزم” عندما وصفت الفاشية الألمانية والفاشية الإسبانية والفاشية الإيطالية ، هذه فاشية بغطاء إسلامي الإسلام منه براء،
الإسلام الحقيقي الذي ندعوا له والذي يدين به الشعب الليبي ، في غالبيته الساحقة هو إسلام المرحمة والرحمة والمحبة والوئام والسلام وبناء الأوطان ، هو ذلك الإسلام الذي يقول ازرع الفسيلة ولو قامت القيامة ، هو ذلك الإسلام الذي يصلح ذات البين وهو الإسلام الذي ينشئ الأوطان وينشر المحبة والسلام والتسامح والمرحمة ،
دين رسوله رحمة مهداة، وقرآنه هُدى ورحمة ، ونسمي فيه ببسم الله الرحمن الرحيم ، كيف يكون دين داعش والقاعدة تقطيع الرؤوس وحرق الناس أحياء ولعبوا الكرة في بنغازي برؤوس البشر ، هذه حقيقة وقطعوا أوصال الناس كما تقطع الشاة عند الجزار، وقطعوا الرؤوس في درنة  في ملعب الكرة الرئيسي ، هذه الأشياء يجب أن لا تنسى ،
الجيش الليبي عندما قام عليهم هذه كانت ثورة للقبائل الليبية الحقيقية المالكة للوطن بدماء أجدادنا التي سالت في بلادنا لحمايتها من المستعمر التركي والمستعمر الإيطالي ، هذه كانت ثورة شعبية حقيقية ،  نعم عبر عنها الجيش الليبي ، ولكن حاولت أن تنهي وجود هذا السرطان في ليبيا ولكن للأسف الشديد تدخلت تركيا وجلبت هؤلاء المرتزقة وجلبت المسيّرات واستطاعت أن تفرض ما فرضت ، والآن يحاولون أن يُجهزوا على ما تبقى من ليبيا ، أؤكد لك إن أخذوا ليبيا لن يكتفوا سيأتوا إلى مصر وسيأتوا إلى السودان وسيأتوا إلى تشاد والنيجر وتونس والجزائر وكل البلدان التي تحيط بنا وسيذهبون إلى أوروبا أيضا .
المذيع
مشروع كبير دكتور ، هل نعتبر   ليبيا  هي أول مستعمرة تسقط في أيدي الأتراك، هم يحلمون أنها تكون أول مستعمرة لهم، سيعود الأتراك إلى ليبيا؟
عارف النايض
حاشا أن تكون مستعمرة لهم أو لغيرهم ، الشعب الليبي حر  في قلبه ، ومن كان حرا في قلبه لا يُستعبد ولا يُستعمر،
والشعب الليبي قد عانى الأمرين ، هناك فيديو  تستطيع أن تجده على جوجل فقط اكتب “افريقا كوربس تريبولي”  تجده ، تجد دبابات روميل وروميل  نفسه يتبجح في وسط طرابلس أنه استعمر ليبيا وأنه استولى على ليبيا وأن ليبيا أصبحت تبعا للاستعمار النازي ، ما لبث أن تقهقر  وما لبث أن طُرد ،وما لبث  أن هُزم ، ليبيا قد تكون المكاسب العسكرية فيها سريعة ، 5 مرات روميل كان يأخذها ثم يخسرها ، ومونتغمري كذلك ، من السهل جدا لأن المساحات شاسعة ولأن خطوط الإمداد طويلة ، هذه الانتكاسات العسكرية قد تحصل ولكن المهم هو القلب الليبي النابض ، النابض بمحبة الوطن وبالحرية.
الشعب الليبي لن يستعبد ولن يستعمر ولن يسمح باستعمار جديد ، نعم للاستعمار التركي للأسف أتباع وعملاء من جلدته يستخدمون طرابلس ويستخدمون مصراتة ويستخدمون العلاقات المجتمعية بينهم وبينهم  ليجلبوا بني عمومتهم لاستعمار باقي ليبيا ولكن هيهات ، لن يتسنى لهم ذلك ، هذه الوقفة  التي وقفها الجيش التي وقفها الرئيس عبدالفتاح السيسي هي وقفة ليبية قبل أن تكون مصرية ،  القبائل الليبية داعمة لهذا التوجه  ولن تسمح بالتمدد شرقا ، وما أنصح به إخوتي الليبيين في مصراتة وفي طرابلس هو الجلوس إلى طاولة المفاوضات والتفاوض على حل سياسي بدلا من الارتهان لجماعة الإخوان المسلمين الذين يريدون حرق البلاد والعباد ، وأنا واثق بأن هناك أصوات عقل في مصراتة وهناك بوادر خير وهناك قنوات تواصل مع بعض الإخوة في مصراتة لن تسمح باستمرار هذه المهزلة الإخوانجية ولن يسمح الطرابلسيون الأحرار بأن السوري التركماني يطلب منه الإذن حتى يدخل الليبي بيته ، كما  رأينا بأعيننا  في الفيديوهات ، هذا لن يسمح به ، وقد بدأت للأسف هناك تحركات، أريد أن أقول للأتراك والتركمان الذين جاءوا معهم لضرب شباب طرابلس نفسهم وشباب الزوايا وشباب صبراتة وغيرهم ممن شارك في الحرب ضد الجيش، هم الآن سيتخلصوا منهم ليكون التمكين كاملا لجماعة الإخوان المسلمين.
المذيع:
أنا سؤالي دكتور لماذا فايز السراج وعلي الصلابي فتحوا ليبيا للأتراك، ما الهدف، المفروض أنهم ليبيون ينظرون مصالحهم المصالح الليبية والشعب الليببي، لماذا فتحوا الأبواب؟
عارف النايض
الأمر يختلف بالنسبة للاثنين، بالنسبة لعلي الصلابي : هو واضح وصريح لا يخفي شيئا، خطة علي الصلابي موجودة في كتابه التمكين في القرآن وهي كانت رسالة دكتوراه عملها تحت الإخوان في السودان، وفي كل كتب علي الصلابي تجد هذا الحرص على تمكين ما يسميه بالخلافة أو بالتنظيم الدولي للإخوان المسلمين، هذا واضح جلي، بالنسبة لعلي الصلابي الأمر ايدولوجي لا يؤمن بشيء اسمه ليبيا أصلا، ممكن ليبيا كولاية من ولايات الدولة التي ينشدها، ولكن لا يؤمن بليبيا كدولة وطنية ، وهذا أمر إيدولوجي.
