[sam_zone id=1]

شكري يبحث هاتفيا الملف الليبي مع عدد من المسؤولين الأوروبيين

أجرى وزير الخارجية المصري، سامح شكري، أمس، سلسلة اتصالات هاتفية مع كل من الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، ووزراء الخارجية في إيطاليا واليونان ومالطا، حيث بحث معهم تطورات الأوضاع في ليبيا.

وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية، أحمد حافظ، إن شكري تناول بالتفصيل جوانب الرؤية المصرية إزاء الأوضاع في ليبيا، منبها إلى خطورة المشهد الراهن، لاسيما في ظل تصعيد غير مسؤول من خلال عمليات نقل المقاتلين والإرهابيين إلى ليبيا، بهدف زعزعة الاستقرار في المنطقة، واستهداف الدول العربية وأمنها القومي.

كما بحث وزير الخارجية المصري، في اتصال هاتفي أمس مع نظيره الصيني، وانج يي، الأوضاع في ليبيا، وعددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية، أحمد حافظ، إن شكري استعرض خلال الاتصال محددات الموقف المصري تجاه القضية الليبية، وعلى رأسها الحفاظ على وحدة ليبيا وأمن وسلامة أراضيها عبر العمل على تثبيت وقف إطلاق النار، وحل سياسي ليبي ليبي للأزمة، ومساندة بناء المؤسسات الوطنية الليبية، وهو ما سعت له مصر عبر إعلان القاهرة.

وأضاف حافظ أن شكري شدد على ضرورة دعم جهود مواجهة الجماعات الإرهابية والميليشيات المسلحة، والتصدي بحزم للتدخلات الأجنبية الساعية لفرض نفوذ خارجي على الشعب الليبي.

في هذا المقال