بالنسبة لفايز السراج : فايز أعرفه شخصيا وكان صديقا حميما لا ينتمي للإخوان المسلمين وأعتقد أنه الآن في ورطة، هو ومن معه من الطرابلسيين ، لأنه قد جلب المستعمر لبلاده والآن سيرى ماذا سيفعل هؤلاء التركمان، ما سمعناه أن المخابرات التركية جلست حتى مع قوة الردع في مطار معيتيقة وطلبوا منهم تسليم القاعدة بسجونها وهذه القاعدة تحتوي على أكثر من 1500 داعشي وعضو من أعضاء القاعدة ، عندما دخلوا إلى صرمان وصبراته كان أول شيء عملوه هو إطلاق سراح سجناء داعش والقاعدة من السجون، فسيندم السراج على ما فعل، وسيندم كل شخص ليس من الإخوان سمح للإخوان أن يستخدموه كما استُخدم السراج للأسف الشديد.
هناك بوادر للوعي أرجو أن يعي السراج هذه الأمور وأيضا باشاغا مع أن لقبه قد يبدو تركيا، لأن أجداده قد عملوا في سلك ما يسمى بالكراغلة الأتراك، ولكنه من أولاد الشيخ القبائل العربية، أرجو أن هذه الشخصيات التي لا تنتمي للإخوان أن ترى ما فعلت بالبلاد، جلبت مستعمر 12 ألف مرتزق إرهابي هذا لا يمكن، إن كان الغرض تحرير طرابلس وصد العدوان على طرابلس كما يقولون فطرابلس قد تحررت، وإن كان الغرض صد الخطر الذي قد يأتيهم من ترهونه هاهم قد أخذوا ترهونة، وإن كان الغرض قطع الإمداد من بني وليد هاهم أخذوا بني وليد، ماذا يريدون في سرت وفي الجفرة وماذا يريدون فيما يسمى بإخضاع كامل التراب الليبي، إنه مشروع إخواني بامتياز، يجب لهؤلاء الإخوة الليبيين الحذر منه.
نعم نحن نشارككم في رفضكم للدكتاتورية نحن لا نريد حكم العسكر ولا نريد الاستبداد ولا نريد أن يتم إعادة إنتاج نظام فردي أو استفرادي، ولكنكم أنتم تمارسون هذا النظام الذي تشتكون منه وتتخوفون منه، كيف تستبدون بالحكم 5 سنوات بدون انتخاب، أتحدى فايز السراج الذي دعا للانتخابات في 2017 والآن يحاول أن يروّج لهذا مع السفراء الأجانب، أقول له : أثبت أنك مع الانتخابات وأنت بمقدورك الآن بالشرعية الدولية التي تحظى بها أن تعلن الانتخابات في ليبيا وتعلن موعدها، أتحداه أن يُعلن عن الانتخابات وأن يدفع ال70 مليون دينار التي كان يجب أن يدفعها لمفوضية الانتخبات والتي لا زالت تنتظر والتي أكد رئيسها علنا وأكد للسفراء الأجانب بأنه جاهز لإقامة الانتخابات، أدع للانتخابات يا سراج إن كنت حقيقة تريد الديمقراطية في ليبيا وتريد الدولة المدنية، أما أن تقول أنك تريد الدولة المدنية وتحكمنا 5 سنوات بلا انتخابات، فهذا بهتان وزور وهو عبارة عن خدمة للمشروع الإخوانجي الذي يريد أن يستولي على كامل تراب ليبيا كما قال المشري بكل وضوح، وهو عضو  في الإخوان المسلمين مع أنه أعلن استقالته منها، ولكنه تارة يعلن الاستقالة وتارة نجده في اجتماعات الشورى الإخوانية، هذا المشري يريد أن يستولي على ليبيا للإخوان لا لليبيين ولا لصالح الطرابلسيين ولا المصراتيين ولا أهل الزاوية ولا غيرهم.
ليبيا يجب أن تتحد، أبناء طرابلس وأبناء بنغازي يجب أن يتحدوا، وأبناء مصراته وأبناء بني وليد يجب أن يتحدوا والجنوب والشرق والغرب يجب أن يتحد، والمكونات الليبية كلها يجب أن تتحد ، السادة التبو والطوارق والأمازيغ والعرب والأكراد والشركس واليونانيين وكلهم موجودين في ليبيا وكلهم ليبيون ويجب أن يتحدوا، فالذي يتنصل عن ليبيا هو الذي يذهب ليوقّع مع الإخوان المسلمين ويعطي ليبيا لقمة سائغة للأتراك للأسف الشديد.
المذيع
من أين تمويل حكومة الوفاق هل من تركيا هل أم من دول ثانية ؟
عارف النايض
القطريين والأتراك يروجون بأنهم ينفقون على ليبيا والحكومة وكذا وأنهم يعطون ويساعدون، أنا الذي أريده أن أقوله لك وللشعب الليبي بأنه لا قطر و لاتركيا أنفقت شيئا على ليبيا، وبأن ليبيا هي التي تنفق عليهما، هم الذين استولوا على اموال  ليبيا وعلى استثمارات ليبيا وباعوا استثمارات ليبيا في الخارج، وأموال المصرف الليبي المركزي بالمليارات تقبع في بنك الزراعة التركي من مهازل هذا الزمن، الآن يقولون لهم مقاصة عندكم اعتمادات بنكية ألغيت 32 مليار ،نحن نحتاج تمويل ما أنفقنا على الحرب 18 مليار ،نحن نريد أن نزودكم بالكهرباء يقطعون الكهرباء على الشعب الليبي الآن في طرابلس ليس هناك كهرباء إلا ساعات قليلة ثم يقولون لهم أبشرو جئناكم بالبواخر، بواخر الأتراك المولدة للكهرباء بعشرة أضعاف السعر ،جاء الوفد التركي  ووقعهم وبصمهم على اتفاقيات وعلى تجديد عقود، عقود أصلا في أصلها باطلة قامت بها شركات تركية باطلة بالشراكة مع فُسّاد من الليبين يقبعون في اسطنبول حتى اليوم، ويجلسون على مليارات من أموال الشعب الليبي، هذه العقود الباطلة جددها لهم السراج للأسف الشديد، فلم ينفق أحد على ليبيا، ليبيا هي التي تنفق على هؤلاء.
المذيع
يقال دكتور أن كل البضاعة تركية الموجودة في طرابلس تشترى من تركيا فقط لإنقاذ الصناعة التركية .
عارف النايض
هم يعطون المال للأتراك ويشترون من الأتراك ويستوردون المعدات التركية لقتل الليبيين  ويستوردون المرتزقة الإرهابيين بأموال الليبيين، أؤكد لك بأنه لم يقتل ليبي في ليبيا إلا بأموال ليبيا للأسف الشديد، التي استحوذ عليها الإخوان مبكرا.
كان هناك رجل جليل رحمة الله عليه اسمه أحمد عزوز عندما دخلنا المصرف المركزي في طرابلس في 2011 عيّن أحمد عزوز كمحافظ للمصرف المركزي ثم سرعان ما أزيل بحجج واهية وعيّن الصديق الكبير، وعيّن من قبل شخصين بتزكية من شخصين: علي الصلابي ومن الصادق الغرياني المفتي المعزول، عين هذا الرجل وهو لا يزال محافظ لييا المركزي رغم أنه طُرد من قبل البرلمان مرتين، والعجيب أن المجتمع الدولي يقبل توقيعات هذا الرجل مع أنه لايحظى برضا البرلمان الذي يجب أن يكون هو المشرف على البنك المركزي.
ومن العجائب الأخرى أنه من خلال اجتماع لندن الذي حصل منذ سنوات واجتماع روما أعطيت الميزانية الليبية للمجلس الرئاسي للتحكم فيها خارج أي قانون للميزانية كل ماينفق في ليبيا ليس مجاز من قبل البرلمان وهذه جريمة من أكبر الجرائم في القانون الليبي حسب قانون الجرائم الاقتصادية، قانون رقم 2 للجرائم الاقتصادية، وحسب القوانين النافذة في ليبيا كل هذا الانفاق غير قانوني وكل من أنفق فهو مجرم في حق الشعب الليبي ينفقون كل هذه الأموال ويستوردون منهم أيضا، ويعطون العقود لشركاتهم أيضا، للأسف الشديد، فهم قتلونا بأموالنا ونشرو الدمار بأموالنا ولازالوا يستوردون الدمار والموت بأموالنا.
المذيع
دكتور في قضية أخرى ، قضية تجنيد القبائل الافريقية في منطقة الساحل و الصحراء من قبل الإخوان و المتطرفين ما هو الهدف من وراء هذا الموضوع ؟ هل تقوية موقفهم ؟
عارف النايض
أخي الكريم يعملون في الساحل والصحراء منذ سنوات ويعملون من خلال شخصيات للأسف تسمى ليبية في جنوب ليبيا منذ سنوات، وطّنُوا لتنظيم القاعدة في منطقة الحساونة وفي جبال تاسيلي، ووطّنُوا للقاعدة في المثلث الحدودي بين الجزائر والنيجر وليبيا، ووطّنُوا القاعدة في كثير من المناطق في ليبيا وهي مرتبطة ارتباطا مباشرا بتنظيم القاعدة في الصحراء وتنظيم القاعدة في الساحل وتنظيم القاعدة بوكو حرام في نيجيريا، وأيضا تنظيم الشباب في الصومال، كلها شبكات ممتدة، وهي نفس الشبكات، شبكات القاعدة هي شبكات تهريب البشر، وهي نفسها شبكات تهريب المخدرات وهي نفسها شبكات تهريب السلاح.
الآن أتوا بنفس التنظيم من سوريا ومن العراق وأعطوهم قاعدة بحجم قاعدة الوطية يجهزونها الآن مثل ما زرعوا داعش في سوريا والعراق لتدمير سوريا والعراق الآن يزرعونها في الشمال الافريقي ترتبط بكل بني عمومتهم في الايدلوجيا في كل الساحل والصحراء وسيكون لها عواقب وخيمة إن لم نقف جميعا وقفة رجل واحد.
وأنا أحيي جامعة الدول العربية على إجماعها، وأسميه إجماع مع الاعتراضات القطرية وتُبّع قطر أُسمّيه إجماع، لأنه حقيقة كل عربي حر وقف هذا الموقف، وهذا القرار  يجب أن يرفع لمجلس الأمن ويجب أن ينفذ من خلال مجلس الأمن حتى تخرج كل القوى الأجنبية بلا استثناء من ليبيا وترجع ليبيا لليبيين ان شاء الله.
المذيع
نشاهد تركيا تدخلها في العراق وسوريا و ليبيا و اليمن في الصومال في القرن الافريقي، نراها في كل مكان ما هو الهدف لتركيا مع تنظيم الإخوان ؟
عارف النايض
هي عبارة عن شراكة أو مايسمى ب (ون ون) هذا يربح وهذا يربح كيف؟ اردوغان يعرف أن جيشه ضده ويعرف أن الشعب التركي بإسلامه السني  الحنفي وبتصوفه الجميل وبروحانيته العالية لن يكون داعما لمشاريعه التوسعية.
الشعب التركي شعب أصيل شعب أبيّ لا يرضى بما يحصل، فهو بحاجة الى ايدلوجيا يستخدمها للتحشيد، يستخدمها أولا لضرب الجيش التركي والاستحواذ على قياداته وهذا ما حصل فيما سمي بالانقلاب، ويستخدمها لتحشيد الشعب التركي وتأطيره وتأطير شبيبته بحيث يستطيع أن يستخدمهم في حروبه الخارجية.
لماذا هو مهووس بهذه الحروب الخارجية لأنه للأسف الشديد عنده خلطة عجيبة في ذهنه، بين الفكر الطوراني الذي يعتقد أن الجنس التركي يجب أن يكون له الهيمنة وهي فكرة فاشية علمانية طورانية وأيضا الفكرة التوسعية التي جاء بها بسوء تفسير  للفترة المتاخرة للدولة العثمانية هو يعتقد في نفسه أنه السلطان عبد الحميد وحاشا للسلطان عبد الحميد أن يكون مثل هذا الرجل.
ولكنه يعتقد بأنه السلطان عبد الحميد، ويريد أن يسترجع ما أسماه الإرث التركي في البلقان ويجب أن تطلع على ما يحصل في البوسنة وما جاورها من الدول من محاولات الاختراق التركي هناك من خلال للأسف المساجد والجمعيات وغيرها بحجج مساعدة المسلمين هم يوطّنُون للإخوان هناك وكذلك فيما سماه بالإرث التركي في شمال افريقيا، وهو يعتبر أن ليبيا ولاية عثمانية أو إيالة عثمانية ويعتبر تونس كذلك، وأنا أحذر أشقاءنا التونسيين وأحيي البرلمانيون والبرلمانيات الأحرار في تونس الذين فهموا هذه المكيدة ، هو يطمع في تونس أيضا، ولذلك يدعم الغنوشي وحزب النهضة الذي هو فرع من فروعه، وأيضا يطمع في الجزائر وأنا أحيي الرئيس الجزائري والجيش الجزائري والمخابرات الجزائرية على وعيها العالي بهذه المكيدة.
ويطمع في كل هذه الدول لأنه يعتقد أنها موروث أجداده، ونسي أن هذه الشعوب قد ثارت على أجداده، إن صح التعبير بأنهم أجداده لأن الدولة العثمانية لم تكن أتراكا فقط،ولكن لنقُل إنهم أجداده، لقد ثار الليبيون في ثورة الشيخ سيف النصر  رحمة الله عليه من أولاد سليمان، ثورة كبيرة دعمتها قبائل ورفلة والقذاذفة والزنتان وقبائل الجبل كلها والقبائل العربية في برقة وفي الوسط وفي الجنوب.
 وهناك أيضا ثورة غومة المحمودي في جبل نفوسة أو الجبل الغربي التي قام بها المحاميد والنوائل وقبائل الجبل، هناك ثورات أمازيغية أيضا ضدهم قادها قادة من الأمازيغ العظام، هناك ثورات في برقة، مثل ثورة  الجوازي ضدهم، هناك ثورات في الجنوب، لم يرتاح العثمانيون في ليبيا قط لأنهم كانوا يريدون أن يجمعوا الميري وكان الشعب الليبي الأصيل يرفض هذا كما يرفضها اليوم، نحن الذين نرفض أن يصبح البنك  المركزي  الليبي عبارة عن بيت مال أردوغان، لا نفعل شيئا جديدا، بل نتبع أجدادنا الذين رفضوا  دفع الميري والجزية إلى هؤلاء.
المذيع
لماذا نحتاج اليوم إلى الجيش المصري في مواجهة التوسع التركي ؟
عارف النايض
الليبيون يحتاجون  لليبيين  أولا وأخير، الشعب الليبي قادر  على أن يدافع عن نفسه، وقادر على أن يحمي نفسه وقادر على أن يكافح من أجل حرية بلاده، لكن الذي حصل أن هذا النظام الغير منتخب المستبد في طرابلس استعان بالأتراك وتركيا كما نعلم دولة من دول حلف الناتو ومن أكبر الجيوش ومن أعظم الجيوش في المنطقة، وهذا ليس بعمل اردوغان وإنما بعمل الجيش التركي الحقيقي الأصلي قبل أن يستحوذ عليه أردوغان، فهذا جيش قوي ولا يستهان بقدراته، عندما دخلوا فعلا اختل الميزان واختل الأمر واضطر الجيش الليبي على الانسحاب، كان ممكن أن يستمر ولكن بثمن باهض جدا في الأرواح فانسحب الجيش الليبي.
 وكان هناك تفاوض دولي، قالت لنا دول العالم يجب أن يكون هناك هدنة ثم نتفاوض سياسيا، ولكن كلما انسحب الجيش الليبي من مكان طارده جيش اردوغان أو مرتزقة اردوغان في المكان الذي يليه حتى قال المشري بكل وضوح إنه يريد أن يُخضع كامل التراب والشعب الليبي.
الآن هذه مسألة اضطرار، كما تلاحظ من خطاب الرئيس المصري نفسه، حتى الرئيس المصري نفسه ليس سعيدا بهذا الاضطرار ، فهو يحترم الجيش الليبي ويحترم استقلال ليبيا يحترم التراب الليبي يحترم الشعب الليبي، لا يريد أن يكون هناك أي نوع من الشعور بأن هناك دخيل يدخل على ليبيا، هذا لايسعد لا المصري و لا الليبي أن يكون هناك شعور بأن هناك استعانة بالمعنى السيئ للاستعانة ولكن إن احتاج الجيش الليبي للطيران المصري لضرب تقدمات على سرت أو الجفرة او احتاج إلى مساعدات فنية أو احتاج إلى آليات أو معدات أو احتاج أبناء القبائل الليبية في ليبيا ولا نقول القبائل المصرية، لأن هناك من يريد أن يقول إنها محاولة لتسليح القبائل المصرية للدخول إلى ليبيا وهذا غير صحيح ولم يرد أبدا في خطاب السيد الرئيس السيسي الذي ورد هو تسليح القبائل الليبية، والقبائل الليبية الحمد لله لاينقصها العدد، ترهونة أعلنت الدعم ورفلة في الشرق أعلنوا الدعم قبائل الجبارنة عن بكرة أبيهم بالعواقير بالمجابرة بالمغاربة ، كلهم أعلنوا الدعم، هذه القبائل كافية لتدافع عن ليبيا مع الدعم الفني والتقني لأن للأسف الأتراك جلبوا بوارج رست أمام الشواطئ الليبية واستخدمت الحرب الالكترونية  وقصفت الوطية بمدافعها الدشم التي في الوطية ضربت من البحر وضربت بطائرات تركية كل هذه الإمكانيات يجب أن تواجهها إمكانيات  لا تتوفر حاليا إلا عند جيراننا في مصر وليس بمستغرب ولا عجيب على أن نستعين بمصر لأن الجيش الليبي أصلا أُسّس في مصر أسّسَه سيدي الملك الصالح ادريس رحمة الله عليه، وأيضا استعان بمصر سادات وأفاضل من السادة السنوسية مثل الشيخ الشهيد عمر المختار والشيخ الشهيد احمد الشريف السنوسي، هؤلاء كلهم استعانوا بمصر، ولم يعيرنا ذلك ولم يعيبنا ذلك ولم يستغل من قبل أشقاؤنا المصريين لا في الماضي ولا نعتقد أنهم سيستغلونه في الحاضر، فنحن بحاجة للمعدات بحاجة للطائرات بحاجة للحرب الالكترونية بحاجة لمعدات التشويش حتى يستطيع الشعب الليبي أن يصد الهجوم وأن يقف في موقف يسمح لنا بالتفاوض للوصول لحل سياسي ان شاء الله.
المذيع
هذا يدفعني إلى السؤال دكتور أين الاتفاقيات وأين اتفاق برلين لمنع وصول السلاح إلى ليبيا لماذا سمح للأتراك بنقل هذه الأسلحة، أين الاتفاقيات لماذا لم  تفعّل، لماذا لم تعاقب تركيا لماذا لم تمنع من وصول السلاح إلى ليبيا، هذا السؤال الذي يسئله كل العرب لماذا لم تفعّل هذه الاتفاقيات ؟
عارف النايض
والله ياسيدي هذه من أكبر المعضلات و من أهم الأسئلة وقد بدأت هذه الأسئلة في 2011 .
مرة دخلت على السفير الأمريكي ستيفينز – الذي للأسف قُتل في مدينة بنغازي – في فندق تيبستي فوجدت بعض من يسمون بالثوار من هذه الحركات الإسلاموية يجلسون على بابه، فعندما اجتمعتُ به سألته قلتُ له: هؤلاء الذين يجلسون في الخارج ماذا يفعلون، قال: هم من فريق الحماية للسفارة الأمريكية، قلت له: أخشى أن يكونوا هم من سيهجم على السفارة الأمريكية، وهذا ماحصل بعدها بسنوات للأسف الشديد.
 الاستعانة بالجماعات الارهابية بدأ في 2011 وقبلها في دول اخرى للأسف الشديد، ومانشستر كانت حاضنة لهؤلاء ولا زالت ونأسف جدا لما حصل لهؤلاء الأبرياء  في بريطانيا من طعن من قبل إرهابي لا أقول أنه ليبي لأنه من ينتمي لهذه الجماعات يفقد ليبيته، هذا يصبح عضو في هذه الجماعات الظلامية هذه المدرسة الظلامية في مانشستر لازالت تنتج هؤلاء الوحوش.
وسمح لها بالمشاركة في الثورة الليبية للأسف الشديد بل جُلبوا للمشاركة في الثورة الليبية ورفع الحظر عن الجماعة الليبية المقاتلة مع أنها فرع من فروع القاعدة للأسف الشديد وبدأت الاستعانة بهم في ذلك الوقت عندما اغتيل السفير – ونأسف لذلك أسفا شديدا – خرج شباب بنغازي وشابات بنغازي وحتى النساء خرجت في الشوارع في جمعة الغضب ببنغازي وقالو نريد إخراج جميع الميليشيات من بنغازي لأنها قتلت السفير ولأنها تقتلنا وكان في تلك الفترة حوالي 600 اغتيال ضد ضباط الجيش الليبي وضباط الجيش و المخابرات الليبية وأعيان البلاد في بنغازي ولم يحرك أحد ساكنا.
 خرج الشباب وخرجت ضدهم الميليشيات وقتلوا منهم مجموعة ..ماذا حصل؟ جاءت الحكومة من طرابلس وهناك صورة تاريخية يجب أن تدرّس للأجيال القادمة فيها رئيس المجلس الوطني الذي هو رئيس البرلمان في ذلك الوقت ورئيس الحكومة أو نائب رئيس الحكومة و وزير الدفاع أو وكيل وزارة الدفاع وفيها من الداخلية وفيها قادة الميليشيات الإسلاموية الإخوانجية في بنغازي في ذلك الوقت و وقف رئيس البرلمان في ذلك الوقت وقال بأن هذه الميليشيات هي شرعية وأنها تمثل الجيش الليبي والجهات الأمنية الليبية، وألقى باللوم على الشباب الذين قُتلوا بدلا من الذين قَتلوا.
في ذلك الوقت للأسف حكومة أوباما والسيدة كلينتون لم تدافع لا عن سفيرها ولم تدافع عن الذين خرجوا غضبا على قتل سفيرها ولا وقفوا مع الشعب الليبي ضد ذلك البرلمان الذي استحوذ عليه الإسلاميون وما يسمى بكتلة الوفاء في ذلك الوقت، فالمسألة قديمة ومتكررة للأسف الشديد.
ذهبت لأمريكا أكثر من أربع مرات في كل مرة حتى في ذلك الوقت، وكنت أحاول أن أشرح ما يجري وعندي العشرات من الإيميلات و الوثائق والمذكرات التي قُدّمت للحكومة الأمريكية وإلى الحكومة الانجليزية عن مخاطر هذا التمدد الذي كان يحصل في ليبيا، ولكن للأسف الشديد كنا نعتقد أنهم سيساعدونا ضدهم فوجدنا أن كثير منهم للأسف قد هيئ لهم العمل في ليبيا وهيأ لهم الاستحواذ على السلطة في ليبيا.
 لا نذهب بعيدا هذا النفط الذين يقولون لماذا يغلق النفط، أنا مع فتح النفط لأن النفط هو شريان الحياة في ليبيا ولكن يجب أن يكون هذا الفتح بشروط يجب أن لا تذهب الأموال إلى البنك المركزي التركي وإلى بنك الزراعة التركي وإلى تنظيم الإخوان والى شركات الإخوان في سويسرا المعروفة التي تعطى لها حصة الأسد من النفط الليبي، يجب أن لايحصل هذا أعطونا ضمانات على أن المال سيذهب الى كل الليبيين وسيذهب إلى عجائز ليبيا وإلى شياب ليبيا وأطفال ليبيا .
أعطونا ضمانات أنها ستذهب للمستشفيات والأمصال وأنها ستذهب إلى المدارس بدلا من الرصاص والقذائف والمسيّرات التي تستوردونها الآن، عندها ستقتنع القبائل الليبية بفتح النفط.
 فالمسألة عندما أخذ الجيش الليبي المناطق النفطية ماذا فعل الجيش الليبي هل استحوذ عليها أو باعها في السوق السوداء، لا، بل سلّم كل المؤسسات إلى مؤسسة النفط والتي خلافا للقانون الليبي ولتاريخ المؤسسة موجودة في طرابلس بدل بنغازي وسلمت الأموال لحسابات المؤسسة في المصرف العربي الخارجي وفي البنك المركزي وطلب في ذلك الوقت في رسالة رسمية التي كانت جزء من التسليم والاستلام ان يكون هناك رقابة على الإنفاق على واردات النفط  للأسف الشديد الجانب الذي وعد به الجيش الليبي سُلّم و نُفّذ والجانب الذي وعدت به أمريكا في ذلك الوقت وأنا أتذكر أن السيد جونثان واينر المبعوث الشخصي للرئيس كان رئيس التفاوض   وعدوا بذلك ولكن للأسف الشديد لم ينفذ حتى الآن، إن سألتهم الآن ماذا حصل في مراجعة حسابات البنك المركزي سيقولون: نحن لا زلنا نريد أن نختار الشركة الذي سيوكل إليها التحري على ماتم إنفاقه.
أنا قلت في آخر مكالمة مع السفير الامريكي إلى ليبيا السيد نورلن وأيضا في ايميلات الى مجلس الأمن القومي الأمريكي نحن لا نطلب إلا حلا بسيط جدا، يكون الحساب الذي يوقع عليه المحافظ  حساب مشتركا يوقع عليه المحافظ من الشرق أيضا، بحيث يكون هناك توقيعان.
قلت لهم: أنت إن كنت في دكان ولم تكن واثقا في شريكك ستطلب أن توقع على الشيكات معه في البنك فما بالك بدولة.
 لماذا يستحوذ الصديق الكبير وهو المطرود من البرلمان مرتين على التوقيع على أموال الليبيين باي حق ؟ وفي أي قانون فهذه الأمور تستغرب  وهذا التساهل مع الصديق الكبير يستغرب، وعدم تنفيذ ما اتفق عليه في برلين يستغرب بل عدم تنفيذ الصخيرات.
 أنا أحيّي المملكة المغربية وجلالة الملك ملك المغرب أمير المؤمنين حفظه الله على ما قام به لدعم الشعب الليبي في اتفاق الصخيرات ولكن أطالب المغرب بأن تسأل ماذا نفذ من اتفاق الصخيرات في اتفاق الصخيرات.
في اتفاق الصخيرات هناك اتفاق على الاشتراك في الإنفاق بحيث ينفق على كل اللييبين لم ينفّذ، في الصخيرات هناك إطلاق جميع السجناء السياسيين لم ينفّذ، في الصخيرات إيقاف التعذيب و التنكيل لم ينفّذ، في الصخيرات توحيد الجيش لم ينفّذ، في الصخيرات الترتيبات الأمنية باخراج المليشيات من طرابلس وتسليم الأسلحة لم ينفّذ.
أطالب المملكة المغربية أن تطلب احتراما لها و احتراما لمليكها بتنفيذ اتفاق الصخيرات، أنا لست ضد الصخيرات وقلنا هذا في رسائل مفتوحة للأمين العام للأمم المتحدة: نفّذ ما اتفقنا عليه وكما لم ينفّذ الصخيرات لم ينفّذ برلين ولا نفّذ اتفاق ابوظبي الذي ما رجع السراج إلى طرابلس حتى نكث وعوده فيه وما نفذ اتفاق باريس، في باريس كنت حاضر اتفقت الاربع اطراف على انتخابات في ديسمبر 2018 وصدقنا الكذبة وصدقنا الاتفاق بل أعلنت ترشحي للرئاسة وكان ذلك قبلها ولكن أكدت عليها وما لبث ان لعبو بباريس في باليرمو  ثم في باليرمو نقلونا إلى برلين و قمة روسيا وغير  ذلك ولم ينفذ شئ من أي شيء.
المذيع
علي الصلابي دعا دول المغرب العربي لمساندة الموقف التركي في مناصرة الشعب الليبي وما أعتقد أنه يهدف إلى مناصرة تنفيذ مصالحه مع تنظيم الإخوان وهو أحد أعضاءه
عارف النايض
أخي الكريم الميزة في الشعوب العربية بصفة عامة وشعوب شمال إفريقيا آو ما يسمي بالمغرب العربي ليبيا تونس الجزائر المغرب وموريتانيا أنه لا ينطلي عليهم شي وكلام هذا الرجل لا ينطلي عليهم هذا بالذات.
المغرب تعرف ماذا تعني حركة الإخوان المسلمين وحتى عندما ربحو أحد الأحزاب المنتمية إليهم ربحو في انتخابات وأعطيت لهم الفرصة ماذا وصل إلى الشعب المغربي من خيرات بسبب هؤلاء يعني المغرب محظوظ بالنظام الملكي الذي فيه وبمنظومة الدولة التي فيه ما يسمى بالمخزن والتي استطاعت أن تحافظ على الشعب وتحافظ على مقدرات الشعب رغم الإخوان المسلمين.
 في الجزائر الشعب الجزائري اكتوى بماذا يعني الإخوان المسلمين في تلك النكبة التي انتكبت بها الجزائر وكلفت مئات الآلاف من الأرواح، الجزائري يعرف ماذا يعني حكم الظلاميين وذبح الشرطة والجيش يعرف الجزائريون ذلك والحمد لله الجيش الجزائري والمخابرات الجزائرية والاستخبارات العسكرية الجزائرية أكثر وعيا من أن تنطلي عليها حيل الصلابي.
أما بالنسبة لتونس والتي استطاع الدعم القطري أن يوصل فيها النهضة إلى رئاسة البرلمان فها نحن نرى النساء والرجال من أحرار تونس يقفون بالمرصاد ليقولو نعم لتونس بورقيبة رحمة الله عليه تونس الوعي وتونس الثقافة وتونس العلم بدلا من تونس الظلام والموت التي جلبها الغنوشي للأسف الشديد هذا الغنوشي الذي يدعم المرتزقة التركمان في بلادنا ويدعم تنظيم الجماعة الليبية المقاتلة ونرجوا من الله عز وجل أن تصل إلى تونس حكومة قوية وبرلمان قوي غير محكوم من النهضة يستطيعون أن يحققو فيما حصل من اغتيالات سياسية وفيما حصل من تهريب للأسلحة وفيما حصل من تواطئ بين دواعش ليبيا ودواعش تونس الذين قتلو في صبراتة في القصف الأمريكي على داعش كانو من التوانسة في جلهم هذا لم يأتي بدون ترتيب من السلطات في ذلك الوقت .
فهذه المسألة لا تنطلي على أحد يستطيع الصلابي أن يقول ما يشاء ولكن المغرب العربي الحمد لله داعم لليبيا وحتى إن حصلت هفوات من بعض الأنظمة بسبب ضغوطات لرئيس البرلمان أو غيره في تونس نحن نثق في الشعب التونسي الأبي ولن تنطلي هذه الأمور بل إن التحفظ الذي كتبوه في جامعة الدول العربية أعتقد سيكون له الأثر في اسقاط حكم النهضة على البرلمان التونسي ونرجو من الله عز وجل أن يحصل هذا عاجلا غير آجل إن شاء الله.
المذيع
نشاهد شحنا إعلاميا كبيرا على مصر بعد بيانها وكلمة الرئيس السيسي ضد الأتراك والتدخل التركي اليوم نشوف الإخوان المسلمين ومواقع تهاجم مصر وتهاجم الرئيس السيسي والشعب المصري .. ماهو تعليقك؟
عارف النايض
أولا هذا ليس بجديد هم عندهم محطات في اسطنبول من سنوات وكل من هرب منهم إلى تركيا أعطي الجواز التركي وكل أدوات الراحة والعمل وهم يعملون من تركيا لا يعملون فقط ضد مصر وشعب مصر والحكومة المصرية والرئيس المصري ولكن يعملون ضد كل الدول العربية وكل الزعامات العربية المضادة لهم فهذا شئ طبيعي.
 هم يريدون أن يصوروا بأن هذا سيكون احتلالا مصري وأن هذا سيكون هجوما مصريا على ليبيا وغير ذلك ويحاولون أن يخوفوا الناس من هذا.
 إن كنتم حريصين على سيادة ليبيا ولا تريدون التدخل لماذا جلبتم اردوغان و1200 تركماني من النصرة ومن داعش .. أثبتو لنا وطنيتكم أيها السادة واسحبوهم .. اسحبو هؤلاء .
كنتم تقولون أن طرابلس مهددة والحمد لله طرابلس غير مهددة الآن وتنعم بالأمن والأمان .. اسحبوهم أخرجوا هؤلاء إن كنتم تخافون بل أعتقد أن الذي  يريد أن يبرهن على أنه لا يريد تدخل مصري فليسحب مرتزقته من ليبيا وليسحب الأتراك من ليبيا وليعطي رقابة مشتركة على المصرف المركزي لليبيين وليحافظ على أموال ليبيا حينها نستطيع أن نقتنع بكم كشركاء في الوطن وأنكم تريدون ليبيا وتخافون على ليبيا من مصر ما دمتم لم تفعلو هذا فإن الجيش المصري هو الساند والمساند والداعم للجيش الليبي وللشعب الليبي وسيقف لكم بالمرصاد مع الشعب الليبي ومع الجيش الليبي ليضع خط أحمر ليبي أمامكم لننقذ ليبيا من الذين أتيتم بهم .
المذيع
أنت مطلع دكتور على المشهد السياسي : تحليلك هل سيكون الحسم من خلال المفاوضات أم الحل العسكري لطرد المرتزقة وطرد الأتراك ومن يريدون الإضرار بالشعب الليبي؟
عارف النايض
أخي الكريم أعتقد أن الحل في الاثنين أي بمعنى يجب أن يكون هناك رادع عسكري واضح قوة جوية ضاربة تستطيع أن تقضي على أي أرتال تحاول أن تتمدد شرقا أو جنوبا.
 ومع ذلك يجب أن يكون هناك تفاوض سياسي عاجلا غير آجل ليس، لليبيا مصلحة في الحرب وليبيا تعبت وسئمت من الحرب والليبيون محتاجون الآن إلى السلام والأمن والأمان والتنمية والبناء يجب أن تحيا ليبيا ونحن ليس لنا أي مشكلة مع إخواننا في مصراتة ولا مع إخواننا في طرابلس ولا في الزاوية ولا في غيرها قبائل ليبيا في برقة وفي فزان وفي الوسط وفي بني وليد وفي ترهونة وفي الجبل وفي الأصابعة وفي غيرها كلها مستعدة أن تجلس مع إخوانها الليبيين من تلك المدن التي ذكرت مدن الساحل الغربي مصراتة طرابلس الزاوية وغيرها، الإشكال هو استحواذ الإخوان المسلمين والجماعة الليبية المقاتلة وهي فرع من القاعدة والتنظيم الدولي الذي يترأسه الآن أردوغان ويستخدمه أردوغان ويُستخدم أردوغان هو استخدام متبادل هذا هو الإشكال.
أنا في اعتقادي أن التفاوض بين الليبيين متأتي ووارد جدا وهناك أصوات في مصراتة تقول هذا محاولة الهجوم على سرت والجفرة خطأ كبير ويجب أن نجلس ونتفاوض، وهناك أسماء لا أستطيع أن أبوح بها الآن على تواصل وعلى تواصل مع دول الجوار ومع دول المنطقة ومع الأمم المتحدة وهناك وساطات دولية ونحاول أن نصل إلى حلول وسط مع هؤلاء الأشقاء والإخوان من مصراتة وأيضا من طرابلس هناك مجموعات في طرابلس نحن على تواصل معها ترى الخطر داهم عليها من السوريين.
أنا لا أتصور أن أي طرابلسي حر من صغار طرابلس كما نقول يرضى بأن يكون في بيته سوري أو يمنعه سوري من أن يتفقد حاجياته كما رأينا على الشاشات.
فأنا في اعتقادي أن الليبي والليبي يستطيع أن يجلسو ا وأن نصل إلى حل.
الرادع لا بد منه هذا الرادع يجب أن يكون بالدرجة الأولى جوي والكتروني أي بمعنى منظومات إلكترونية تمنع القصف التركي على الجيش الليبي وعلى المدن الليبية ولكن مع هذا الرادع يجب أن يكون هناك تفاوض سياسي وهذا متأتي حسب مخرجات لقاء برلين واجتماعات جنيف التي توقفت واجتماعات الخمسة زائد خمسة.
المذيع:
السؤال الأخير : هل أطماع تنظيم الإخوان والدول التي تمولهم وتدعمهم ستنتهي أطماعهم فقط في ليبيا أم هناك حلم كبير من ضمن مخطط التمكين وتمكين الإخوان من المنطقة، ما تعليقك؟
عارف النايض
أخي الكريم ميزة الإخوان أن الخرائط التي يعملون حسبها منشورة ومنشورة منذ عقود .. حتى تعرف تخطيط الإخوان يكفيك أن تقرأ معالم في الطريق لسيد قطب أو في ظلال القرأن لسيد قطب أو كتب أبو الأعلى لمودوي أو كتب جاهلية القرن العشرين لمحمد قطب كل هذه الكتابات وكتب القرضاوي وكتب الصلابي وكتب الترابي وكتابات الغنوشي كل هذه الكتابات تدل على شئ واحد أن التمكين الدولي بل الكوني لهم هو الهدف، ليس فقط العالم العربي أو العالم الإسلامي يريدون التمكين على كامل الكرة الأرضية بالكامل وإن كنت تشك في ذلك فانظر إلى جمعياتهم في أمريكا وفي كندا وفي استراليا يعملون في كل مكان يريدون التمكين.
يريدون التمكين الدولي وهي فكرة ليست إسلامية ولا تمت لعقيدة أهل السنة والجماعة بشئ إنما هي فكرة نازية، أخذو فكرة الرايخ الألمانية وفكرة الناتسيوني الإيطالية وسموها الأمة وأخذو فكرة الخلافة وهي حقيقة مصطلح إسلامي استخدم لتغطية فكرة نازية وهي فكرة الشمولية التي تشمل كل الكون وتسيطر على كل الكون وما يسميه الفيلسوف فريدريك نيتشا إرادة السلطة the well to power أو إرادة القوة ، هم يعبدون هذه القوة ولا يعلمون أن الإسلام هو دين لا حول ولا قوة إلا بالله، وأن القوة لله جميعا وأنه لا غالب إلا الله الغلبة ليست للإنسان على أخيه الانسان، وأن الاسلام دين الرحمة وأن نشر الاسلام يكون بالرحمة والمرحمة وبمعاملة الناس بخلق حسن.
 أندونيسيا كم فيها من المسلمين ؟ فيها مسلمين أكثر من العالم العربي أجمع أكثر من ٢٠٠ مليون مسلم كيف دخل الإسلام إلى أندونيسيا هل دخل بتنظيم الإخوان المسلمين أم دخل بالمودودي أو بقطب أم دخل بسيوف داعش أو تفجيرات القاعدة .. دخل بالتجار الذين عرفو ا كيف يعاملوا الناس بالأمانة وعرفوا كيف يكون الإنسان صادقا ومؤتمنا ودخلوا إلى قلوب الأندونيسيين بالمرحمة بالمسح على رأس اليتيم وبإعانة الأرملة وبإعانة الملهوف وعابر السبيل هذه الأخلاق وهذه المعاني هي التي تنشر الإسلام لا هذا الهوس بالقوة والسلطة ومحاولة اقامة تنظيمات متعالية على البشرية محتقرة لكافة المسلمين حتى الذين لا يشاركونهم في آرائهم فما بالك بغير المسلمين.
هذه النظريات الاستكبارية لا تمت للإسلام بصلة والإسلام الحقيقي الذي عندما تحدثنا عنه استغلوا الفرصة وقطّعُوا بعض الجمل وحاول ان ينشرو فكرة اننا نريد ان نكفّر اهل ليبيا أو أهل طرابلس أو غير ذلك حشا وكلا أهل ليبيا وأهل طرابلس جميعا يعرفون المعنى الحقيقي للاسلام وأنه رحمة مهداة رحمة سابقة ولاحقة، هدى ورحمة للمؤمنين.
كيف يدّعون هذا وقد قطعوا الرؤوس ولعبوا بالرؤوس وكان هناك شاب في الصاعقة يسمى النايلي رحمة الله عليه استشهد في الحروب أتوا إليه برأس أبيه في كيس بلاستيك والصور موجودة.
هناك رجل كان في منطقة الليثي قطعوه ووضعوه على صندوق كما توضع الشاة المقطعة في الجزار، في الملعب الرئيسي في درنة قطعو الرؤوس على رؤوس الأشهاد وفرضوا على الدراونة الحضور.
عندنا سبعين صحابي رضوان الله عليهم مدفونون في درنة وهذا مما يشرف ليبيا، وضعوا المتفجرات مايسمى بالجلاطينة وضعوه في قبورهم فجروا قبور الصحابة رضوان الله عليهم وفجرو قبور السادة الأولياد سيدي عبد السلام الأسمر وسيدي الشعاب يعني هذه التفجيرات حتى للأموات تدل على أن هذا الفكر فكر الخوارج أسلافهم الذين قتلوا الصحابة وجرحوا الصحابة وذموا الصحابة ورّاث هؤلاء الخوارج هم الذين الأن يبدّعون أهل الاسلام وأئمة الإسلام ومشايخ الإسلام، الإسلام الإزهري إسلام القرويين إسلام الجغبوب إسلام جامع الزيتونة إسلام المدرسة الأحمدية في الخليج إسلام المدرسة الصولتية في الحجاز إسلام حضرموت إسلام المسجد الأموي في دمشق إسلام القسطنطينية في السليمانية إسلام ديار بكر في مدارسها إسلام العراق في الأكبرية هذا الغسلام يدمرونه باسم الإسلام حاشا للإسلام أن يكون كذلك إنما هم فاشية جديدة استخدمت المصطلحات الإسلامية لتغطية أفكار موسيليني وهتلر وفرانكو المريضة.
المذيع
دكتور عارف النايض رئيس تكتل إحياء ليبيا كنت أتمني أن يكون اللقاء أكثر من ساعة ، ولكن تجاوزنا وكانت حلقة جدا جميلة، وأنا أشكرك على صراحتك وأتمنى للمشاهد العربي أن يشاهد الحلقة ويستمع لها سيجد الحقيقة.
أنا شاكر لك على هذه الصراحة وعلى أنك سمحت لنا أن نصور هذه الحلقة التي ستكون شاهد على ما يحدث في ليبيا.
عارف النايض
شكرا لك سيدي وأريد أن أطمئنك على الشعب الليبي الذي عرف كيف يأخذ استقلاله من المستعمر سيأخذ استقلاله المرة تلو الأخرى، وإن ليبيا ستحيا إن شاء الله وإن إحياء ليبيا سيكون بأهل ليبيا و بشابات ليبيا و بشباب ليبيا وبأطفال ليبيا و نسائها ورجالها وشيوخها.
تحيه للشعب الليبي من خلال شاشتكم وتحية للشعوب العربية وتحية للشعب المصري الذي وقف معاضدا لنا ولكل الشعوب العربية التي وقّعت على بيان الجامعة بالامس.
تحية للمغرب وللجزائر ولدول الخليج و وللأردن ولكل الدول التي آزرتنا و ساعدتنا بارك الله فيكم جميعا، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
المذيع
وعليكم السلام، وشكرا لك دكتور على الصراحة، وإن شاء الله نشوفك في حلقات أخرى بإذن الله، نفرح معكم بطرد الأتراك والمرتزقة والإخوان من أرض ليبيا الطاهرة.

 

في هذا المقال